ما بعد اتفاق المعايير
آخر تحديث GMT 13:39:06
 فلسطين اليوم -
رئيس الجمهورية الجزائري عبد المجيد تبون في الحجر الصحي لمدة 5 أيام بسبب ظهور أعراض كورونا على العديد من المسؤولين برئاسة الجمهورية والحكومة الناطق باسم رئيس الحكومة الإسرائيلية يصرح بأن التحولات في المنطقة قد تدفع الفلسطينيين لتغيير مواقفهم تجاه السلام وصول وفد إماراتي رفيع المستوى على متن طائرة إماراتية إلى مطار تل أبيب الكاظمي يعلن نثمن التعاون الألماني في ملف المقاتلين الأجانب وملف إعادة النازحين أمير الكويت يؤكد أن الانتخابات المقبلة مسؤولية وطنية لاختيار ممثلي الأمة وضمان سلامة أداء البرلمان وفد حكومي إماراتي يتوجه إلى إسرائيل في أول زيارة رسمية وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مصدر لبناني "القضاء يستمع بدءاً من الجمعة لوزراء سابقين وحاليين في قضية المرفأ" الرئيس السوري يعلن أن "قانون قيصر" عنوان لمرحلة جديدة من التصعيد في المنطقة الموت يغيب الفنان المصري سناء شافع الصحة العالمية تصدم العالم حول موعد إنتاج لقاح كورونا
أخر الأخبار

ما بعد "اتفاق المعايير"؟!

 فلسطين اليوم -

ما بعد اتفاق المعايير

عريب الرنتاوي

لم يكشف الوزير جون كيري ولا نظيره الروسي سيرجي لافروف، مضمون “اتفاق المعايير” الذي توصلا إليه، بعد أربعة مكالمات هاتفية أجرياها في غضون 24 ساعة ... الاتفاق سيعرض على الرئيسين فلاديمير بوتين وباراك أوباما لمزيد من “التأكيد والتدعيم”، ومن ثم سيتكفل الوزيران بتسويقه لحلفائهما في الإقليم وعلى الأرض على السورية.

هو اتفاق مبدئي – مشروط، ويتعلق بـ “المعايير” لا بالتفاصيل، كما يُستشف من تصريحات كيري في عمان، وهو اتفاق “حاكم” لسلوك مختلف الأطراف، و”مقرر” لأدوارها، فمن التزم بقواعده، عُدَّ “طرفاً” في وقف “الأعمال العدائية”، و”شريكاً” في مسار فيينا السياسي، ومن خرج عليه، وآثر التمرد على “معاييره”، استحق غضب التحالفين الدوليين، الروسي والأمريكي على حد سواء.

إن غياب المعلومات الدقيقة عن مضمون الاتفاق، لا يمنع من إمعان التحليل والتنبؤ بما قد يكون عليه، بل ويشجع، على إجراء “تمارين ذهنية” تسعى في “ملء فراغ المعلومة”، فما المعايير التي يمكن أن يكون الوزيران قد توافقا عليها كنتيجة لـ “دبلوماسية الهاتف”؟

الوزيران متفقان على إدراج “داعش” و”النصرة” في لائحة الفصائل الإرهابية السوداء، هذا أمرٌ لا شك فيه ... ولا أحد من حلفائهما يرفض إدراج “داعش” في تلك اللائحة، بيد أن بعض حلفاء واشنطن، يؤثرون إخراج “النصرة” منها، وإن إلى حين، ويفضلون إخضاعها لاختبار الالتزام بوقف النار، قبل الحكم عليها بالإعدام على أيدي “التحالفين” ...هنا يتحدث البعض عن “مقايضة” تمت بين الوزيرين، تخضع بموجبها النصرة لاختبار “الاعتدال والالتزام”، مقابل، غض الطرف عن إدماج وحدات الحماية الكردية في العملية السياسية كونها حليفاً لكل من الاتحاد الروسي والولايات المتحدة على حد سواء.

لا يعني ذلك، أن واشنطن وموسكو، بصدد تغيير موقفهما من “النصرة”، فرع القاعدة الرسمي في سوريا ... لكن بالنظر لتداخل مناطق تواجدها بمناطق تواجد ما يُسمى المعارضة المعتدلة من جهة ولكون النصرة ما زالت تحظى بدعم وتسليح بعض دول الإقليم، من حلفاء واشنطن، فإن وقف النار والأعمال العدائية، سيكون متعذراً من دون المرورفي “مرحلة الاختبار” هذه.

مثل هذه التسوية / المقايضة، سيصعب تسويقها على حلفاء القوتين العظميين، هذا على فرض أنهما توصلتا فعلاً إلى اتفاق بشأنها، وهو أمرٌ ما زلت أستبعده، تركيا لن تقبل بوحدات الحماية الكردية، حتى نظير إدماج النصرة في “آليات وقف النار”، والنظام السوري وحلفاؤه، لن يقبلوا بالنصرة، حتى مقابل إدماج وحدات الحماية الكردية، سيما وأنها تشكل العمود الفقري لمختلف “جيوش” ما يسمى بالمعارضة المعتدلة، والأهم، أن النصرة، أكثر من داعش، تضغط بقوة النظام وقواته في مناطق تقع في قلب “سوريا المفيدة”، فيما انتبذت “داعش” لنفسها مكاناً قصيا في الشمال الشرقي للبلاد.

مشكلة هذا السيناريو، أن “النصرة” وبعض حلفائها من فصائل السلفية الجهادية، التي تستتر خلف عناوين ومسميات عديدة، يصعب عليها “وقف جهادها المقدس” ضد الروافض والنصيرين والصليبيين، ولطالما قاوم زعيمها “أبو محمد الجولاني” الإكراهات والإغراءات الكثيفة، لفك ارتباطه بالقاعدة، والفكاك من بيعته لأيمن الظواهري، وليس ثمة ما يدعو للاعتقاد، بأنه سيرضخ للضغوط هذه المرة، خشية أن يُتهم بإسقاط “راية الجهاد”، التي ستتلقفها منه، دولة الخلافة بزعامة غريمه “أبو بكر البغدادي”.

وإن حصل ما نرجحه، فإنه سيكون من الصعب على الأطراف المهتمة بإخراج “وقف الأعمال العدائية” إلى دائرة الضوء، وتثبيت وقف لإطلاق النار قريباً ودفعة واحدة... فالنصرة متداخلة مع كثير من الفصائل المعتدلة، وتقاتل معها كتفاً إلى كتف، ومن الخنادق ذاتها ... والأهم، أنها تشكل قوة محورية في عديد من محاور القتال وجبهاته ... وثمة تقديرات من مصادر سورية معارضة، بأنها تسيطر على أكثر من نصف المناطق التي تخضع لسيطرة “المعارضة المعتدلة”، والتي تقدر بحوالي 12 بالمائة من مساحة سوريا.

الجديد في اتفاق كيري – لافروف، أن البلدين قررا عدم الانكفاء حيال عقبات من هذا النوع، وفي كل الأحوال، فإن من يرفض اتفاق الوزيرين، سيعرض نفسه لنيران “التحالفين”، أليس هذا ما قصده الوزير كيري في تصريحاته “المسربة” بأن المعارضة المسلحة، ستواجه الجحيم في الأشهر الثلاثة المقبلة، إن هي لم تبادر إلى الانسجام مع مقتضيات التوافق الأمريكي – الروسي؟ ... أليس هذا هو مغزى “القبول المتسرع” للائتلاف السوري المعارض، بهدنة الأسابيع الثلاثة، حتى قبل أن تتضح شروط الهدنة وملابساتها؟

وقف النار، أو “الأعمال العدائية” في سوريا، لن يكون دفعة واحدة، بل سيتم على مراحل، ستنضم إليه قوى، وتخرج منه قوى أخرى، ووحدها المواقف في الميدان، ستكتب “قائمة المنظمات الإرهابية” بدءاً بـ “داعش”، ليبقى السؤال: كيف ستتصرف القوى الإقليمية الحليفة لكل من موسكو وواشنطن؟

حتى الآن، يمكن القول إن موسكو نجحت في “ضبضبة “الخلافات داخل معسكرها، تصريحات الأسد الأخيرة، جبّت ما قبلها، بعد تهديد فيتالي تشوركين ووعيده ... ماذا عن إيران وحزب الله، هل سينضبطان؟ ... والأهم من هذا وذاك، ماذا عن “فوضى المواقف” و”صراع المصالح والأجندات” و”حالة التفلت” التي تضرب المعسكر الإقليمي الذي تقوده واشنطن، هل سينضبط لاتفاق المعايير، وهل لدى واشنطن ما يكفي من أوراق الضغط لفعل ذلك؟

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ما بعد اتفاق المعايير ما بعد اتفاق المعايير



GMT 05:52 2018 الإثنين ,17 أيلول / سبتمبر

الرهان على كيري.. إفلاس إيراني

أبرزها ذلك الفستان الأزرق الذي تألقت به كيت ميدلتون من "زارا"

10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية في متناول اليد تعرفي عليها

لندن ـ فلسطين اليوم
على الرغم أن خزانة ملابس سيدات العائلات الملكية تحتوي على فساتين باهظة الثمن، لكن هن أيضا يتألقن بأزياء بأسعار ذات ثمن قليل وفي متناول اليد، ويمكن لأي من السيدات الوصول لها بسهولة في العلامات التجارية المختلفة مثل زارا "Zara"، وجاب " Gap" وتوب شوب "Topshop" وغيرها المنتشرة في جميع أنحاء العالم، ونستعرض معًا في السطور التالية 10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية تقل تكلفتها عن 100 دولار، لتبقى في متناول اليد. كيت ميدلتون في أول ظهور لكيت ميدلتون دوقة كامبريدج، في إجازة شهر العسل، طلت بفستان أزرق من زارا "Zara " بحوالي 90 دولار، وهو لم يبقى على الموقع الإلكتروني للعلامة التجارية كثيرا، إذ نفذ من الأسواق سريعا، وفي زيارة لدوقة كامبريدج، إلى نيوزيلندا ارتدت قميص كاروهات مريح من "Gap"، وهو عادة يباع بسعر 54.95 دولار، إلا أن ...المزيد

GMT 08:47 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

إليكِ أفضل شواطئ العاصمة التشيكية براغ تعرّفي عليها
 فلسطين اليوم - إليكِ أفضل شواطئ العاصمة التشيكية براغ تعرّفي عليها

GMT 08:21 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الميزان" في كانون الأول 2019

GMT 16:06 2020 الأربعاء ,01 إبريل / نيسان

تنعم بحس الإدراك وسرعة البديهة

GMT 06:18 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

يتناغم الجميع معك في بداية هذا الشهر

GMT 09:39 2018 الجمعة ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على أجمل ديكورات الجبس للمجالس داخل منزلك

GMT 15:41 2019 الأربعاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

مكياج عيون محجبات ناعم على طريقة يارا النملة

GMT 07:35 2018 الأحد ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

فنانة تشكيلية سعودية ترسم أكثر مِن 200 لوحة فنيّة رائعة

GMT 16:59 2018 الأربعاء ,12 أيلول / سبتمبر

مجموعة أساور بتصاميم بارزة لإطلالة عصرية وجذابة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday