داعش والأردن  حين ينقلب السحر على الساحر
آخر تحديث GMT 08:21:31
 فلسطين اليوم -

داعش والأردن ... حين ينقلب السحر على الساحر

 فلسطين اليوم -

داعش والأردن  حين ينقلب السحر على الساحر

عريب الرنتاوي

لسنا وحدنا من رصد التحولات الهامة في اتجاهات الرأي العام الأردني خلال الأيام والساعات القليلة الفائتة، صحفيون ودبلوماسيون أجانب، رصدوا الظاهرة، وطفقوا يسألون عن أسباب التحوّل وما إذا كان سحر الحرب النفسية للتنظيم قد ارتد عليه ... وكيف ستكون انعكاسات هذا التحوّل على “إدارة الملف” وعملية التفاوض ومستقبل أزمة الطيار الأردني ؟
منذ انضمام الأردن، المعلن والمشفوع بأسبابه الموجبة، أهمها أن الحرب على داعش هي حربنا، حرب العرب والمسلمين قبل غيرهم، انقسم الرأي العام الأردني بين مؤيد ومعارض ... بعضهم جادل في أنها حرب “لا ناقة لنا فيها ولا جمل” ... بعضهم الآخر، قال إنها حربنا، وأن الأردن هو الهدف التالي للتوسع “الداعشي”، إن قُدّر للتنظيم الأصولي أن يستمر ويتمدد خارج سوريا والعراق، وأن من الأفضل لنا أن نحاربهم في “الفناء الخلفي” لمنازلنا .
استمر هذا الجدل وتصاعد بعد سقوط الطائرة وأسر الطيّار، وبدا أن وجهة النظر المناهضة للمشاركة في التحالف الدولي، قد كسبت قواعد جديدة واكتسبت مؤيدين جددا ... وبدأنا نسمع عبارات من نوع: ما الذي ذهب بنا إلى هناك؟ ... وما المصلحة التي سيجنيها الأردن، أو الأهداف التي يدافع عنها، عندما قرر أرسال اسراب من سلاح الجو لقصف أهداف التنظيم ومواقعه؟
إلى أن تصاعدت حدة الحرب النفسية التي يخوضها التنظيم ضد الأردن، مستغلاً ورقة الأسير الطيار، حيث توالت المواعيد النهائية ورسائل التهديد بتقطيع الرؤوس، والمهل الزمنية المضبوطة على توقيت الخلافة الشتوي... عندها شعر الأردنيون أن هناك من يريد اللعب بهم والتلاعب بأحاسيسهم ومشاعرهم الصادقة حيال واحد من أبنائهم وقع في الأسر ... عندها شعر الأردنيون أن هناك من يريد أن يقسمهم ويعزف على وتر خلافاتهم، ويحفر فجوة عميقة بينهم وبين دولتهم ... عندها، وفي غضون أيام وساعات، بدأ التغيير، وأخذ المزاج الشعبي في الانقلاب، وانقلب السحرعلى الساحر.
لا يعني ذلك للحظة واحدة، أن من كان ضد الحرب على داعش قد صار معها ... بعضهم انتقل إلى هذا الموقع، لكن كثيرين منهم، بات يدرك أن الوقت ليس مناسباً لتسوية الحسابات أو إثارة الخلافات ... الوقت مناسب فقط لإظهار الوحدة والتماسك خلف المفاوض وصانع القرار في الدولة الأردنية ... فإذا كان الانقسام هو ورقة داعش التي تعوّل عليها، فإن قرار التوحد والتماسك، هو من صنع أيدينا، وعلينا أن نتخذه من دون تردد أو إبطاء.
ظن البعض أن بعض عبارات المحاباة والمجاملة والرجاء، يمكن أن تصيب القلوب المتحجرة والعقول المتصلبة ببعض اللين والإنسانية والعطف، إلى أن أدرك على وقع استمرار الصلف والقسوة وتقطيع الرؤوس وإراقة الدماء، أن “حديد القتلة لا يفله إلا صلب إرادتنا ووحدتنا”، وأن الرد على الغطرسة والوحشية، لا بد أن يصدر من موقع القوة والاقتدار، فأخذت النبرة تتغير، وأخذت الأنفاس تتلاحق، مشيرة إلى حالة الاستنفار القصوى والتحفز لرد التحدي.
من حق الأهل، الحلقة الأقرب منهم، أن تطرق كل باب بحثاً عن نهاية سعيدة لمحنة الابن الأسير، لكن ليس من حق أحد فينا مطالبة الدولة بأن تكون ضعيفة مستجدية، لسبب بسيط وهو أن الضعف والاستجداء لن يفلحا في الوصول إلى نهاية سعيدة لهذا المسلسل الدامي / التراجيدي .... ليس من حق أي منا، أن يمتطي صهوة مشاعرنا وأحاسيسنا لتحقيق أغراض سياسية أو دعائية ...فالدولة عندما قررت الذهاب إلى الحرب ضد داعش، عن خطأ في التقدير أو دقة فيه، كانت تدرك أنها تخوض حرباً، وأنها ليست مدعوة لنزهة قصيرة، فالحرب من قبل ومن بعد، تحتمل الخسائر، ولا أحد يدخل حرباً ظناً منه أنه سيخرج منها كما دخلها.
الأردن الآن، في موقع أقوى للتفاوض بشأن تحرير طياره الأسير ... وحرب داعش النفسية والدعائية وصلت ذروتها دون أن تفلح في تحقيق أهدافها الشريرة... ومثلما كان عنصر الوقت ضاغطاً علينا طوال الفترة السابقة، فقد أخذ عامل الوقت يلعب في غير صالح الخاطفين ... ولعبة “عض الأصابع” تشارف على نهايتها ... وكما قيل من قبل في تعريف الشجاعة، يقال اليوم في تعريف الانتصار: صبر ساعة.

 

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

داعش والأردن  حين ينقلب السحر على الساحر داعش والأردن  حين ينقلب السحر على الساحر



GMT 13:02 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ملاحظات أولية لمواطن بسيط

GMT 12:58 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الوجه الجديد للأزمة الأميركية

GMT 12:53 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

عن أسرانا المنسيين

GMT 12:49 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

سيد بايدن: فكّر بغيرك

GMT 12:44 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ثمّة متسعٌ للمزيد

GMT 08:01 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حذارِ من الحرب الأهليّة في فرنسا

GMT 14:10 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

الكُرسِيُّ المَلعون سَبَبُ الخَراب

GMT 13:52 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

الثلاثاء الكبير: إسرائيل بانتظار بايدن!

أبرزها ذلك الفستان الأزرق الذي تألقت به كيت ميدلتون من "زارا"

10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية في متناول اليد تعرفي عليها

لندن ـ فلسطين اليوم
على الرغم أن خزانة ملابس سيدات العائلات الملكية تحتوي على فساتين باهظة الثمن، لكن هن أيضا يتألقن بأزياء بأسعار ذات ثمن قليل وفي متناول اليد، ويمكن لأي من السيدات الوصول لها بسهولة في العلامات التجارية المختلفة مثل زارا "Zara"، وجاب " Gap" وتوب شوب "Topshop" وغيرها المنتشرة في جميع أنحاء العالم، ونستعرض معًا في السطور التالية 10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية تقل تكلفتها عن 100 دولار، لتبقى في متناول اليد. كيت ميدلتون في أول ظهور لكيت ميدلتون دوقة كامبريدج، في إجازة شهر العسل، طلت بفستان أزرق من زارا "Zara " بحوالي 90 دولار، وهو لم يبقى على الموقع الإلكتروني للعلامة التجارية كثيرا، إذ نفذ من الأسواق سريعا، وفي زيارة لدوقة كامبريدج، إلى نيوزيلندا ارتدت قميص كاروهات مريح من "Gap"، وهو عادة يباع بسعر 54.95 دولار، إلا أن ...المزيد
 فلسطين اليوم - طيران الإمارات يبدأ تسيير رحلات يومية إلى تل أبيب آذار المقبل

GMT 08:56 2019 السبت ,12 كانون الثاني / يناير

ولة داخل قصر نجم كُرة السلة الأميركي "شاكيل أونيل

GMT 13:38 2015 الخميس ,01 تشرين الأول / أكتوبر

ضبط 16.5 كلغم من الحشيش المخصب في طولكرم

GMT 06:18 2017 الإثنين ,15 أيار / مايو

شواطئ منطقة تنس تجذب العديد من السياح كل عام

GMT 14:06 2019 الأربعاء ,11 أيلول / سبتمبر

صور لفات طرح للمناسبات السواريه من مدونات الموضة

GMT 07:55 2017 الخميس ,21 كانون الأول / ديسمبر

تزيين الأرضيات بـ"الموزاييك" خلال عام 2018 المقبل

GMT 06:26 2015 الجمعة ,06 شباط / فبراير

أفضل الأطعمة لزيادة حليب الأم المرضعة

GMT 14:13 2020 الخميس ,16 إبريل / نيسان

بريشة : علي خليل
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday