أرجوك خلّصنى بأى شكل
آخر تحديث GMT 20:33:59
 فلسطين اليوم -

أرجوك خلّصنى بأى شكل!!

 فلسطين اليوم -

أرجوك خلّصنى بأى شكل

عماد الدين أديب

دائماً تقع الإدارة المصرية، سواء الحكومية أو غير الحكومية فى إشكالية عدم إتمام المهمة فى التوقيت المطلوب أو الموعود.

وإذا كان أساتذة الإدارة يصفون أى إنجاز بأنه «تخطيط وتنفيذ فى زمن محدد»، فإن هناك فلكلوراً مصرياً قديماً فى الصراع بين الوقت والإنجاز والوصول دائماً فى اللحظة الأخيرة إلى محطة القطار!

هل تذكرون مسلسلات رمضان التى يتم تصويرها حتى آخر ليلة من ليالى رمضان، وكأن الشهر الفضيل قد فاجأ منتجى المسلسلات!

كل الاحتفالات الكبرى، كل المعارض والندوات والمهرجانات يتم إنجازها حتى الدقائق الأخيرة التى تسبق الافتتاح.

ومهما كان تاريخ الحدث معروفاً بشكل زمنى كاف، ومهما طالت الفترة الزمنية فإن لدينا تقليداً عريقاً، وهو «أن الوقت لم يكن كافياً واضطررنا لأن نعمل حتى اللحظة الأخيرة»!

لا يوجد مشروع انتهى قبيل موعده، ولا قرض دُفع قبل موعده، ولا استعداد لمهرجان، أو دورة رياضية، أو مؤتمر دولى تم الإعلان عن انتهاء تحضيراته بزمن كاف.

«كله فى اللحظة الأخيرة»!

إذا كانت كل الأمور تتم دائماً متأخرة، وفى اللحظات الأخيرة، فإن أخطر هذه النتائج هو ضعف الأداء وسوء جودة العمل ذاته.

ونتيجة ضغط الزمن ووجود سيف الوقت على رقاب القائمين على العمل يصبح الهدف هو «تخليص» الموضوع بأى ثمن ودون الاهتمام بالتفاصيل أو المستوى.

بهذا المنطق تصدر البيانات الختامية للمؤتمرات، لأنه منطق «يلّا والنبى خلصنا».

وبهذا المنطق تخرج المؤتمرات مرتبكة والندوات غير مرتبة، والمهرجانات فى حالة فوضى، والبيانات الختامية مليئة بالثغرات والأخطاء السياسية والإملائية!

هذا كله يأخذنا إلى منطق إنهاء الموضوعات بأى ثمن، والخوف من التأجيل أو الإلغاء.

هناك مثل شعبى فى شمال أوروبا يقول: «الأسوأ من عدم الزواج فى سن متأخرة هو الزواج السيئ فى سن متأخرة»!

بهذا المنطق لا يجب فعل الشىء من منظور عمله من أجل الحفاظ على الموعد بصرف النظر عن الجودة أو المستوى الذى يتم به الإنجاز.

نحن أبناء ثقافة لا تهتم -الآن- بالجودة ولا تتوقف أمام التفاصيل الدقيقة.

نحن -الآن- ننتمى إلى ثقافة تعبئة أى شىء فى موعده بصرف النظر عن محتواه!!

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أرجوك خلّصنى بأى شكل أرجوك خلّصنى بأى شكل



GMT 19:49 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب يستغل منصبه

GMT 14:46 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب والتدخل الروسي وقضية أوكرانيا

GMT 14:48 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الإرهاب الاسرائيلي لا يتوقف وهل ينجح غانتز حيث فشل نتانياهو

GMT 07:47 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

في ذكرى رحيله .. ماذا أنتم فاعلون؟

GMT 07:43 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الانتخابات والفصائلية!

GMT 07:37 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

«الآباء يأكلون الحصرم والأبناء يضرسون»

يأتي من القماش الحريري اللامع المُزود بالشراشيب أسفل الذيل

فستان تشارلز ثيرون استغرق 1200 ساعة تصميم في أفريقيا

واشنطن ـ رولا عيسى
دائمًا ما تبهرنا تشارلز ثيرون بأناقتها اللافتة وجمالها الأخاذ، وهي عارضة أزياء وممثلة أمريكية مولودة في جنوب أفريقيا، من أبٍ فرنسي وأم ألمانية، وهي بذلك تحمل خليطًا فريدًا من جنسيات مختلفة؛ ما جعلها تجول العالم بفنها المميز، وتنال جائزة الأوسكار كأفضل ممثلة، واشتهرت في أفلام عديدة مثل "Bombshell" و"ذا كولدست سيتي" وغيرهما من الأفلام المهمة. ورصدت مجلة "إنستايل" الأميركية، إطلالة ثيرون بفستان قصير أنيق باللون الأبيض ومرصع باللون الذهبي، الذي صمم أثناء استضافتها في مشروع جمع التبرعات لأفريقيا للتوعية الليلة الماضية. صمم الفستان من دار الأزياء الفرنسية "ديور"، واستغرق 1200 ساعة لتصميمه، وعكف على تصميمه شخصان من الدار الشهيرة، وبدت النجمة مذهلة متألقة على السجادة الحمراء، ويأتي تصميم الفستان من القماش الحرير...المزيد

GMT 04:13 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على طريقة ارتداء الـ "ميدى سكيرت" في الشتاء
 فلسطين اليوم - تعرفي على طريقة ارتداء الـ "ميدى سكيرت" في الشتاء

GMT 03:03 2019 السبت ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على شروط وأماكن تدريبات الغوص في مصر منها
 فلسطين اليوم - تعرف على شروط وأماكن تدريبات الغوص في مصر منها

GMT 03:20 2019 السبت ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

قصر النجمة بريتني سبيرز يُعرض للبيع بمبلغ 7.5 مليون دولار
 فلسطين اليوم - قصر النجمة بريتني سبيرز يُعرض للبيع بمبلغ 7.5 مليون دولار

GMT 03:25 2019 السبت ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

فجر السعيد تكشف عن أشخاصًا يتمنون موتها حتى في ظل مرضها
 فلسطين اليوم - فجر السعيد تكشف عن أشخاصًا يتمنون موتها حتى في ظل مرضها

GMT 10:26 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

8 شهداء من عائلة واحدة في دير البلح إثر القصف الإسرائيلي

GMT 02:07 2019 السبت ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

أبو ريدة ومحمد فضل يكرمان متطوعي بطولة الأمم الأفريقية

GMT 08:15 2016 الثلاثاء ,27 أيلول / سبتمبر

مي عصمت تعترف بحدوث طفرة في ديكور غرف نوم الأطفال

GMT 15:20 2019 الثلاثاء ,01 كانون الثاني / يناير

لمسات مثيرة لرقبة زوجك قبل العلاقة الحميمة

GMT 09:57 2019 الإثنين ,15 إبريل / نيسان

أهمية وضرورة الاغتسال بعد الجماع عند المرأة
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday