فيينا ومنها النبأ الأخير
آخر تحديث GMT 08:40:36
 فلسطين اليوم -

فيينا ومنها النبأ الأخير

 فلسطين اليوم -

فيينا ومنها النبأ الأخير

عريب الرنتاوي

يحبس العالم أنفاسه بانتظار ما ستسفر عنه مفاوضات فيينا بين إيران والمجتمع الدولي، وتكاد الدبلوماسية الدولية أن تضع جانباً مختلف ملفاتها، بانتظار معرفة الكيفية التي سيغلق عليها، الملف الإيراني.

ليست في ذاكرتي أية صورة مشابهة لما يجري بين إيران من جهة، ونادي الكبار بجميع أعضائه ومكوناته من جهة ثانية ... ولم أسمع منذ فيتنام و"لي دك تو" عن مفاوض بعناد الفريق التفاوضي الإيراني، وأحسب أن علينا رفع القبعات احتراماً لهذا الأداء والإصرار، ولقدرة طهران على الدفاع بصلابة عمّا تعتقده حقوقاً إيرانية لا يجوز المساس منها ...ولن نقدر بعد اليوم أن نتفادى المقارنة بين أداء الدبلوماسية الإيرانية واداء الدبلوماسيات العربية ... الصورة تبدو مغايرة كلياً.

العالم يريد الاطمئنان إلى عدم تملك إيران للقنبلة النووية ... هذا على الأقل، ما يبدو في الظاهر والعلن ... لكن العالم لا يخشى قنبلة لن تستطيع إيران استخدامها في مطلق الظروف والأحوال، فهي تعرف قبل غيرها، أنها ستعود للعصر الحجري صبيحة اليوم التالي لاستخدام القنبلة، إن لم يكن عشية اليوم ذاته.

العالم يخشى المظلة النووية للقوة الإيرانية الصاعدة، يخشى خروج "المارد الإيراني من قمقمه" أكثر مما يخشى من قنبلته، سواء صنعت بالماء الثقيل أو باليورانيوم المخصب بطرق بدائية ... وأحسب أن هذه الخشية تتفاقم أكثر لدى جوار إيران العربي والإقليمي، الذي دخل منذ أزيد من عقود ثلاثة في صراع أدوار وزعامة ونفوذ، امتد بامتداد ساحات التنافس الإيراني السعودي، والإيراني التركي، والإيراني المصري، والإيراني الإسرائيلي.

إيران نووية، بقنبلة أو من دونها، إيران خارج قفص العقوبات الدولية والحصار المحكم المضروب عليها لعقود ثلاثة، ستكون لاعباً حاسم التأثير في كثير من ملفات المنطقة وأزماتها ... إيران الصديقة للغرب والمنفتحة عليه، حتى لا نقول الحليفة له، ستدفع بأدوار الآخرين في المنطقة، إلى التراجع والهبوط، وبصورة قد لا تكون معهودة منذ انتصار الثورة الإسلامية الإيرانية.

لهذا تبدو مفاوضات فيينا مهمة للغاية ... لهذا تُحبس الأنفاس في المنطقة والعالم ... ما بعد الاتفاق النووي بين إيران والمجتمع الدولي، ليس كما قبله ... ستتغير مواقف ومواقع، وسيطرأ تعديل جوهري في موازين القوى وتوازناتها ... ستتأثر مختلف أزمات المنطقة وصراعاتها بنتائج هذا الاتفاق، والدولة / الثورة، التي طالما نُظر إليها بوصفها جزءاً من المشكلة، سينظر إليها بوصفها جزءاً من الحل، بل وربما تكون "المُخلّص" في بعض الساحات والأزمات، سيما مع تنامي الميل الغربي، للاطمئنان والاستئناس بالإسلام الشيعي في مقابل الإسلام السني، المولّد لـ "داعش" و"السلفية الجهادية" وغيرها.

ولتبديد هذه الصورة، بدأنا نشهد على محاولات عربية كثيفة، لإدراج المزيد من المنظمات الشيعية المسلحة في قوائم الإرهاب السوداء ... حتى الآن، لم يعط هذا الجهد الأثر المطلوب أممياً، وإن صار جزءاً من المنظومة التشريعية الوطنية.

أغلب الظن أن "دخاناً أبيض" سيتصاعد من سطح قاعة المؤتمرات في فيينا، السؤال المطروح: هل سيتوصل الأفرقاء إلى اتفاق كامل، اتفاق انتقالي آخر، اتفاق إطار تليه جولات تفاوض حول التفاصيل ... مثل هذه الأسئلة والتساؤلات هي ما يشغل المراقبين والمحللين، فلا مصلحة لإيران ولا لمحاوريها من الدول الكبرى، في العودة للمربع الأول، وكل هذه الجهود الدبلوماسية الموصولة لن تنتهي بلا أثر، وكل هذه "الوقت المستقطع" من الأجندات الحافلة لوزراء الخارجية، لن تذهب هباءً.

والخلاصة أن على العرب أن يتحضروا جيداً لمرحلة ستلعب فيها إيران دوراً متنامياً، فهل جاءت المصالحة الخليجية الداخلية كخطوة على هذا الطريق، وهل يمكن النظر لمحاولات إصلاح ذات البين بين مصر وقطر في السياق ذاته، كيف سينعكس كل هذا وذاك على المحاور والتحالفات التي كادت تستقر في المنطقة خلال العامين أو العامي الفائتين؟ ... أسئلة وتساؤلات برسم المرحلة المقبلة التي تبدأ من فيينا، التي سيأتي منها النبأ الأخير.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فيينا ومنها النبأ الأخير فيينا ومنها النبأ الأخير



GMT 16:32 2019 الثلاثاء ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب يريد الاحتفاظ بنفط سورية

GMT 19:49 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب يستغل منصبه

GMT 14:46 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب والتدخل الروسي وقضية أوكرانيا

GMT 14:48 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الإرهاب الاسرائيلي لا يتوقف وهل ينجح غانتز حيث فشل نتانياهو

GMT 07:47 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

في ذكرى رحيله .. ماذا أنتم فاعلون؟

GMT 07:43 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الانتخابات والفصائلية!

بلمسات بسيطة اختارت الفستان الواسع بطياته المتعددة

أميرة السويد تُبهرنا من جديد بفستان آنثوي فاخر

ستوكهولم ـ سمير اليحياوي
مع كل اطلالة لها تبهرنا صوفيا أميرة السويد باختيارها اجمل موديلات الفساتين لتطل من خلالها بتصاميم راقية وتليق ببشرتها. وآخر هذه الاطلالة كانت حين اختارت الفستان الأسود الأنثوي والفاخر الذي جعل أناقتها محط أنظار الجميع. فلنتابع الاسلوب الذي اعتمدته صوفيا أميرة السويد لتطلعي عليها في حال اردت التمثل بأناقتها الاستثنائية، بلمسات فاخرة وبسيطة في الوقت عينه، اختارت صوفيا أميرة السويد الفستان الواسع المميز بطياته المتعددة وطوله المتناسق مع بعضه البعض الذي ينسدل بطرق برجوازية على جسمها. واللافت القصة الكلاسيكية الضيقة والمحدّدة من أعلى الخصر مع قصة الصدر على شكل V المكشوفة برقي تام. كما لفتنا قصة الاكمام الشفافة بأقمشة التول البارزة التي تجعل أناقتها متكاملة. واللافت ان صوفيا أميرة السويد نسّقت مع هذا الفستان الحذاء الكلاسي...المزيد

GMT 05:42 2019 الأربعاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

4 خطوات لارتداء ألوان الباستيل لمجاراة الموضة بطريقة صحيحة
 فلسطين اليوم - 4 خطوات لارتداء ألوان الباستيل لمجاراة الموضة بطريقة صحيحة

GMT 04:33 2019 الأربعاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل وقت لزيارة النرويج لعطلة سياحية اقتصادية وموفرة
 فلسطين اليوم - أفضل وقت لزيارة النرويج لعطلة سياحية اقتصادية وموفرة

GMT 05:34 2019 الأربعاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

10 أفكار مختلفة لاستخدام "ستيكر الحائط" في تزيين المنزل
 فلسطين اليوم - 10 أفكار مختلفة لاستخدام "ستيكر الحائط" في تزيين المنزل

GMT 05:50 2019 الأربعاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

أردوغان يكشف ما دار مع ترامب بشأن منظومة الدفاع الصاروخي "إس 400"
 فلسطين اليوم - أردوغان يكشف ما دار مع ترامب بشأن منظومة الدفاع الصاروخي "إس 400"

GMT 17:05 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

كأس ديفيز لفرق التنس تنطلق في مدريد بنظامها الجديد

GMT 02:07 2019 السبت ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

أبو ريدة ومحمد فضل يكرمان متطوعي بطولة الأمم الأفريقية

GMT 14:50 2019 الثلاثاء ,02 إبريل / نيسان

حافظ على رباطة جأشك حتى لو تعرضت للاستفزاز

GMT 16:45 2019 الخميس ,04 إبريل / نيسان

أبرز الأحداث اليوميّة عن شهر أيار/مايو 2018:

GMT 17:32 2019 السبت ,30 آذار/ مارس

آمال وحظوظ وآفاق جديدة في الطريق إليك
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday