مـن أيـن نبـدأ «التـأريــخ»
آخر تحديث GMT 14:12:00
 فلسطين اليوم -

مـن أيـن نبـدأ «التـأريــخ» ؟!

 فلسطين اليوم -

مـن أيـن نبـدأ «التـأريــخ»

عريب الرنتاوي

لأن تاريخنا المعاصر، هو تاريخ «الإقصاء المتبادل»، فإننا سرعان ما ننقسم على أنفسنا حين يشرع «أحدنا» بحرب الإلغاء على «الآخر»، مع أن هذا «الآخر» قد يكون دشن جولات سابقة في حروب الإلغاء والإقصاء، المسألة هنا تتعلق بانحيازاتنا واستقطاباتنا ... فالبعثيون في العراق مثلاُ، يؤرخون لأزمته الطاحنة بسقوط بغداد ونظامهم الحاكم، لكأنهم قضوا عقوداً من «العيش المشترك» زمن وجودوهم المنفرد على رأس السلطة، فلا الشيعة ظلموا ولا الأكراد أحرقوا بالكيماوي ولا الشيوعيين تعلقوا على أعواد المشانق ... وخصوم الحوثيين، يؤرخون للأزمة اليمنية منذ أيلول الفائت، لكأن ستة حروب ضد الحوثيين، شُنت عليهم في معاقلهم على رؤوس جبال صعدة، وآخرها بإسناد سعودي مباشر، مجرد فاصل إعلاني قصير، لا يستحق الذكر ... والإخوان يعتبرون الثلاثين من يونيو، خاصة الثالث من يوليو، نهاية التاريخ، الذي لا يجوز أن تكون لها بداية جديدة، إلا باستئناف ما انقطع، لكأنهم قدموا النموذج في العيش المشترك وبناء التوافقات ... وأنصار السيسي، يبدأون العدّ من أول عملية إرهابية تعرضت لها مصر بعد ذلك التاريخ، لكأن ما حصل من إقصاء وملاحقة للإخوان، ليس سوى تفصيلاً هامشياً بائساً ... وكذا الحال في مختلف الدول والمجتمعات العربية.
هي الدوامة المفرغة، التي ندور فيها منذ زمن الاستقلالات الوطنية وحتى اليوم، ما إن دخلت أمة حتى لعنت أختها، وما إن يصل فريق للسلطة حتى يبدأ في إقصاء الآخرين، إن بسحلهم أو تعليق المشانق لهم، في الطريق إلى السلطة، وليس بعد الوصول إليها والاستواء على عرشها... والغريب أن آفة الاستقطاب تمنعنا من رؤية التاريخ بحلقاته المتصلة، وتُعجزنا عن إدراك «العلاقة السببية» بين هذا الفصل وذاك، من الفصول المتعاقبة ... الغريب أننا نحن، في المجتمعات التي لم تضربها بعد، آفة «التدمير المتبادل» أو «الانتحار الجماعي»، نمارس الانحياز والاستقطاب بالدرجة ذاتها من الحدة والشدة كما الشعوب المقتتلة في حروب أهلية، فنبدأ بالتأريخ للأزمات المحيطة بنا، من النقطة التي نشتهى وتخدم مواقفنا المسبقة وانحيازاتنا الإيديولوجية القاطعة.
ولأنها حالة «تدمير ذاتي» أو «انتحار جماعي»، فإن الفريق الواحد، سرعان ما ينقسم على نفسه، ويبدأ حرب الإلغاء والإبادة للخصوم من داخل الدائرة الواحدة، لكأنها النار، تأكل نفسها إن لم تجد ما تأكله ... وانظروا في حروب البعثيين بعضهم مع بعض، داخل كل من العراق وسوريا، وبينهما ... انظروا في تجربة الانتحار الجماعي للحزب الاشتراكي اليمني «مجزرة مدرسة الكادر»، وكيف «أباد» الرفاق بعضهم بعضاَ، برغم مرجعيتهم الماركسية الواحدة ... أنظروا حروب داعش والنصرة، التي تشبه حرب داحس والغبراء ... حرب الجهاديين ضد حماس ... الانقسام المذهبي في المعسكر الإسلامي بين سنة وشيعة ... حرب الإلغاء بين الجنرال ميشيل عون والقوات اللبنانية ... بل انظروا في حرب «الإخوة الأعداء» بين أطراف الجماعة في الأردن، والتي كانت ستتطور إلى ما لا تحمد عقباه، لولا أننا في بلد ممسوك بدولة ومؤسسات وأجهزة وقضاء.
وإن أردتم التعرف أكثر، إلى هول هذه الظاهرة، انظروا في شبكات التواصل الاجتماعي، وكيف تنطلق بعض التعليقات والكتابات من إحساس غرائزي، مجرد من كل ذوق وذائقة، أو عقل ومنطق سليم ... ينضح بأعلى درجات الكراهية والابتذال والاستعداء ... فالانحياز والاستقطاب على طريقة «وهل أنا إلا من غزية إن غزوت، وإن ترشد غزية أرشد»، يبلغ حد الاغتيال والسقوط في مستنقع الشتائم والتعبيرات الناقصة ... لا مكان هنا للرأي والرأي الآخر، لا مكان للتحليل والاجتهاد، أنت إن لم تكن معي مائة بالمائة، فأنت عدوي بدرجة مائة بالمائة، وبك تليق أقذع الصفات والشتائم ... إنه الدرك الأسفل في التفاهة والتهافت والابتذال.
والحقيقة أن من يتتبع لغة التخاطب أو الحوار السائد، يرى انها تقطر عنفاً ... والعنف الجسدي المتوج بإرهاب الجماعات والمنظمات التي نعرف أو لا نعرف، يبدأ أولاً بإرهاب اللغة وعنفها ... وخطاب التكفير والتخوين، يبدأ بالطريقة ذاتها ... ومن يزعم أنه يمتلك الحق المطلق، يتصرف على قاعدة أن «الآخر» على «خطأ مطلق»، من دون أن يُبقي أية «مساحة مشتركة» للتلاقي، فتصبح المعادلة الصفرية، هي المعادلة الحاكمة لعلاقاته بالآخرين، كل ربح يجنيه، يجب أن يكون خسارة صافية للآخر، والعكس صحيح... بالنسبة لهؤلاء، لا مطرح أبداً لمعادلة «رابح – رابح»، والتي من دونها لا مجال لتسويات ولا مطرح لتوافقات وطنية.
تاريخ الإقصاء لا يدوّن من آخر محطاته، أو من إحدى محطاته فحسب، والشعوب التي تريد أن تكتب تاريخها الوطني/ القومي، عليها أن تراعي مختلف الروايات والسرديات، وأن تأخذ بنظر الاعتبار، مختلف المحطات والمنعطفات، وإلا كان تاريخنا كحاضرنا، سبباً إضافياً في تبديد مستقبلنا.

 

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مـن أيـن نبـدأ «التـأريــخ» مـن أيـن نبـدأ «التـأريــخ»



GMT 13:02 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ملاحظات أولية لمواطن بسيط

GMT 12:58 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الوجه الجديد للأزمة الأميركية

GMT 12:53 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

عن أسرانا المنسيين

GMT 12:49 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

سيد بايدن: فكّر بغيرك

GMT 12:44 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ثمّة متسعٌ للمزيد

GMT 08:01 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حذارِ من الحرب الأهليّة في فرنسا

GMT 14:10 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

الكُرسِيُّ المَلعون سَبَبُ الخَراب

GMT 13:52 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

الثلاثاء الكبير: إسرائيل بانتظار بايدن!

أعادتنا هذه الموضة إلى عالم الأربعينات والخمسينات

تعرفي على إطلالات النجمات العالميات بأسلوب "الريترو"

القاهرة ـ فلسطين اليوم
تنوّع النجمات في إطلالاتهن على السجادة الحمراء، فمنهن من يقررن اعتماد طابعًا معينًا ومنهن من يفضلن البساطة، إلا أننا لاحظنا أن عددًا من النجمات العالمية فضلن هذه الفترة اعتماد موضة الريترو المستوحاة من الحقبات القديمة بحيث اخترن فساتين ذات قصات قديمة وقرروا اعادتها الى الواجهة. لذا تعرفي الى أبرز من اعتمدها، وكيف يمكن أن تنسقيها بأسلوبك الخاص. فساتين بطابع الريترو لا يمكن أن تغيب التصاميم القديمة عن ساحة الموضة فهي تعتبر هوية الموضة الحالية وارثها الثمين. من هنا قررت النجمات أن يعدن هذه الموضة الى الساحة الجمالية والخاصة بعالم الموضة تحديداً، فرأينا فساتين بقصات متنوعة مستوحاة من الحقبات الماضية. عودة الى أربعينات وخمسينات القرن الماضي لا تُشكّل العودة في الصيحات ‘لى سنوات قليلة مضت، بل على العكس أعادتنا هذه الموضة ...المزيد

GMT 10:19 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

شاهدي موديلات فساتين باللون الليلكي موضة خريف وشتاء 2021
 فلسطين اليوم - شاهدي موديلات فساتين باللون الليلكي موضة خريف وشتاء 2021

GMT 10:26 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على خطوات صناعة زينة شجرة كريسماس زجاجية
 فلسطين اليوم - تعرفي على خطوات صناعة زينة شجرة كريسماس زجاجية

GMT 08:21 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الميزان" في كانون الأول 2019

GMT 12:29 2018 السبت ,23 حزيران / يونيو

تعرّف على فوائد صيام الأيام الستة من شهر شوال

GMT 05:13 2018 الأربعاء ,16 أيار / مايو

بيت الشجرة يعدّ ملاذًا مثاليًا لمحبي الطبيعة

GMT 13:41 2017 السبت ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

مقادير وطريقة إعداد الفول المدمس في المنزل

GMT 23:02 2015 الخميس ,03 كانون الأول / ديسمبر

الأيائل تعود إلى الدنمارك بعد غياب خمسة آلاف عام

GMT 00:49 2017 الثلاثاء ,06 حزيران / يونيو

سمية أبو شادي تكشف عن مجموعة أزياء للمحجّبات

GMT 12:19 2015 السبت ,19 أيلول / سبتمبر

التركمان في فلسطين

GMT 10:20 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

رانيا فريد شوفي تشارك جمهورها بصور من عيد ميلاد ابنتيها
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday