حتى لا تتكرر حروبنا الكونية ضد الإرهاب
آخر تحديث GMT 05:40:09
 فلسطين اليوم -

حتى لا تتكرر حروبنا الكونية ضد الإرهاب

 فلسطين اليوم -

حتى لا تتكرر حروبنا الكونية ضد الإرهاب

عريب الرنتاوي

الاستراتيجية الأمريكية – الدولية لمحاربة الإرهاب، تلحظ من ضمن ما تلحظ، وقف التحريض والتجنيد والتدريب والتسليح والتمويل والتسهيل، مثلما تحظر نقل الأفراد والاتجار مع المنظمات الإرهابية بأي صورة من الصور ... وإذا ما تأملنا في هذه المحاور جيداً، وراجعنا فصول ومراحل تأسيس وانتشار “داعش”، لرأينا أن عدداً من دول الائتلاف الدولي المناهض للإرهاب، والذي أعلن عن تشكيله مؤخراً، تورطت بهذا القدر أو ذاك، في واحدة أو أكثر من أشكال الدعم المقدم لـ “داعش” وغيرها من مثيلاتها.
على أية حال، ليس بمقدور أحد، إعادة عقارب الساعة للوراء، كما أن المنطقة برمتها، لا تمتلك ترف الانتظار إلى أن تحين ساعة تصفية الحساب مع كل من تورط في دعم الإرهاب والرهان عليه وتوظيفه واستخدامه لأغراض سياسية ... “داعش” تحولت إلى خطر تكتيكي مباشر وفوري، يتقدم على ما عداه من أخطار وتحديات ... والرهان منعقد اليوم على “يقظة” المتورطين في دعمها، وإدراك أن “السحر قد انقلب على الساحر” أو هو في طريقه إلى أن يصبح كذلك.
والمأمول اليوم، أكثر من أي وقت مضى، أن تتنبه الولايات المتحدة، التي أحيت قبل يومين ذكرى “الحادي عشر من سبتمبر”، إنها ليست بمنأى عن إرهاب “داعش” وأخواتها، وأن بعض حلفائها هم أشد خطراً على أمنها واستقرارها حتى من بعض خصومها ومناهضي سياساتها في المنطقة، وأحسب أن أسئلة ما بعد “غزة منهاتن” التي أثارها العقل السياسي الأمريكي، ثم صرف نظراً عن البحث عن إجابات عميقة لها، تعاود الظهور مجدداً، ويجب أن تقود إلى الخلاصات والنتائج الضرورية، لا لحفظ أمن المنطقة واستقرارها فحسب، بل ولحفظ امن العالم واستقرار الولايات المتحدة ذاتها.
من هذه الأسئلة/ التحديات، أن نظماً استبدادية وفاسدة، لا يمكن أن تكون حليفاً على المديين المتوسط والبعيد، فهي بحكم طبيعتها، تشكل حاضنة منتجة للإرهاب والعنف والتطرف ... وكذا الحال بالنسبة لنظم سياسية مذهبية وطائفية وأقلوية، تقوم سياساتها على إقصاء الأخر وتهميشه، ينطبق ذلك على إسرائيل كما ينطبق على عدد من النظم العربية والإقليمية ... والأهم، أن ازدواجية المعايير في هذا المجال، سيكون لها عواقب وخيمة، وسترتد بأبشع العواقب على صدقية واشنطن ومكانتها في هذه المنطقة والعالم بأسره.
من هذه الأسئلة / التحديات، أن التمييز بين مختلف حركات الإسلام السياسي يبدو ضروريا، بل وشرطاً لاستعادة أمن المنطقة واستقرارها، فلا يصح تحت ضغط “داعش”، وما ولّده من ضغوط في الداخل الأمريكي من قبل المحافظين الجدد، أن تتراجع الولايات المتحدة عن نهج اتبعته في السنوات العشر الفائتة، فالإخوان المسلمون ليس مثل داعش” وحماس وحزب الله، ليسا صنوان لها أو لجبهة النصرة ... وهذا ينطبق على عشرات الأسماء والمسميات التي تعج بها ساحات العمل السياسي العربي والإقليمي.
على أن هذا التمييز، يجب أن يقاس بـ “ميزان من ذهب”، فثمة نظم وحكومات في هذا الإقليم، تسعى في الترويج لنظريات تقيم فروقاً مصطنعة بين “جهاديين” و”جهاديين”، تارة بحجة أن هذه الفصائل تنتمي لتيار “الجهاد الوطني” فيما فصائل أخرى تنتمي لمدرسة “الجهاد العالمي”، يفرقون بين “داعش” و”النصرة”، يشيطنون الأولى ويسعون في تسويق وتسويغ الثانية، وما ينطبق على النصرة، ينطبق كذلك على مروحة واسعة من فصائل “السلفية الجهادية” التي لا تختلف عن داعش، سوى بـ “درجة” العنف وشدته وتوقيته وأولوياته، لا أكثر ولا أقل.
من هذه الأسئلة/ التحديات، أن “القوة” يمكن أن تكون علاجاً تكتيكياً وجراحياً مستعجلاً لاستئصال ما أسماه الرئيس الأمريكي بـ”سرطان داعش”، بيد أن المعالجات التي تنفع الناس وتبقى في الأرض، فهي تلك التي تنهض على إطلاق عمليات سياسية في عدد من الدول المنكوبة بالإرهاب ... معالجة تلحظ شمول مختلف المكونات وبناء توافقات وطنية لإدارة الانتقال إلى الديمقراطية، والإصغاء لأصوات الناس في المنطقة، الذين تتخطى أفكارهم وتصوراتهم، ما تتوفر عليه “دزينة” من الخبراء في واشنطن، الذين كلما أمعنا في قراءة نتاجهم، ازددنا ثقة بانفصال واشنطن وبعدها عن الإدراك العميق لخصائص المنطقة وتعقيداتها وتشابكات مشكلاتها وقضاياها.
وأحسب، أنه يتعين على “العقلاء” من أصدقاء واشنطن في هذه المنطقة، حكاماً وحكومات ونشطاء، أن يكثفوا محاولاتهم لقطع الطريق على انفراد حفنة من الأنظمة المتورطة بدعم الإرهاب وانتاجه وتوزيعه، عن وعي أو من دونه، بالتأثير في صنع القرار الأمريكي وفرض أجندتها الخاصة على الائتلاف الدولي الناشئ وما بعده، وإلا ستجد هذه المنطقة، نفسها أمام حرب كونية ضد الإرهاب، كل عشر سنوات، وتلكم نتيجة كارثية لما تقارفه زعيمة النظام العالمي من أخطاء وخطايا.

 

 

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حتى لا تتكرر حروبنا الكونية ضد الإرهاب حتى لا تتكرر حروبنا الكونية ضد الإرهاب



GMT 14:48 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الإرهاب الاسرائيلي لا يتوقف وهل ينجح غانتز حيث فشل نتانياهو

GMT 07:47 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

في ذكرى رحيله .. ماذا أنتم فاعلون؟

GMT 07:43 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الانتخابات والفصائلية!

GMT 07:37 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

«الآباء يأكلون الحصرم والأبناء يضرسون»

GMT 07:32 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

"بنات نعش" سر الموت فضيحة الحياة!

GMT 07:23 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

قراءة إسرائيلية جديدة للتأثير الروسي في المنطقة!

GMT 17:25 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب يعاني داخلياً وخارجياً

خلال افتتاح الدورة العادية الرابعة للبرلمان الثامن عشر في عمان

الملكة رانيا تعكس الأناقة الراقية بموضة الفستان البنفسجي

عمان ـ خالد الشاهين
بالرغم من أنها ليست المرة الاولى التي ترتدي فيه الملكة رانيا هذا الفستان البنفسجي إلا أنها بدت في غاية التألق والجاذبية لدى وصولها لافتتاح الدورة العادية الرابعة للبرلمان الثامن عشر في عمان. فأبهرت الحضور بأنوثتها المعهودة. فلنتابع الاسلوب الذي اعتمدته الملكة رانيا لتطلعي على التصميم الذي جعل أناقتها استثنائية. بلمسات ساحرة ومريحة لم يسبق لها مثيل، اختارت الملكة رانيا الفستان الواسع المميز بطياته المتعددة وطوله المتناسق الذي يتخطى حدود الركبة مع الخطوط المضلعة الرفيعة التي رافقت كامل التصميم. فهذا الفستان البنفسجي الذي أتى بتوقيع دار Ellery تميّز بقصة الاكمام الواسعة والمتطايرة من الخلف مع الياقة الدائرية التي تمنح المدى الملفت للملكة. واللافت ان الفستان البنفسجي تم تنسيقه مع الأكسسوارات الحمراء الملفتة والعصرية. فاختا...المزيد

GMT 02:55 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

8 وجهات سياحية رخيصة خلال الشتاء أشهرها دبي وجزر الكناري
 فلسطين اليوم - 8 وجهات سياحية رخيصة خلال الشتاء أشهرها دبي وجزر الكناري

GMT 04:39 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

"المخمل الفاخر" يمنح منزلك مظهرًا فاخرًا في شتاء 2019
 فلسطين اليوم - "المخمل الفاخر" يمنح منزلك مظهرًا فاخرًا في شتاء 2019

GMT 04:16 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب يلتقي رجب طيب أردوغان وتحذير شديد اللهجة بسبب موسكو
 فلسطين اليوم - ترامب يلتقي رجب طيب أردوغان وتحذير شديد اللهجة بسبب موسكو

GMT 13:12 2019 السبت ,30 آذار/ مارس

بريشة هاني مظهر

GMT 18:27 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الكركم لعلاج القولون

GMT 09:43 2015 الأربعاء ,09 أيلول / سبتمبر

أسعار العملات والذهب والفضة في فلسطين الأربعاء

GMT 05:32 2017 الخميس ,07 كانون الأول / ديسمبر

"سيات ليون كوبرا" تُعدّ من أقوى 5 سيارات في السوق

GMT 10:49 2018 الجمعة ,26 تشرين الأول / أكتوبر

ديكورات ريسبشن رائعة و جذابة تبهر ضيوفك

GMT 16:19 2017 الثلاثاء ,05 كانون الأول / ديسمبر

النجم كريستيانو رونالدو يختار اسمًا مميّزًا لطفلته الرضيعة

GMT 07:47 2017 الأربعاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

دنيا سمير غانم تقدم استعراضات عالمها في "صاحبة السعادة"

GMT 04:18 2015 الإثنين ,05 تشرين الأول / أكتوبر

داليا جابر تدخل نشارة الخشب في صناعة الديكور المنزلي

GMT 01:45 2017 الخميس ,26 كانون الثاني / يناير

المستشارة أنجيلا ميركل تواجه احتمالات الإطاحة بها
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday