من عدن إلى الرمادي  أول غيث «اتفاق فيينا»
آخر تحديث GMT 13:02:09
 فلسطين اليوم -

من عدن إلى الرمادي ... أول غيث «اتفاق فيينا»

 فلسطين اليوم -

من عدن إلى الرمادي  أول غيث «اتفاق فيينا»

عريب الرنتاوي

يصعب تفادي الربط بين التصعيد الميداني الدائر على جبهتي المعارك في عدن والأنبار من جهة، والاتفاق النووي بين إيران ومجموعة (5+1) من جهة ثانية، وإن كان لسير المعارك على الجبهتين، سياقاتهما المختلفة بالطبع.
عدن كانت خلال الساعات الماضية، مسرحاً لأعنف العمليات العسكرية، جواً وبراً وبحراً، عشرات الضربات الجوية والصاروخية، المصحوبة بتقدم قوات الرئيس عبد ربه منصور هادي ولجانه الشعبية، في عملية أُطلق عليها اسم “السهم الذهبي”، سجل فيها التحالف السعودي، أول وأهم اختراق ميداني له حتى الآن ... لا نعرف إن كان سيحتفظ به أم أننا سنظل نشهد على عمليات كر وفر .... المؤكد أن المملكة وحلفاءها في سباق مع الزمن، والمؤكد أيضاً أنهم أتخذوا من انصراف الأنظار صوب العاصمة النمساوية، ستاراً لإشعال هذه الجبهة، لتحقيق مكسب ميداني، قبل الاضطرار للجنوح لمنطق التسويات والضغوط الدافعة بهذا الاتجاه.
في مكان آخر، كانت أعنف المعارك تدور على محوري الفلوجة والرمادي ... القوات العراقية وقوات الحشد الشعبي مدعومة بمقاتلين من العشائر السنية، كانت تشن أعنف الهجمات على “داعش” في محافظة الأنبار، وتحت شعار “تحريرها من داعش”، في الوقت الذي كانت فيه الأنباء تتحدث عن تَسَلم بغداد لأول دفعة من طائرات إف 16 الأمريكية المتطورة، وقيام طيران التحالف الأمريكي بتوجيه سلسلة واسعة من الضربات ضد أهداف للتنظيم الإرهابي في العراق ... توقيت هذه المعارك، مع تصاعد الدخان الأبيض من مدخنة “قصر كوبورغ” في العاصمة النمساوية، لا شك يعطي إشارة لما قد يشهده العراق في مرحلة ما بعد الاتفاق من توافقات وتفاهمات أمريكية – إيرانية، مباشرة أو من خلال الحلفاء والأتباع.
من الآن فصاعداً، من المتوقع أن نرى تنسيقاً أمريكياً إيرانياً في العراق، هدفه الأول، إلحاق الهزيمة بتنظيم “داعش”، لكنه قد يتمدد لجهة “إعادة تعريف” قواعد العملية السياسية الجارية في العراق، وتحديداً لجهة إدخال قدر أعلى من التوازن على النظام السياسي العراقي، وإدماج العرب السنة في العملية السياسية والمؤسسات المنبثقة عنها، من سياسية وإدارية وأمنية وعسكرية ... عندها وعندها فقط، سيكون بالإمكان إخضاع النوايا الإيرانية للاختبار،ولأول مرة في مرحلة ما بعد الاتفاق، ومعرفة ما إذا كانت طهران راغبة حقاً في أن تكون جزءاً من الحل في العراق، بعد أن ظل العالم ينظر إليها بوصفها جزءا من مشكلة هذا البلد.
السعودية في المقابل، تدرك بلا شك، أن مرحلة ما بعد الاتفاق لن تكون كسابقاتها ... وهي أذ أعربت عن استيائها من اتفاق “يسلب إيران قدرتها على صنع القنبلة مؤقتاً، بيد أنه يطلق العنان لدورها الإقليمي في المنطقة”، فإنها بتصعيدها لنيران المعارك والضربات الجوية في اليمن، إنما تستعجل “انتزاع نصر تكتيكي”، يعطي لحربها على اليمن، التي تكاد تكمل شهرها الرابع، معنى خاصاً، وتبعث برسائل قوية لكل من يهمه الأمر، مفادها أن السعودية ماضية في حربها على “التمدد الإيراني”، قبل الاتفاق وبعده، وأنها لن تجعل من اتفاق فيينا، قيداً على حركتها في هذا المجال.
ولقد كان لافتاً، أن الرئيس الأمريكي باراك أوباما، وفي المكالمة الهاتفية التي أراد بها طمأنة العاهل السعودي على التزام بلاده بأمن المملكة بعد توقيع الاتفاق مع إيران، حرص في اللحظة ذاتها (اقرأ المكالمة ذاتها) على إبلاغ القيادة السعودية بالحاجة لوقف الحرب الدائرة على اليمن تكراراً لموقف أمريكي لا يني يتحدث عن ضرورة الإسراع بوضع حدٍ لحرب عبثية، لا نتيجة ترتجى منها، غير تصعيد حدة الانقسام المذهبي، وتعميم الفوضى وتمكين الجماعات الإرهابية والمتطرفة، من الحصول على مواطئ أقدام جديدة لها في اليمن والمنطقة. ... أما الأمر اللافت الثاني، والأكثر غرابة – ربما – فهو اتفاق الزعيمين على وقف الحرب في اليمن، لكأن المملكة ليست طرفاً فيها، إن لم نقل الطرف الرئيس الذي بدأها ويستمر بها، ويمتلك زمام وقفها متى شاء.
عدن هي “القبلة” التي ترنو إليها أنظار جيوش “عاصفة الحزم”، على أمل أن تكون منطلقاً للوصول إلى صنعاء، بعد النجاح في إبعاد الحوثيين ورجال علي عبد الله صالح عنهما ... فيما الرمادي، والفلوجة في الطريق إليها، هي الهدف التي ترنو لتحقيقه قوات الجيش والحشد والعشائر العراقية، كمنصة للانطلاق إلى الموصل ... وعلى الرغم من أن المصاعب والعقبات التي ما زالت تعترض طريق تحقيق هذين الهدفين، إلا أن رهانات الحكومة العراقية وحساباتها، تبدو أكثر تناغماً وانسجاماً مع معطيات مرحلة ما بعد الاتفاق النووي، أما “عاصفة الحزم” فمن المؤكد أنها أن تنتمي لزمن آخر و مرحلة أخرى، وهوامش الزمن والمناورة المتاحة لها، بدأت تعد بالأيام والأسابيع القليلة على أبعد تقدير.

 

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

من عدن إلى الرمادي  أول غيث «اتفاق فيينا» من عدن إلى الرمادي  أول غيث «اتفاق فيينا»



GMT 13:02 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ملاحظات أولية لمواطن بسيط

GMT 12:58 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الوجه الجديد للأزمة الأميركية

GMT 12:53 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

عن أسرانا المنسيين

GMT 12:49 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

سيد بايدن: فكّر بغيرك

GMT 12:44 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ثمّة متسعٌ للمزيد

GMT 08:01 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حذارِ من الحرب الأهليّة في فرنسا

GMT 14:10 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

الكُرسِيُّ المَلعون سَبَبُ الخَراب

GMT 13:52 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

الثلاثاء الكبير: إسرائيل بانتظار بايدن!

تألقت بفستان من دون أكمام تميّز بقصته الضيقة من الأعلى

أحدث إطلالات الملكة ليتيزيا الساحرة باللون "الليلكي" تعرفي عليها

مدريد ـ فلسطين اليوم
إطلالات الملكة ليتيزيا راقية وأنيقة بشكل دائم، وأحدث إطلالات الملكة ليتيزيا لم تكن مختلفة حتى ولو جاءت مكررة لكنها إختيار خالد ومميّز، وزين طقم من مجموعة دار كارولينا هيريرا Carolina Herrera لخريف وشتاء 2016 أحدث  إطلالات الملكة ليتيزيا فبدت مثالاً للأناقة والرقيّ خلال مشاركتها في حفل توزيع جوائز the Jaume I 2020 awards، في مدينة لونجا دي لوس ميركاديريس، واعتمدت الملكة ليتيزيا تسريحة الشعر المنسدل ومكياج ناعم. وتألقت الملكة ليتيزيا بفستان باللون الليلكي من دون أكمام تميّز بقصته الضيقة من الأعلى أما التنورة فجاءت واسعة ووصلت إلى حدود الركبة، وزيّن الخصر حزام من القماش نفسه معقود بأناقة حول خصرها. وأكملت الإطلالة بمعطف واسع أنيق متناسق مع الفستان.   وما زاد أناقة احدث اطلالات الملكة ليتيزيا هو بطانة الفستان والمعطف التي أتت بدرجة لون أد...المزيد

GMT 07:55 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد
 فلسطين اليوم - عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد

GMT 08:42 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020
 فلسطين اليوم - تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020

GMT 07:48 2020 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك
 فلسطين اليوم - 3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك

GMT 08:36 2020 الخميس ,03 كانون الأول / ديسمبر

محاكمة مذيع صيني شهير لاتهامه بالتحرش في قضية "تاريخية"
 فلسطين اليوم - محاكمة مذيع صيني شهير لاتهامه بالتحرش في قضية "تاريخية"

GMT 19:16 2020 الإثنين ,04 أيار / مايو

ينعشك هذا اليوم ويجعلك مقبلاً على الحياة

GMT 07:13 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الثور" في كانون الأول 2019

GMT 07:06 2017 الجمعة ,14 تموز / يوليو

طرق لتصميمات جلسات رائعة على أسطح المنازل

GMT 07:38 2016 الخميس ,02 حزيران / يونيو

نيسان جي تي آر 2017 تحقق مبيعات عالية

GMT 04:01 2017 الإثنين ,20 شباط / فبراير

جورجيا فاولر تطلّ في فستان أسود قصير

GMT 11:21 2019 الجمعة ,13 أيلول / سبتمبر

تراجع البطالة في السعودية إلى 12.3 % بالربع الثاني

GMT 13:29 2018 الإثنين ,21 أيار / مايو

سيدات الصفاقسي يحصدن لقب كأس تونس للطائرة

GMT 10:32 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

طريقة صنع عطر الهيل والفانيلا بطريقة بسيطة

GMT 11:21 2016 الخميس ,06 تشرين الأول / أكتوبر

شركة فورد تعلن طرح سيارة "فورد فوكس 2017" العائلية
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday