عن بعض رهانات أهل السنّة
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

عن بعض رهانات أهل السنّة

 فلسطين اليوم -

عن بعض رهانات أهل السنّة

عريب الرنتاوي

إن لم تسقط رهانات بعض أهل السنة والجماعة على “داعش” وأخواتها، فإن كافة محاولات استعادة الأمن والاستقرار، وجهود بناء “أنظمة سياسة أكثر توازناً وعدالة في التمثيل”، ستسقط سقوطاً مدوياً، وسيصعب على ممثلي هذا “المكوّن الرئيس” في كل من سوريا والعراق ولبنان وصولاً حتى اليمن، أن يكسبوا مزيداً من الحلفاء والأعوان على الساحة الدولية، بل وسيتعذر عليهم، استدراج “معسكر الاعتدال العربي”، السنّي في غالبيته، إلى خوض معارك جادة ذوداً عن حقوقهم.
مناسبة هذا الحديث، ما كشفته التحقيقات اللبنانية مع “خلية عصون” وأحد أبرز قادة “داعش” اللبنانيين، أحمد ميقاتي والمكنى بـ “أبو الهدى”، والذي ضبطت على هاتفه الجوال، رسائل وفيديوهات، تظهر تورط النائب من تيار المستقبل خالد الظاهر في تحريض الجنود السنة على الانشقاق عن الجيش والالتحاق بـ “ميادين الجهاد”... وهي الواقعة التي تذكرنا بمواقف وارتباطات لسياسيين عراقيين من بينهم بعثيون وقوميون وعلمانيون، تورطوا في علاقات مشبوهة مع التنظيم المتشدد، قبل وبعد وفي أثناء، “غزوة نينوى” التي أدخلت العراق والمنطقة، في أتون مرحلة جديدة، لا أحد يعرف متى سنخرج منها أو كيف؟
قبل أيام، تحدث الملك عبد الله الثاني عن “حرب أهلية داخل الإسلام”، وهذا صحيح، فالمذاهب محتربة ويقتل أتباعها بعضهم بعضاَ، والدولة الوطنية آخذة في التآكل والذوبان، فيما يعاد توزيع مجتمعاتنا العربية وفقاً لخطوط الطوائف والمذاهب ... لكن الصحيح أيضاً، أننا نواجه نوعاً من “الحرب الأهلية” داخل أنصار وأتباع المذهب الأكبر، المذهب السني، ولو توفر إحصاء دقيق لأعداد الضحايا من أهل السنة الذين سقطوا على برصاص “الغلو والتطرف والإرهاب”، لوجدنا أنهم يفوقون أعداد الضحايا من المذاهب والطوائف الأخرى، لكأننا أمام عملية “انتحار جماعي” تمارسه الأكثرية السنية في بعض دول هذه المنطقة.
لحسابات بعضها انتهازي، قصير النظر، وبعضها الآخر مغلق إيديولوجياً ومذهبياً، تنتشر نظرية “عدو عدوي ...”، وهي نظرية غبيّة بامتياز، كما تنتشر نظرية “التحالف مع الشيطان ضد الاخر في المذهب” ... وفي مناخات كهذه، يصبح “لداعش” مؤيدون و”نواب” في البرلمانيين العراقي واللبناني، وتنبري عشائر وتيارات سياسية، الأصل أنها “علمانية” لمد اليد للتنظيم ودولته وخلافته، وبأشكال شتى، كما تنبري تيارات سياسية دينية وازنة، لتخليق الأعذار والحجج لتفسير موقفها السلبي من الحرب على الإرهاب.
صحيح أن التطرف الإسلامي لا يقتصر على أهل السنة والجماعة، فهناك متطرفون من مختلف المذاهب والأقوام، لكن الصحيح أيضاَ، أن التطرف الديني ذا المرجعيات السنيّة، هو الأكثر انتشاراً وعنفاً وتأثيراً ... وهذا أمر لا يمكن تفسيره ظرفياً، بل يتعين الرجوع إلى أسبابه وجذوره، التي يعود بعضها إلى فساد واستبداد كثير من أنظمة الحكم في العالم العربي، وهي في غالبيتها ذات مرجعية سنية، فيما يعود بعضها الآخر، لقفل أبواب الاجتهاد عن علماء هذه الطائفة ومفكريها.
لتكون النتيجة، أن بعض اللاعبين الدوليين الكبار، وذوي التأثير في المنطقة، بدأت تجتاح مراكز صنع القرار لديهم، أفكار وفرضيات، تقترح الانفتاح والتعاون مع دول ومنظمات إسلامية أخرى، باعتبار  أنها أكثر اعتدالاً، ولم يظهر من بينها من خطط وتنفيذ عمليات كالحادي عشر من سبتمبر أو ما شابهها ... هناك من يرى في إيران مشروع حليف قوي في مواجهة موجة التطرف الإسلامي السني ... هناك من بدأ يفكر بالاعتماد على حزب الله في مواجهة الموجة الإرهابية التي تضرب لبنان من شماله وشرقه ... بل أن هناك من يسرب بأن واشنطن، قد تفكر في مرحلة ما، بإعطاء الضوء الأخضر للجيش السوري، لدخول مناطق عكار والضنية، لمطاردة عناصر “داعش” وتدمير ملاذاته الآمنة.
نحن نعرف، أو هكذا نظن ونزعم، كيف تفكر “داعش”، وما هي محددات سلوكها السياسي والميداني ... لكننا في الواقع نجد صعوبة في فهم وقبول الطريقة التي يتعامل بها “علمانيو السنة” من مستقبل وغيره، مع بعض نوابهم، الذين ثبت المرة تلو الأخرى، أنهم “الذراع السياسي والبرلماني” لهذا التنظيم ... لا نفهم كيف يمكن لشخص مثل “شادي المولوي” في لبنان، أن يخرج من سجنه في رومية إلى بيته في طرابلس، بسيارة وزير ومليونير لبناني معروف، وأن يحظى مرة ثانية بصفقة وراءها وزراء كبار من المستقبل،  وهو الذي ما انفك يتلقى الاتهامات المثبتة بالدلائل القطعية، عن تورطه في إطلاق النار والقنابل على الجيش وقتل وذبح جنوده ...لا ندري كيف يمكن للنكايات الحزبية والانتهازية والمذهبية، أن تصبح “سياسة” وأن توفر “مخرجاً” آمناً لكل هؤلاء، المرة تلو الأخرى.
لا يعني ذلك، أن لا تطرف على الضفة الأخرى للانقسام المذهبي ... وهذه ليست شهادة براءة لمليشيات شيعية عاثت في العراق قتلاً وفساداً، كما أنها ليست “صك غفران” لمليشيات الحوثي في اليمن، ولا تبرئة مجانية لمناصري حزب الله أو حركة أمل، ولكنها على أقل تقدير، صيحة تحذير لكل هذه الأطراف، التي تكاد تحرق نفسها وبيئتها الحاضنة، في حمأة المناكفات والنكايات المذهبية والسياسة والانتهازية.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عن بعض رهانات أهل السنّة عن بعض رهانات أهل السنّة



GMT 11:43 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

سرديات رام الله ثانية: رواية "رام الله"

GMT 11:35 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

معركة الشهداء هي ذاتها معركة الاستقلال

GMT 11:30 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

حين يسخر التاريخ من مصادفاته..!!!

GMT 11:26 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

إسرائيل 2021: انقسام المجتمع وتقويض أسس "الأمن القومي"!

GMT 11:22 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

"تابلو" على الحاجز

GMT 09:58 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

محمود درويش: "المتن المجهول"

GMT 09:53 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

سؤالنا وتجربتهم

GMT 09:46 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

عام التطبيع.. الإسلاميون ينكشفون أيضاً..!!

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 07:12 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يستولي على جرافة وجرار في فروش بيت دجن

GMT 09:10 2020 الإثنين ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

اغتيال الناشطة حنان البرعصي يفتح ملف حقوق الإنسان في ليبيا

GMT 07:16 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

ملاسنة حادة بين نانسي بيلوسي ومذيع "سي إن إن" الشهير

GMT 06:31 2021 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

مستوطنون يعتدون على منازل المواطنين غرب سلفيت

GMT 10:19 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

مستوطنون يهاجمون مركبات المواطنين جنوب جنين

GMT 06:50 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تتهوّر في اتخاذ قرار أو توقيع عقد
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday