نقص الماء  والفوضى
آخر تحديث GMT 14:12:00
 فلسطين اليوم -

نقص الماء ... والفوضى

 فلسطين اليوم -

نقص الماء  والفوضى

عماد الدين أديب

شاهدت تقريراً مصوَّراً فى قناة «الحرة» الأمريكية عن انقطاع المياه فى منطقة حى فيصل بالهرم أصابنى بحزن شديد واكتئاب عظيم.

جاء فى التقرير المصوَّر أن المياه منقطعة عن حى فيصل لمدة خمسة أشهر متتالية، وأنها تصبح متاحة لمدة ساعة واحدة فى اليوم على أقصى تقدير.

وجاء أيضاً فى التقرير، على لسان السكان، أنهم أصبحوا يشترون المياه من السوق السوداء، وأن ماكينات رفع المياه لم تعُد ذات فائدة للضخ.

وقال صاحب «قهوة» إنه يستورد المياه من مناطق أخرى، واشتكى «مكوجى» بأنه غير قادر على أداء وظيفته بسبب المياه، أما سيدات البيوت فقد وصلت بهن الحالة إلى أنهن وصفن حياتهن بأنها تحولت إلى جحيم.

وجاء فى نهاية التقرير أن متحدثاً باسم مصلحة المياه فى المنطقة قال إن سبب المشكلة هو انخفاض منسوب المياه فى المنطقة، مما جعل وصولها إلى المواسير والخزانات شبه مستحيل.

هنا تأتى المعضلة، ويأتى السؤال المذهل: كيف يمكن أن تحدث هذه الأزمة ومياه نهر النيل العظيم على بُعد خمسة كيلومترات من حى فيصل ومحافظة الجيزة؟

كيف يمكن أن تعطش مصر وفيها النيل؟

وكيف يمكن أن تقل المياه وهناك السد العالى؟

كيف يمكن أن يسكت الحكم المحلى والمحافظة وتسكت الحكومة على انقطاع المياه عن مواطنين أكثر من خمسة أشهر؟

لا تحدثنى عن ديمقراطية، ولا تحدثنى عن دستور، ولا تحدثنى عن تنمية، ولا تحدثنى عن إنجازات طالما أن هناك مواطناً يسعى للحصول على كوب ماء فى دولة من أكبر الدول المائية فى العالم؟

لقد قام سكان «فيصل» بالشكوى كتابة وشفهياً وإعلامياً ولم تتم الاستجابة.

وقام سكان «فيصل» بقطع الطريق العام من أجل إظهار احتجاجهم على تجاهل أجهزة الدولة لمشكلاتهم ولم يحدث شىء.

بالطبع لم ينتبه البعض إلى أن هذه المنطقة، بدءاً من «فيصل» إلى «العمرانية» إلى القرى والأطراف المحيطة بها هى من أكثر مناطق التطرف والعنف الدينى.

بالطبع أيضاً لم ينتبه البعض إلى أن معظم السكان الذين لا ينتمون لجماعات متطرفة يتحولون إلى بيئة حاضنة للاحتجاجات حينما تسوء أوضاعهم المعيشية.

كوب ماء قد يؤدى إلى استقرار وعدم وجوده قد يؤدى إلى فوضى.

 

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

نقص الماء  والفوضى نقص الماء  والفوضى



GMT 13:02 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ملاحظات أولية لمواطن بسيط

GMT 12:58 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الوجه الجديد للأزمة الأميركية

GMT 12:53 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

عن أسرانا المنسيين

GMT 12:49 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

سيد بايدن: فكّر بغيرك

GMT 12:44 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ثمّة متسعٌ للمزيد

GMT 08:01 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حذارِ من الحرب الأهليّة في فرنسا

GMT 14:10 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

الكُرسِيُّ المَلعون سَبَبُ الخَراب

GMT 13:52 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

الثلاثاء الكبير: إسرائيل بانتظار بايدن!

أعادتنا هذه الموضة إلى عالم الأربعينات والخمسينات

تعرفي على إطلالات النجمات العالميات بأسلوب "الريترو"

القاهرة ـ فلسطين اليوم
تنوّع النجمات في إطلالاتهن على السجادة الحمراء، فمنهن من يقررن اعتماد طابعًا معينًا ومنهن من يفضلن البساطة، إلا أننا لاحظنا أن عددًا من النجمات العالمية فضلن هذه الفترة اعتماد موضة الريترو المستوحاة من الحقبات القديمة بحيث اخترن فساتين ذات قصات قديمة وقرروا اعادتها الى الواجهة. لذا تعرفي الى أبرز من اعتمدها، وكيف يمكن أن تنسقيها بأسلوبك الخاص. فساتين بطابع الريترو لا يمكن أن تغيب التصاميم القديمة عن ساحة الموضة فهي تعتبر هوية الموضة الحالية وارثها الثمين. من هنا قررت النجمات أن يعدن هذه الموضة الى الساحة الجمالية والخاصة بعالم الموضة تحديداً، فرأينا فساتين بقصات متنوعة مستوحاة من الحقبات الماضية. عودة الى أربعينات وخمسينات القرن الماضي لا تُشكّل العودة في الصيحات ‘لى سنوات قليلة مضت، بل على العكس أعادتنا هذه الموضة ...المزيد

GMT 10:19 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

شاهدي موديلات فساتين باللون الليلكي موضة خريف وشتاء 2021
 فلسطين اليوم - شاهدي موديلات فساتين باللون الليلكي موضة خريف وشتاء 2021

GMT 10:26 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على خطوات صناعة زينة شجرة كريسماس زجاجية
 فلسطين اليوم - تعرفي على خطوات صناعة زينة شجرة كريسماس زجاجية

GMT 09:30 2020 السبت ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

الاحتلال يعتقل شابين من كفر قدوم شرق قلقيلية

GMT 01:27 2015 الأحد ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

علاء عوض يروي كواليس عودته للسينما بعد انقطاع 10 أعوام

GMT 00:06 2014 الأربعاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

قائد سلاح الجو السلطاني العماني يلتقي جون هيسترمان

GMT 22:55 2020 الخميس ,23 إبريل / نيسان

بريشة : هارون

GMT 02:39 2018 الإثنين ,10 أيلول / سبتمبر

العداء السابق مايكل جونسون يتعافى من وعكة صحية

GMT 13:41 2016 الإثنين ,22 شباط / فبراير

طرق للحصول على حواجب جذابة مثل ليلي كولينز

GMT 12:31 2019 الخميس ,16 أيار / مايو

كتاب جديد يرصد قصص ترامب داخل البيت الأبيض

GMT 10:33 2014 الخميس ,11 كانون الأول / ديسمبر

فاكهة النجمة النادرة أو الرامبوتان تعالج إلتهاب العيون

GMT 01:45 2017 الأربعاء ,20 أيلول / سبتمبر

عدم وضع الكعك في الشاي من أصول تناول المشروبات

GMT 06:23 2015 الأحد ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

طرح قائمة بأجمل تسعة بيوت حول العالم تطل على البحر
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday