السيسى وفن القيادة
آخر تحديث GMT 09:46:33
 فلسطين اليوم -

"السيسى" وفن القيادة!

 فلسطين اليوم -

السيسى وفن القيادة

عماد الدين أديب

نصر عظيم لشعب مصر، ذلك الذى تم إنجازه فى شرم الشيخ. أكتب إليكم ودموع الفرح تملأ عينَى عقب مشاهدة خطاب الرئيس عبدالفتاح السيسى فى ختام المؤتمر الاقتصادى.

نجح السيسى، ونجحت حكومته، ونجح شعب مصر، فى إثبات أنهم شعب يستحق الحياة وعلى استعداد لفعل المستحيل من أجل بناء مستقبل أفضل.

حان الوقت كى يجد المريض دواءه، وتجد الأرملة معاشها الكريم، ويجد الطفل تعليماً محترماً، ويجد الشباب وظيفة لائقة.

حان الوقت كى نودع الفقر والجهل والمرض.

حان الوقت كى نعيش مثل بقية بنى البشر الذين تتوفر لهم الحقوق الأساسية فى حياة كريمة.

هذا الحلم القديم المتجدد لا يمكن أن يتحقق بالأمنيات والنيات الطيبة، لكن يتحقق بالعلم والعمل والجهد الخارق والإحساس بالوقت. أعظم ما فى هذا المؤتمر أنه أثبت أن السيسى قائد إدارى رفيع المستوى، قادر على إعطاء دفعة عاطفية ممزوجة بنظام إدارى صارم وعلمى ومتابعة انضباطية غير مسبوقة فى المجتمع المدنى ومجالات الإدارة الحكومية المصرية.

أثبت الرئيس أنه قادر على القيادة والتفاوض والتسويق والمتابعة القادرة على الوصول للحلم وتحقيق الأهداف المستحيلة. فى هذا المؤتمر عرف مجتمع رجال الأعمال العالمى من هو عبدالفتاح السيسى واستطاع أن يدخل قلوبهم وعقولهم وحسابات بنوكهم.

ومثلما عشق المصرى رئيسه وقام بانتخابه منذ 8 أشهر، أعتقد أن مجتمع المال والأعمال الموجود فى شرم الشيخ فهم وأيقن لماذا قامت ثورة 30 يونيو 2013، ولماذا أحب هذا الشعب رئيسه وأعطاه كل هذا التفويض الشعبى.

عرف العالم من هو عبدالفتاح السيسى فى هذا المؤتمر، وعرف أنه قائد لشعب يستحق الحياة وليس قائداً لانقلاب عسكرى يحلم بسلطة. التحدى الكبير ليس الحصول على أكثر من 110 مليارات دولار كاستثمارات أو وعود استثمارية، لكن هو القدرة على تحويل هذه الاستثمارات إلى واقع ملموس مريح لشعب مصر وللشريك الاستثمارى. يجب أن نثبت أننا نستحق ثقة من وضعوا أموالهم معنا فى ظل أسواق عالمية مضطربة، وفى ظل وضع إقليمى مرتبك، وفى وطن يعيش تحت أصوات قنابل الإرهاب اليومية.

يجب أن نكون على مستوى التحدى وننتخب سلطة تشريعية تكون على مستوى دولة متقدمة، ويكون لدينا برلمان قادر على ممارسة سلطة التشريع والرقابة والمتابعة لهذا الحجم غير المسبوق من الاستثمارات.

أهم درس يجب أن ننتبه له هو أنه لا يجب تحميل مسئولية الحلم والقيادة والتنفيذ على عاتق رجل واحد.

يجب أن تنتقل روح التحدى وحماسة الإنجاز التى دفعها الرئيس السيسى فى نفوس شعب مصر إلى نفوس كل الجهاز التنفيذى.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

السيسى وفن القيادة السيسى وفن القيادة



GMT 13:02 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ملاحظات أولية لمواطن بسيط

GMT 12:58 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الوجه الجديد للأزمة الأميركية

GMT 12:53 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

عن أسرانا المنسيين

GMT 12:49 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

سيد بايدن: فكّر بغيرك

GMT 12:44 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ثمّة متسعٌ للمزيد

GMT 08:01 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حذارِ من الحرب الأهليّة في فرنسا

GMT 14:10 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

الكُرسِيُّ المَلعون سَبَبُ الخَراب

GMT 13:52 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

الثلاثاء الكبير: إسرائيل بانتظار بايدن!

أعادتنا هذه الموضة إلى عالم الأربعينات والخمسينات

تعرفي على إطلالات النجمات العالميات بأسلوب "الريترو"

القاهرة ـ فلسطين اليوم
تنوّع النجمات في إطلالاتهن على السجادة الحمراء، فمنهن من يقررن اعتماد طابعًا معينًا ومنهن من يفضلن البساطة، إلا أننا لاحظنا أن عددًا من النجمات العالمية فضلن هذه الفترة اعتماد موضة الريترو المستوحاة من الحقبات القديمة بحيث اخترن فساتين ذات قصات قديمة وقرروا اعادتها الى الواجهة. لذا تعرفي الى أبرز من اعتمدها، وكيف يمكن أن تنسقيها بأسلوبك الخاص. فساتين بطابع الريترو لا يمكن أن تغيب التصاميم القديمة عن ساحة الموضة فهي تعتبر هوية الموضة الحالية وارثها الثمين. من هنا قررت النجمات أن يعدن هذه الموضة الى الساحة الجمالية والخاصة بعالم الموضة تحديداً، فرأينا فساتين بقصات متنوعة مستوحاة من الحقبات الماضية. عودة الى أربعينات وخمسينات القرن الماضي لا تُشكّل العودة في الصيحات ‘لى سنوات قليلة مضت، بل على العكس أعادتنا هذه الموضة ...المزيد

GMT 07:55 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد
 فلسطين اليوم - عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد

GMT 08:42 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020
 فلسطين اليوم - تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020

GMT 08:49 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

أبرز النصائح لتجديد "ديكورات" غرف المنزل تعرّفي عليها
 فلسطين اليوم - أبرز النصائح لتجديد "ديكورات" غرف المنزل تعرّفي عليها

GMT 17:43 2015 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

معلومات خاطئة عن العلاقة الجنسية

GMT 06:35 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

تنفرج السماء لتظهر الحلول والتسويات

GMT 14:21 2019 الإثنين ,18 آذار/ مارس

خاتم زواج الماس للمناسبات الخاصة

GMT 12:46 2019 الثلاثاء ,18 حزيران / يونيو

أفكار رائعة لديكورات غرف الأطفال 2019

GMT 09:35 2017 الإثنين ,04 كانون الأول / ديسمبر

الريان القطري يشارك في دوري أبطال آسيا عام 2018

GMT 08:17 2018 الثلاثاء ,21 آب / أغسطس

طاولات الماكياج بصيحة عصرية في غرفة نومك

GMT 00:36 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

هنا الزاهد تراهن على نجاح "عقد الخواجة في دور العرض

GMT 09:44 2015 الخميس ,31 كانون الأول / ديسمبر

مزارع برازيلي يعثر على صدفة حيوان مدرع أقدم من 10 آلاف عام

GMT 23:51 2018 الأربعاء ,13 حزيران / يونيو

سرقة صفة الفنانة ليال عبود في الأراضي الألمانية

GMT 08:27 2019 الثلاثاء ,05 آذار/ مارس

سلمى حايك لم تخجل من الكشف عن شعرها الأبيض

GMT 14:11 2019 الثلاثاء ,08 كانون الثاني / يناير

عطر مميز من أجود عطور "استي لودر" يتلائم مع شخصيتِك
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday