الإصلاح الإداري قبل المالي
آخر تحديث GMT 02:47:43
 فلسطين اليوم -

الإصلاح الإداري قبل المالي

 فلسطين اليوم -

الإصلاح الإداري قبل المالي

عماد الدين أديب

بلغ عدد الذين يعملون فى الجهاز الحكومى المصرى قرابة الـ7 ملايين.

وهذا العدد يمثل ما بين 27 و30٪ من إجمالى قوة العمل المصرية، ويشكلون عبئاً ضاغطاً على الموازنة العامة المصرية، إذ يمثلون حوالى ربع بنود النفقات العامة للدولة.

وفى مصر يعتبر القطاع الحكومى هو أكبر صاحب عمل وحيد فى البلاد.

ورغم كل هذه الإحصاءات فإن كفاءة الإدارة فى القطاع الحكومى تبعث على الخجل وتشكل تهديداً حقيقياً لإمكانات الإصلاح الاقتصادى فى مصر.

تؤكد التقارير الرسمية الحكومية أن متوسط عدد ساعات العمل اليومية للموظف المصرى هو 37 دقيقة فى اليوم!

وتقول هذه التقارير إن أكبر الجهات التى ينتشر فيها الفساد الإدارى هى جهات الإدارة الحكومية.

وتضيف هذه التقارير أن مؤشر الفساد يزداد فى مراتب الإدارة التنفيذية الوسطى والصغرى ذات الدخول الدنيا.

وأصبح الفساد الإدارى لدى هذه الشرائح هو أسلوب حياة ومصدر دخل رئيسى لهؤلاء لا يستطيعون مواجهة الحياة دونه.

وبهذا المنطق يصبح الراتب الرسمى الذى يتلقاه الموظف المصرى من الدولة هو إعانة غلاء تدفعها الدولة مدى العمر لهذا الموظف الذى يتعامل مع الوظيفة بمنطق «نعطيهم على قد فلوسهم».

وبهذا المنطق أيضاً تقاوم هذه الطبقات الإدارية أى محاولات للإصلاح الإدارى التى بدأ النداء بها منذ عام 1972.

وبهذا المنطق أيضاً يعتبر هؤلاء أن مشروعات إلغاء الدورة المستندية المعقدة التى يضطر فيها المواطن أو المستثمر إلى التعامل مع الموظفين هى تهديد خطير للدخل الأساسى الإضافى الذى يحصلون عليه كإكراميات ورشاوى ومكافآت «تخليص الأمور»!

وتزداد أهمية وخطورة هذه المسألة فى الوقت الذى تدخل فيه مصر مرحلة جديدة من الإصلاح الاقتصادى وتستعد لاستقبال ما يقدر بـ175 مليار دولار فى السنوات الخمس المقبلة.

هنا نسأل: هل يمكن إنجاز كل الوعود التى قطعناها على أنفسنا أمام أكبر الجهات الاستثمارية فى العالم بهذا الجهاز الإدارى المتضخم عديم الكفاءة والذى يعتبر الفساد الإدارى هو مصدر رزقه الرئيسى؟

إننا بحاجة إلى جراحة عاجلة تعتمد على شجاعة المواجهة للتعامل مع هذا الملف الخطير الذى إذا ما ظل على حالته فإنه قادر على إفساد وابتلاع أى إصلاح مالى.

الإصلاح المالى لا بد أن يوازيه إصلاح إدارى.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الإصلاح الإداري قبل المالي الإصلاح الإداري قبل المالي



GMT 14:48 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الإرهاب الاسرائيلي لا يتوقف وهل ينجح غانتز حيث فشل نتانياهو

GMT 07:47 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

في ذكرى رحيله .. ماذا أنتم فاعلون؟

GMT 07:43 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الانتخابات والفصائلية!

GMT 07:37 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

«الآباء يأكلون الحصرم والأبناء يضرسون»

GMT 07:32 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

"بنات نعش" سر الموت فضيحة الحياة!

GMT 07:23 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

قراءة إسرائيلية جديدة للتأثير الروسي في المنطقة!

GMT 17:25 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب يعاني داخلياً وخارجياً

خلال افتتاح الدورة العادية الرابعة للبرلمان الثامن عشر في عمان

الملكة رانيا تعكس الأناقة الراقية بموضة الفستان البنفسجي

عمان ـ خالد الشاهين
بالرغم من أنها ليست المرة الاولى التي ترتدي فيه الملكة رانيا هذا الفستان البنفسجي إلا أنها بدت في غاية التألق والجاذبية لدى وصولها لافتتاح الدورة العادية الرابعة للبرلمان الثامن عشر في عمان. فأبهرت الحضور بأنوثتها المعهودة. فلنتابع الاسلوب الذي اعتمدته الملكة رانيا لتطلعي على التصميم الذي جعل أناقتها استثنائية. بلمسات ساحرة ومريحة لم يسبق لها مثيل، اختارت الملكة رانيا الفستان الواسع المميز بطياته المتعددة وطوله المتناسق الذي يتخطى حدود الركبة مع الخطوط المضلعة الرفيعة التي رافقت كامل التصميم. فهذا الفستان البنفسجي الذي أتى بتوقيع دار Ellery تميّز بقصة الاكمام الواسعة والمتطايرة من الخلف مع الياقة الدائرية التي تمنح المدى الملفت للملكة. واللافت ان الفستان البنفسجي تم تنسيقه مع الأكسسوارات الحمراء الملفتة والعصرية. فاختا...المزيد

GMT 03:13 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

استمتع بسحر التاريخ وجمال الطبيعة في "غرناطة"
 فلسطين اليوم - استمتع بسحر التاريخ وجمال الطبيعة في "غرناطة"

GMT 04:39 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

"المخمل الفاخر" يمنح منزلك مظهرًا فاخرًا في شتاء 2019
 فلسطين اليوم - "المخمل الفاخر" يمنح منزلك مظهرًا فاخرًا في شتاء 2019

GMT 04:16 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب يلتقي رجب طيب أردوغان وتحذير شديد اللهجة بسبب موسكو
 فلسطين اليوم - ترامب يلتقي رجب طيب أردوغان وتحذير شديد اللهجة بسبب موسكو

GMT 13:12 2019 السبت ,30 آذار/ مارس

بريشة هاني مظهر

GMT 18:27 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الكركم لعلاج القولون

GMT 09:43 2015 الأربعاء ,09 أيلول / سبتمبر

أسعار العملات والذهب والفضة في فلسطين الأربعاء

GMT 05:32 2017 الخميس ,07 كانون الأول / ديسمبر

"سيات ليون كوبرا" تُعدّ من أقوى 5 سيارات في السوق

GMT 10:49 2018 الجمعة ,26 تشرين الأول / أكتوبر

ديكورات ريسبشن رائعة و جذابة تبهر ضيوفك

GMT 16:19 2017 الثلاثاء ,05 كانون الأول / ديسمبر

النجم كريستيانو رونالدو يختار اسمًا مميّزًا لطفلته الرضيعة

GMT 07:47 2017 الأربعاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

دنيا سمير غانم تقدم استعراضات عالمها في "صاحبة السعادة"

GMT 04:18 2015 الإثنين ,05 تشرين الأول / أكتوبر

داليا جابر تدخل نشارة الخشب في صناعة الديكور المنزلي

GMT 01:45 2017 الخميس ,26 كانون الثاني / يناير

المستشارة أنجيلا ميركل تواجه احتمالات الإطاحة بها
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday