توقعات شرم الشيخ
آخر تحديث GMT 13:02:09
 فلسطين اليوم -

توقعات شرم الشيخ

 فلسطين اليوم -

توقعات شرم الشيخ

عماد الدين أديب

أرجو من كل عاقل ألا يرفع سقف توقعات مؤتمر دعم الاقتصاد والاستثمار فى مصر الذى بدأ أمس فى شرم الشيخ.

أخطر ما فى الإفراط فى الآمال هو رد فعل الناس حينما لا تتحقق الوعود التى اعتاد عليها شعب مصر أكثر من 60 عاماً من حكام مختلفين وعشرات الحكومات المتعاقبة.

مؤتمر شرم الشيخ هو، بموضوعية شديدة، إعادة مصر على خارطة الاستثمار فى العالم بعد جمود وتوقف وخسائر منذ يناير 2011.

المؤتمر هو بطاقة دعوة جادة من شعب مصر إلى العالم، تقول لهم: «نحن الآن على أتم قدر من «الجهوزية» للعمل الحقيقى من أجل إعادة بناء هذا الوطن».

المؤتمر يقول للعالم: نحن لدينا فرص نجاح مربحة وذات عوائد استثمارية مغرية، لذلك ندعوكم إلى أن تنتهزوا الفرصة، وتشاركوا فيها من منطق «اكسب انت.. واكسب أنا».

علينا أن ندرك أننا ندعو لهذا المؤتمر فى ظل 4 ظواهر أساسية:

الأولى: وجود أزمة تقلبات فى أسواق المال يسود فيها الاقتصاد الأمريكى ويصاب فيها الاقتصاد الأوروبى إلى حد أن قيمة سعر صرف الدولار الأمريكى كادت تقارب اليورو الأوروبى.

ثانياً: انخفاض سعر برميل النفط من 115 دولاراً منذ 8 أشهر إلى 56 دولاراً للبرميل هذا الأسبوع، مما يضر باقتصادات دول الخليج العربى وروسيا بشكل حاد.

ثالثاً: انتكاس الاقتصاد الأوروبى إثر وصول كل من إسبانيا ثم البرتغال ثم اليونان إلى حافة الإفلاس، وظهور بوادر ضعف شديد فى اقتصادات فرنسا وإيطاليا.

رابعاً: ارتفاع شديد فى أسعار محاصيل الغذاء العالمية والسلع الأساسية التى تستوردها الدول المستهلكة.

هذا كله يحدث فى ظل مجتمع شديد التنافسية وتحاول فيه دوله أن تقدم عناصر جذب غير مسبوقة وعناصر إغراء جادة للحصول على استثمارات خارجية جديدة لدعم اقتصادها.

من هنا علينا أن ندرك أنه باستثناء السعودية والإمارات، فإنه لن يضع أحد قرشاً فى مصر لأسباب عاطفية أو من قبيل الدعم السياسى.

علينا أن ندرك أن لغة المكاسب والمكاسب الكبيرة فقط هى التى تجعل المستثمر يوقع على شيك مالى من أجل الدخول إلى الأسواق المصرية.

أقصى درجات النجاح فى هذا المؤتمر هى:

1- أن ينعقد دون أى مشكلة أمنية.

2- أن نحسن عرض فرصنا الاستثمارية.

3- أن نحصل على عقود تتجاوز الـ15 مليار دولار.

والأهم من كل ما سبق أن تتحول قصص المشاركة فى الاستثمار بمصر إلى قصص نجاح حقيقية تغرى وتجذب المزيد من المستثمرين فى الأعوام المقبلة.

لا يوجد أعظم من أن يقف أحد كبار المستثمرين ويقول: لقد استثمرت فى مصر ووجدت كل التسهيلات وربحت وأريد التوسع أكثر وأكثر.

لا شىء ينجح مثل النجاح.

ربنا أكرم شعب هذا البلد الصبور.. أنت عالم بهمومهم وأحلامهم.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

توقعات شرم الشيخ توقعات شرم الشيخ



GMT 13:02 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ملاحظات أولية لمواطن بسيط

GMT 12:58 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الوجه الجديد للأزمة الأميركية

GMT 12:53 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

عن أسرانا المنسيين

GMT 12:49 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

سيد بايدن: فكّر بغيرك

GMT 12:44 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ثمّة متسعٌ للمزيد

GMT 08:01 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حذارِ من الحرب الأهليّة في فرنسا

GMT 14:10 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

الكُرسِيُّ المَلعون سَبَبُ الخَراب

GMT 13:52 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

الثلاثاء الكبير: إسرائيل بانتظار بايدن!

تألقت بفستان من دون أكمام تميّز بقصته الضيقة من الأعلى

أحدث إطلالات الملكة ليتيزيا الساحرة باللون "الليلكي" تعرفي عليها

مدريد ـ فلسطين اليوم
إطلالات الملكة ليتيزيا راقية وأنيقة بشكل دائم، وأحدث إطلالات الملكة ليتيزيا لم تكن مختلفة حتى ولو جاءت مكررة لكنها إختيار خالد ومميّز، وزين طقم من مجموعة دار كارولينا هيريرا Carolina Herrera لخريف وشتاء 2016 أحدث  إطلالات الملكة ليتيزيا فبدت مثالاً للأناقة والرقيّ خلال مشاركتها في حفل توزيع جوائز the Jaume I 2020 awards، في مدينة لونجا دي لوس ميركاديريس، واعتمدت الملكة ليتيزيا تسريحة الشعر المنسدل ومكياج ناعم. وتألقت الملكة ليتيزيا بفستان باللون الليلكي من دون أكمام تميّز بقصته الضيقة من الأعلى أما التنورة فجاءت واسعة ووصلت إلى حدود الركبة، وزيّن الخصر حزام من القماش نفسه معقود بأناقة حول خصرها. وأكملت الإطلالة بمعطف واسع أنيق متناسق مع الفستان.   وما زاد أناقة احدث اطلالات الملكة ليتيزيا هو بطانة الفستان والمعطف التي أتت بدرجة لون أد...المزيد

GMT 07:55 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد
 فلسطين اليوم - عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد

GMT 08:42 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020
 فلسطين اليوم - تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020

GMT 07:48 2020 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك
 فلسطين اليوم - 3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك

GMT 08:36 2020 الخميس ,03 كانون الأول / ديسمبر

محاكمة مذيع صيني شهير لاتهامه بالتحرش في قضية "تاريخية"
 فلسطين اليوم - محاكمة مذيع صيني شهير لاتهامه بالتحرش في قضية "تاريخية"

GMT 19:16 2020 الإثنين ,04 أيار / مايو

ينعشك هذا اليوم ويجعلك مقبلاً على الحياة

GMT 07:13 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الثور" في كانون الأول 2019

GMT 07:06 2017 الجمعة ,14 تموز / يوليو

طرق لتصميمات جلسات رائعة على أسطح المنازل

GMT 07:38 2016 الخميس ,02 حزيران / يونيو

نيسان جي تي آر 2017 تحقق مبيعات عالية

GMT 04:01 2017 الإثنين ,20 شباط / فبراير

جورجيا فاولر تطلّ في فستان أسود قصير

GMT 11:21 2019 الجمعة ,13 أيلول / سبتمبر

تراجع البطالة في السعودية إلى 12.3 % بالربع الثاني

GMT 13:29 2018 الإثنين ,21 أيار / مايو

سيدات الصفاقسي يحصدن لقب كأس تونس للطائرة

GMT 10:32 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

طريقة صنع عطر الهيل والفانيلا بطريقة بسيطة

GMT 11:21 2016 الخميس ,06 تشرين الأول / أكتوبر

شركة فورد تعلن طرح سيارة "فورد فوكس 2017" العائلية
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday