السير منفردين والضـرب في نفس الاتجاه
آخر تحديث GMT 06:16:51
 فلسطين اليوم -

"السير منفردين والضـرب في نفس الاتجاه"

 فلسطين اليوم -

السير منفردين والضـرب في نفس الاتجاه

عريب الرنتاوي

تكتيك درسناه شباباً، في مسعى منا للحفاظ على “ماء وجهنا الإيديولوجي الصارم”، ونحن في حمأة التفكير مع أطراف وجهات، لطالما أدرجناها في خانة “الثورة المضادة” على المدى البعيد، أو على أقل تقدير، لطالما اعتبرناها قوى “برجوازية انتهازية ومتذبذبة”.
مناسبة هذا الحديث، ما يعتمل داخل الإدارة الأمريكية من جدل وانقسامات حول الموقف من النظام السوري وموقعه في الحرب الدولية على “داعش” ... ففيما الرئيس أوباما يتحدث عن نظام “فقد شرعيته” من قبل غالبية السوريين، مجددا رفضه التحالف معه في الحرب على الإرهاب، يتحدث وزير دفاع تشاك هاغل عن “نظام هو جزء من المعادلة”.
أهم ما قاله باراك أوباما في قمة العشرين في أستراليا، بعد أن أعاد التذكير بمجمل مواقفه السابقة، هو أن التحالف مع الأسد سيقوض التحالف الدولي، لذا فهو يرفض الأول ويتمسك بالثاني، وهذا صحيح إلى حد كبير، فثمة حلفاء لواشنطن في المنطقة والعالم مستميتون في الدفاع عن فكرة أن الطريق إلى الرقة يمر بدمشق، وأن هزيمة داعش تستوجب إلحاق الهزيمة بالأسد أولاً، من هؤلاء على سبيل المثال لا الحصر، كل من فرنسا دولياً وتركيا إقليمياً والسعودية عربياً.
واشنطن لم تأخذ بوجهة نظر هؤلاء الحلفاء ... ألمح أوباما إليها حين أمر مساعديه بإعادة تقيم وتقويم الاستراتيجية الأمريكية حيال سوريا ... لكن وزير الدفاع الأمريكي وغيره من الناطقين، سارعوا للحديث عن عدم وجود أي تغيير في الاستراتيجية الأمريكية حيال سوريا ... اليوم يأتي أوباما ليقول: إن التحالف مع الأسد سيقوض التحالف الدولي، لكأن الرجل يدفع بمسؤولية عدم إشراك النظام السوري في الحرب على داعش، على كاهل إدارته، ويلقي بها على كاهل حلفائه.
على أية حال، ثمة مخرج من هذا الاستعصاء ... لا أظن أن الدبلوماسية ستعجز عن تقديم حلول “توافقية” تضمن انخراط النظام السوري في الحرب على داعش، من دون انفراط عقد التحالف الدولي ... وفي ظني أن ما تفعله الولايات المتحدة هذه الأيام، من تنسيق غير مباشر مع النظام السوري، وعبر قنوات عراقية تحديداً، ربما يمهد لصيغة “السير منفردين والضرب في نفس الاتجاه” التي تحدثنا عنها، ويمكن تطوير هذه الصيغة مع تطور المجابهة مع داعش وانتقال مركز ثقلها من العراق إلى سوريا، بعد حين من الوقت، ودائماً بما يحفظ وجه الإدارة ورئيسها، فالمشكلة مع الأسد باتت بالنسبة لكثير من الغربيين وغيرهم، نفسية بامتياز.
أمس، وبعد أن اطلع على سير العمليات ضد داعش في العراق، تحدث الجنرال مارتن ديمبسي عن حرب السنوات القادمة ضد داعش، وقبلها كان قال بأن العراق سيكون بحاجة إلى 80 ألف جندي عراقي محترف ومدرب جيداً ومسلح تسليحاً رفيعاً، إن هو أراد تحرير كامل أراضيه من “داعش”، فضلاً بالطبع عن ألوف المدربين والمستشارين الأمريكيين ... لم يقل أحد من الأمريكيين حتى الآن، كم جنديا مقاتلا ومدربا تدريباً جيداً ومسلحاً تسليحاً جيداً، ستحتاج سوريا للفكاك من أسر “الدولة الإسلامية”... في ظني أن رقم 80 ألف سيكون الحد الأدنى المطلوب، وربما أكثر من ذلك، فـ “داعش” استوطنت سوريا قبل أن تتمدد إلى العراق، ولها فيها معاقل ونفوذ لا يستهان بها على الإطلاق.
وإذا ما استمرت المعدلات الحالية في تدريب وتجهيز “المعارضة المعتدلة” في سوريا (خمسة آلاف سنوياً)، فإننا سنحتاج إلى عشر سنوات وربما أكثر، لتوفير القوة الأرضية المطلوبة لاستئصال داعش، عندها سيكون الخراب قد عمّ البصرة والموصل والرقة وحلب ودمشق واللاذقية ودرعا، بل وقد امتد إلى دول أخرى قريبة وبعيدة.
ليس أمام الولايات المتحدة من وسيلة سوى إدماج الجيش السوري في الحرب الكونية على الإرهاب، ومن دون “التحالف” مع قوات النظام، فلن يكون بمقدور “التحالف الدولي” أن يتوفر على أقدام يسير عليها ... فإن تعذر جلوس مندوبي النظام وضباطه إلى موائد الاجتماعات في البنتاغون والبيت الأبيض، فليس أقل من العودة إلى “التكتيك اللينيني”: السير منفردين والضرب في نفس الاتجاه... ومنفردين هنا تتسع لأشكال ومستويات شتى من التعاون والتنسيق والإمداد والدعم الجوي واللوجستي والاستخباري، ودائماً من دون المخاطرة بفرط عقد التحالف الدولي.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

السير منفردين والضـرب في نفس الاتجاه السير منفردين والضـرب في نفس الاتجاه



GMT 14:48 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الإرهاب الاسرائيلي لا يتوقف وهل ينجح غانتز حيث فشل نتانياهو

GMT 07:47 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

في ذكرى رحيله .. ماذا أنتم فاعلون؟

GMT 07:43 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الانتخابات والفصائلية!

GMT 07:37 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

«الآباء يأكلون الحصرم والأبناء يضرسون»

GMT 07:32 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

"بنات نعش" سر الموت فضيحة الحياة!

GMT 07:23 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

قراءة إسرائيلية جديدة للتأثير الروسي في المنطقة!

GMT 17:25 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب يعاني داخلياً وخارجياً

خلال افتتاح الدورة العادية الرابعة للبرلمان الثامن عشر في عمان

الملكة رانيا تعكس الأناقة الراقية بموضة الفستان البنفسجي

عمان ـ خالد الشاهين
بالرغم من أنها ليست المرة الاولى التي ترتدي فيه الملكة رانيا هذا الفستان البنفسجي إلا أنها بدت في غاية التألق والجاذبية لدى وصولها لافتتاح الدورة العادية الرابعة للبرلمان الثامن عشر في عمان. فأبهرت الحضور بأنوثتها المعهودة. فلنتابع الاسلوب الذي اعتمدته الملكة رانيا لتطلعي على التصميم الذي جعل أناقتها استثنائية. بلمسات ساحرة ومريحة لم يسبق لها مثيل، اختارت الملكة رانيا الفستان الواسع المميز بطياته المتعددة وطوله المتناسق الذي يتخطى حدود الركبة مع الخطوط المضلعة الرفيعة التي رافقت كامل التصميم. فهذا الفستان البنفسجي الذي أتى بتوقيع دار Ellery تميّز بقصة الاكمام الواسعة والمتطايرة من الخلف مع الياقة الدائرية التي تمنح المدى الملفت للملكة. واللافت ان الفستان البنفسجي تم تنسيقه مع الأكسسوارات الحمراء الملفتة والعصرية. فاختا...المزيد

GMT 02:55 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

8 وجهات سياحية رخيصة خلال الشتاء أشهرها دبي وجزر الكناري
 فلسطين اليوم - 8 وجهات سياحية رخيصة خلال الشتاء أشهرها دبي وجزر الكناري

GMT 04:39 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

"المخمل الفاخر" يمنح منزلك مظهرًا فاخرًا في شتاء 2019
 فلسطين اليوم - "المخمل الفاخر" يمنح منزلك مظهرًا فاخرًا في شتاء 2019

GMT 04:16 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب يلتقي رجب طيب أردوغان وتحذير شديد اللهجة بسبب موسكو
 فلسطين اليوم - ترامب يلتقي رجب طيب أردوغان وتحذير شديد اللهجة بسبب موسكو

GMT 13:12 2019 السبت ,30 آذار/ مارس

بريشة هاني مظهر

GMT 18:27 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الكركم لعلاج القولون

GMT 09:43 2015 الأربعاء ,09 أيلول / سبتمبر

أسعار العملات والذهب والفضة في فلسطين الأربعاء

GMT 05:32 2017 الخميس ,07 كانون الأول / ديسمبر

"سيات ليون كوبرا" تُعدّ من أقوى 5 سيارات في السوق

GMT 10:49 2018 الجمعة ,26 تشرين الأول / أكتوبر

ديكورات ريسبشن رائعة و جذابة تبهر ضيوفك

GMT 16:19 2017 الثلاثاء ,05 كانون الأول / ديسمبر

النجم كريستيانو رونالدو يختار اسمًا مميّزًا لطفلته الرضيعة

GMT 07:47 2017 الأربعاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

دنيا سمير غانم تقدم استعراضات عالمها في "صاحبة السعادة"

GMT 04:18 2015 الإثنين ,05 تشرين الأول / أكتوبر

داليا جابر تدخل نشارة الخشب في صناعة الديكور المنزلي

GMT 01:45 2017 الخميس ,26 كانون الثاني / يناير

المستشارة أنجيلا ميركل تواجه احتمالات الإطاحة بها
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday