دماء باريس تُلطخنا جميعًا
آخر تحديث GMT 20:50:52
 فلسطين اليوم -

دماء باريس تُلطخنا جميعًا

 فلسطين اليوم -

دماء باريس تُلطخنا جميعًا

عماد الدين أديب

فى الساعة الحادية عشرة والنصف ظهراً بتوقيت باريس، قام رجلان ملثمان باقتحام مبنى جريدة «شارلى إيبدو» الكائنة فى منطقة الدائرة رقم 11 فى وسط المناطق السكنية فى باريس.

قام الملثمان بقتل 11 رسّاماً وصحفياً من أعضاء المجلة، وهم يحضرون اجتماعهم الأسبوعى، وأصابوا 11 آخرين، أربعة منهم الآن فى حالة خطرة.

وهتف أحد القاتلين: «الآن أخذنا بثأر النبى (عليه الصلاة والسلام)».

وعند خروجهما من المبنى، قتلا شرطيين بدماء باردة، واستقلا سيارة «ستروين» قاما باختطافها، صبيحة ذلك النهار.

وقامت الدنيا ولم تقعد بسبب هذه الجريمة التى تجمع 3 عناصر متداخلة فى آنٍ واحد، وهى عنصر الاعتداء على حرية التعبير، وعنصر التطرّف الدينى الذى تخشاه أوروبا، وعنصر كون المشتبه بهما من ضمن عناصر المهاجرين المغاربة «من الجزائر»، الذين يمثلون أكثر من 5٫5 مليون مواطن متجنس أو مقيم فى فرنسا التى يبلغ تعدادها 65 مليوناً.

وتتعين التذكرة بأن مجلة «شارلى إيبدو»، وهى مجلة كاريكاتير سياسية ساخرة ولاذعة، ذات اتجاه يسارى علمانى، دأبت على السخرية من الدين والسياسة والجنس من منظور «تحطيم كل قيود التعبير».

وسبق لهذه المجلة أن نشرت رسوماً ساخرة حول المسلمين، وشخص سيد الخلق، عليه أفضل الصلاة والسلام، مما استفز بعض الجماعات المسلمة فى باريس، إلى حرق مبناها القديم كاملاً فى نوفمبر من عام 2011.

وكانت السلطات الفرنسية وبعض أجهزة الأمن قد حذّرت القائمين على المجلة بعدم تجاوز الخط الأحمر الحساس لدى المسلمين، وهو خط الإساءة إلى نبى الإسلام، لكن إدارة المجلة استمرت فى مواقفها، محتمية بمنطق عدم وجود حدود ولا قيود على حرية التعبير، وأيضاً كون الرئيس أولاند والحكومة الحالية ينتمون إلى ذات الفكر السياسى اليسارى الذى أُسس به الحزب الاشتراكى الفرنسى الحاكم.

أخطر ما فى هذا الحادث هو الإضرار أولاً بأوضاع المسلمين فى فرنسا، وإثارة حالة الخوف والتربُّص فى دول أوروبا تجاه الجاليات العربية والإسلامية المقيمة بها.

ويأتى هذا الحادث فى ظل عدة أحداث متطورة فى آنٍ واحد:

1- القلق الأوروبى المتزايد من حالات التحاق حاملى الجنسية الأوروبية بجيش «داعش وجبهة النصرة» فى العراق وسوريا.

2- الصعود القوى للأحزاب اليمينية الأوروبية ذات الموقف المعادى للغاية، لوجود مهاجرين ومقيمين عرب ومسلمين فى أوروبا، والبدء فى الدعوة إلى التطهير الأوروبى من تلك العناصر.

3- زيادة المشاعر العدائية ضد الإسلام كدين، وليس فقط ضد بعض المسلمين، وقد ظهر ذلك واضحاً فى حركات العداء للإسلام فى ألمانيا، مما دعا المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل إلى التدخّل شخصياً من أجل نزع فتيل هذه القنبلة العنصرية.

المستفيد الأول من هذه الأحداث هو الرئيس بشار الأسد، الذى سوف تتكون لديه الحجة بأنه كان محقاً فى قتال التطرّف الإسلامى.

المستفيد الثانى هو نتنياهو الذى طالما حذّر من الإسلام السياسى.

أما المستفيد الثالث فهو إيران التى تحاول دائماً أن تقنع العالم بأن الإرهاب يأتى -فقط- من الإسلام السنى وليس المسلمين «الشيعة»!

إنها أيام صعبة للغاية.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دماء باريس تُلطخنا جميعًا دماء باريس تُلطخنا جميعًا



GMT 19:49 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب يستغل منصبه

GMT 14:46 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب والتدخل الروسي وقضية أوكرانيا

GMT 14:48 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الإرهاب الاسرائيلي لا يتوقف وهل ينجح غانتز حيث فشل نتانياهو

GMT 07:47 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

في ذكرى رحيله .. ماذا أنتم فاعلون؟

GMT 07:43 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الانتخابات والفصائلية!

GMT 07:37 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

«الآباء يأكلون الحصرم والأبناء يضرسون»

يأتي من القماش الحريري اللامع المُزود بالشراشيب أسفل الذيل

فستان تشارلز ثيرون استغرق 1200 ساعة تصميم في أفريقيا

واشنطن ـ رولا عيسى
دائمًا ما تبهرنا تشارلز ثيرون بأناقتها اللافتة وجمالها الأخاذ، وهي عارضة أزياء وممثلة أمريكية مولودة في جنوب أفريقيا، من أبٍ فرنسي وأم ألمانية، وهي بذلك تحمل خليطًا فريدًا من جنسيات مختلفة؛ ما جعلها تجول العالم بفنها المميز، وتنال جائزة الأوسكار كأفضل ممثلة، واشتهرت في أفلام عديدة مثل "Bombshell" و"ذا كولدست سيتي" وغيرهما من الأفلام المهمة. ورصدت مجلة "إنستايل" الأميركية، إطلالة ثيرون بفستان قصير أنيق باللون الأبيض ومرصع باللون الذهبي، الذي صمم أثناء استضافتها في مشروع جمع التبرعات لأفريقيا للتوعية الليلة الماضية. صمم الفستان من دار الأزياء الفرنسية "ديور"، واستغرق 1200 ساعة لتصميمه، وعكف على تصميمه شخصان من الدار الشهيرة، وبدت النجمة مذهلة متألقة على السجادة الحمراء، ويأتي تصميم الفستان من القماش الحرير...المزيد
 فلسطين اليوم - حيل عليك الإلمام بها عند شراء حقيبة "مايكل كورس" لتجنب التقليد

GMT 03:35 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

"طيران الإمارات" تجمع أكبر عدد من الجنسيات في "رحلة تاريخية"
 فلسطين اليوم - "طيران الإمارات" تجمع أكبر عدد من الجنسيات في "رحلة تاريخية"

GMT 04:36 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

طرد مذيع بـ"راديو 710 كنيس" الأميركي بعد انتقاده ترامب
 فلسطين اليوم - طرد مذيع بـ"راديو 710 كنيس" الأميركي بعد انتقاده ترامب

GMT 17:04 2019 السبت ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

فوزي لقجع "غاضب" بسبب تعادل أسود الأطلس أمام موريتانيا

GMT 00:00 2019 الجمعة ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

مدرب صيني لـ"دينا مشرف" لاعبة منتخب مصر لتنس الطاولة

GMT 23:53 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

فيدرر يهزم بيرتيني في البطولة الختامية للتنس

GMT 06:56 2019 الأحد ,31 آذار/ مارس

شهر مناسب لتحديد الأهداف والأولويات

GMT 05:58 2016 الأحد ,22 أيار / مايو

الكارتون التاسع

GMT 04:27 2015 الثلاثاء ,01 أيلول / سبتمبر

سناء يوسف تواصل جولتها الترفيهية في أوروبا
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday