ماذا وراء التردي المتسارع لعلاقات الرياض وطهران
آخر تحديث GMT 16:26:15
 فلسطين اليوم -

ماذا وراء التردي المتسارع لعلاقات الرياض وطهران؟

 فلسطين اليوم -

ماذا وراء التردي المتسارع لعلاقات الرياض وطهران

عريب الرنتاوي

بلغ التراشق الإعلامي بين الرياض وطهران، حداً ينذر لا بتفاقم العلاقات الثنائية بين البلدين وتدهورها في شتى الميادين فحسب، بل وبزيادة تعقيد معالجة بقية الأزمات المفتوحة في المنطقة، من سوريا والعراق، مروراً باليمن والبحرين، وليس انتهاءً بلبنان ... فكلا الدولتين تتمتعان بنفوذ لا يستهان به في هذه الساحات، وتتوفران على شبكة من الأصدقاء والحلفاء والأتباع في كل منها، تكفي لجعل الحلول السياسية لأزماتها، أمراً بعيد المنال.
لا أدري إن سبق لمسؤول سعودي رفيع أن استخدم مثل العبارات التي وردت على لسان وزير الخارجية السعودية في المؤتمر الصحفي المشترك مع نظيره الألماني الزائر، حين وصف النفوذ الإيراني في البلدان المذكورة بـ “الاحتلال”، واشترط رحيل هذا الاحتلال، للتعامل مع إيران “الوطن والمواطنين” ... أما ردة الفعل الإيرانية التي وردت على ألسنة أكثر من متحدث رفيع، فقد جاءت مساوية للهجمة السعودية في المقدار ومعاكسة لها في الاتجاه، وألقى هؤلاء المتحدثون على الرياض، بنفس لائحة الاتهامات التي أشهرها الفيصل في وجه بلادهم.
والحقيقة أن ركاماً هائلاً من المقالات والتحليلات المتفائلة بقرب عودة المياه إلى مجاريها بين الدولتين الجارتين، قد سُطّر في الأشهر القليلة الفائتة، بعضها واكب لقاءات السنغال ونيويورك واتصالات رفسنجاني مع القصر الملكي الذي يحتفظ معه بعلاقات شخصية نادرة، وبعضها الآخر رافق التغييرات التي طرأت تباعاً على قيادة بعض مؤسسات صنع القرار في المملكة أو بعد انتخاب الشيخ حسن روحاني رئيساً للجمهورية الإسلامية، وهو المعروف بخطه السياسي المعتدل ... لكن ثبت أن هذه التحليلات والمقالات، كانت متفائلة بأكثر مما ينبغي، فيما التطورات المتلاحقة التي يشهدها الإقليم، تظل تسهم في توسيع الشقة والشرخ، بدل تجسير الفوارق وبناء التفاهمات بين قطبي العالم الإسلامي الأكثر نشاطاً وتأثيراً في السنوات الأخيرة.
وأحسب أن انقلاب المشهد اليمني رأساً على عقب، بهيمنة “الحوثيين” على تسع محافظات يمنية شمالية، من بينها العاصمة، وامتلاكهم لأول مرة، لمنفذ بحري في ميناء الحديدة على البحر الأحمر، لعب دوراً مهماً في تأجيج لغة التصعيد والحرب الكلامية بين الجانبين ... فاليمن، منذ سنوات طويلة، ظل في دائرة “الرعاية والنفوذ” السعوديين ... اليوم تأتي إيران، عبر حلفائها الحوثيين في الشمال، لتقلب المعادلة تماماً، فيما الجنوب الذي ترتبط حراكاته الرئيسة بعلاقات وثيقة مع طهران كذلك، يستعد لاغتنام الفرصة لاستعادة دولته المستقلة، ومن قرأ تصريحات قادة الحراك في الداخل والخارج، ظنّ أن أمر إعلان الانفصال، بات وشيكاً، بل ووشيكاً جداً، وربما يكون المفاجأة اليمنية التالية.
والواضح أن المملكة استفاقت على هول المفاجأة اليمنية، لتجد أن شبكة أصدقائها وحلفائها، تتقلص إلى أدنى حدود التأثير، فالمعادلة اليمنية الجديدة، تضع كثيرا من القوى الفاعلة والمؤثرة في اليمن، في موقف عدائي من المملكة، من التيار الحوثي وقوى الحراك الجنوبي، مروراً بفرع الإخوان المسلمين هناك (التجمع اليمني للإصلاح) وصولاً إلى تنظيم القاعدة في اليمن وجزيرة العرب، الذي وإن كان يناصب الحوثيين العداء، شأنه في ذلك شأن الإخوان المسلمين، إلا أنه يناصب السعودية عداءً لا يقل حدة ولا خطورة، شأنه في ذلك شأن التجمع اليمني أيضاً.
المملكة قرأت تصعيد المعارضة البحرينية لخطابها المناهض للنظام، وقرارها بمقاطعة الانتخابات التي يعوّل عليها النظام كثيراً لترميم صورته على الساحة الدولية، بوصفها رسالة إيرانية ثانية للرياض، تستدعي رفع وتيرة النقد والإدانة للسلوك الإيراني “الاحتلالي” في المنطقة.
بقية الملفات، ليس خافياً على أحد، عمق الخلاف السعودي – الإيراني حيالها وعليها ... فالحرب في سوريا والعراق، والأزمة المستعصية في لبنان، هي في أحد وجوهها حروب بالوكالة بين البلدين، بل أن حلفاء كل منهما، يتواجهون بأكثر أنواع الأسلحة تقدماً، في ساحات القتال وميادين المعارك.
على أن ما يجري تسريبه من معلومات عن تقارب إيراني أمريكي، واحتمال التوصل لاتفاق بين طهران ومجموعة “5 + 1) حول برنامجها النووي، وخشية المملكة من أن تفضي الحرب الأمريكية على “داعش” إلى فراغ تملأه إيران وحلفاؤها، وتقطف وحدها ثماره، ربما يكون السبب الأهم في موجة التصعيد الأخيرة في علاقات البلدين.
والمرجح أن هذه الأزمة المتفاقمة في العلاقات بين الرياض وطهران، من شأنها أن تنعش الآمال والرهانات، بقرب حدوث تقارب سعودي – تركي، يكفل ضرب إيران وتطويق نفوذها في سوريا أساساً، وهذا ما تقوله المصادر، أن أمير قطر قد بحث مع العاهل السعودي في جدة قبل يومين ... كما أن تطورات من هذا القبيل، ستؤخر فرص انتخاب رئيس للبنان، وربما تفتح الباب رحباً لانهيار منظومة الأمن والاستقرار الهشة في هذا البلد.
أما التحالف الدولي لمحاربة “داعش”، فالأرجح أنه سيتأثر بتداعيات هذا الخلاف، حيث سترتفع وتيرة الشروط والشروط المضادة التي ستتمسك بها كلا العاصمتين، لإبداء قدر أعلى من التعاون في الحرب على الإرهاب ... وسيتعين على الدبلوماسية الأمريكية، أن تسير وسط حقل ألغام شائك ومعقد، من أجل “تسيير أمور” حربها و”استراتيجيتها” في المنطقة.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ماذا وراء التردي المتسارع لعلاقات الرياض وطهران ماذا وراء التردي المتسارع لعلاقات الرياض وطهران



GMT 14:48 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الإرهاب الاسرائيلي لا يتوقف وهل ينجح غانتز حيث فشل نتانياهو

GMT 07:47 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

في ذكرى رحيله .. ماذا أنتم فاعلون؟

GMT 07:43 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الانتخابات والفصائلية!

GMT 07:37 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

«الآباء يأكلون الحصرم والأبناء يضرسون»

GMT 07:32 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

"بنات نعش" سر الموت فضيحة الحياة!

GMT 07:23 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

قراءة إسرائيلية جديدة للتأثير الروسي في المنطقة!

GMT 17:25 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب يعاني داخلياً وخارجياً

المصور العالمي سيمون بروكتر يفتح لك خزانة ذكريات كارل لاغرفيلد

القاهره ـ فلسطين اليوم
الإبداع الأصيل يجعل من اسم صاحبه علامة وعلماً في ذاكرة التاريخ على مدار السنين حتى من بعد رحيله؛ واسم كارل لاغرفيلد واحد من الأسماء التي لمعت وستلمع في سماء عالم الموضة والأزياء لعقود مضت، ولعقود مقبلة أيضاً، وهذا ما يؤكده الاحتفاء بالمبدع الأيقوني في واحد من أشد عوالم الإبداع تنافسية وتميزاً.ففي أرجاء "لو رويال مونصو – رافلز باريس" الذي يُعد تحفة فنية معمارية بحد ذاته، ولمساته المخصصة للفنون من مساعد شخصي للفنون، وغاليري فني مخصص للمعارض الفنية، وممرات وأركان مزينة بمجموعة من أجمل الإبداعات الفنية أينما التفت، يضيف الفندق العريق علامة جديدة في تاريخه الفني العامر، باستضافة معرض الصور الفوتوغرافية النادرة التي تصور كواليس حياة كارل لاغرفيلد في عروض شانيل، التي يقدّمها المصور العالمي سيمون بروكتر لأول مرة."لا...المزيد

GMT 02:55 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

8 وجهات سياحية رخيصة خلال الشتاء أشهرها دبي وجزر الكناري
 فلسطين اليوم - 8 وجهات سياحية رخيصة خلال الشتاء أشهرها دبي وجزر الكناري

GMT 04:39 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

"المخمل الفاخر" يمنح منزلك مظهرًا فاخرًا في شتاء 2019
 فلسطين اليوم - "المخمل الفاخر" يمنح منزلك مظهرًا فاخرًا في شتاء 2019

GMT 04:16 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب يلتقي رجب طيب أردوغان وتحذير شديد اللهجة بسبب موسكو
 فلسطين اليوم - ترامب يلتقي رجب طيب أردوغان وتحذير شديد اللهجة بسبب موسكو

GMT 13:12 2019 السبت ,30 آذار/ مارس

بريشة هاني مظهر

GMT 18:27 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الكركم لعلاج القولون

GMT 09:43 2015 الأربعاء ,09 أيلول / سبتمبر

أسعار العملات والذهب والفضة في فلسطين الأربعاء

GMT 05:32 2017 الخميس ,07 كانون الأول / ديسمبر

"سيات ليون كوبرا" تُعدّ من أقوى 5 سيارات في السوق

GMT 10:49 2018 الجمعة ,26 تشرين الأول / أكتوبر

ديكورات ريسبشن رائعة و جذابة تبهر ضيوفك

GMT 16:19 2017 الثلاثاء ,05 كانون الأول / ديسمبر

النجم كريستيانو رونالدو يختار اسمًا مميّزًا لطفلته الرضيعة

GMT 07:47 2017 الأربعاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

دنيا سمير غانم تقدم استعراضات عالمها في "صاحبة السعادة"

GMT 04:18 2015 الإثنين ,05 تشرين الأول / أكتوبر

داليا جابر تدخل نشارة الخشب في صناعة الديكور المنزلي

GMT 01:45 2017 الخميس ,26 كانون الثاني / يناير

المستشارة أنجيلا ميركل تواجه احتمالات الإطاحة بها
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday