نقل التجارب مش عيب
آخر تحديث GMT 21:09:45
 فلسطين اليوم -

نقل التجارب "مش عيب"

 فلسطين اليوم -

نقل التجارب مش عيب

عماد الدين أديب

بدأ الحديث مؤخراً عن إقامة منطقة ومدينة حرة على ساحل البحر الأحمر، ويقال إن الرئيس عبدالفتاح السيسى والحكومة يدعمان هذا المشروع بقوة.

وفى رأيى أن الفكرة فى حد ذاتها هى مشروع قومى بالغ الأهمية، وهو حلم قديم طال انتظاره.

ولكن.. علينا أن نفكر ملياً فى كل مقومات نجاح هذا المشروع حتى لا يتحول إلى مشروع «توشكى» آخر.

من هنا أدعو الحكومة لأن تفعل شيئاً يندر أن تلجأ إليه الحكومات المصرية، وهو الاستفادة من تجارب الدول الأخرى المماثلة التى حققت نجاحات كبرى.

تعالوا نرى ماذا فعلت دبى قبل أن تقيم مشروع منطقة مدينة «جبل على» التى تعتبر أساس نهضة دبى الحالية.

قبل إقامة «جبل على» قام الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، مؤسس نهضة دبى، بإيفاد مجموعة من الشباب، الذين لا يتجاوز عمرهم الثلاثين، إلى الدولة التى اعتبرها النموذج الذى كان يريد أن تكون دبى عليه وهى سنغافورة.

قامت هذه المجموعة الشابة من إمارة «دبى» بالعمل لسنوات فى كل مجالات الإدارة الحكومية للمشروعات الخاصة مثل الموانئ، والتجارة الحرة، والمصارف، وتنمية السياحة، والتنمية العقارية.

وأصبحت هذه المجموعة هى نواة التخطيط والتدبير والتنفيذ للنهوض بإمارة دبى.

واستطاعت «دبى»، التى لا تملك وقتها سوى صحراء قاحلة ذات دخل محدود من النفط والغاز، أن تصبح واحدة من أهم مراكز التجارة الحرة، وواحدة من أهم المقاصد السياحية فى غضون سنوات.

ويؤكد الخبراء أن أحد أسباب نجاح تجربة «دبى» أنها نقلت تجربة سنغافورة دون حرج، ودون أى فلسفة فارغة.

لم يقل أحد فى دبى إن تجربة سنغافورة هى تجربة مختلفة، ولم يكتب أحدهم يهاجم مسألة «استيراد التجارب».

لم يذكر أحد فى «دبى» مسألة خصوصية التجربة، بل قام بكل احتراف وحزم بتطبيق كتالوج النجاح دون خجل من مسألة نقل تجربة دولة أخرى.

التجارب الإنسانية خلقت كى يتعلم منها البشر، لذلك فهم يتعلمون من الأخطاء، فلا يكررونها ويتعلمون من عناصر التقدم والنهوض والنجاح وينقلونها.

لقد قامت اليابان على حضارة النقل، وقامت كبريات الشركات اليابانية على نقل ما وصلت إليه شركات جنرال موتورز وجنرال إليكتريك، وفيليبس، ومرسيدس، وفولكس فاجن.

وقامت كوريا الجنوبية بنقل تجارب اليابان، فنقلت مشروعات شركات سونى، وتويوتا، وتوشيبا، وأصبحت لها شركات تنافس الجميع مثل سامسونج، ودايو، وهيونداى.

ليس عيباً أن ننقل، ولكن العيب أن نخطئ!

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

نقل التجارب مش عيب نقل التجارب مش عيب



GMT 13:02 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ملاحظات أولية لمواطن بسيط

GMT 12:58 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الوجه الجديد للأزمة الأميركية

GMT 12:53 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

عن أسرانا المنسيين

GMT 12:49 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

سيد بايدن: فكّر بغيرك

GMT 12:44 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ثمّة متسعٌ للمزيد

GMT 08:01 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حذارِ من الحرب الأهليّة في فرنسا

GMT 14:10 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

الكُرسِيُّ المَلعون سَبَبُ الخَراب

GMT 13:52 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

الثلاثاء الكبير: إسرائيل بانتظار بايدن!

أعادتنا هذه الموضة إلى عالم الأربعينات والخمسينات

تعرفي على إطلالات النجمات العالميات بأسلوب "الريترو"

القاهرة ـ فلسطين اليوم
تنوّع النجمات في إطلالاتهن على السجادة الحمراء، فمنهن من يقررن اعتماد طابعًا معينًا ومنهن من يفضلن البساطة، إلا أننا لاحظنا أن عددًا من النجمات العالمية فضلن هذه الفترة اعتماد موضة الريترو المستوحاة من الحقبات القديمة بحيث اخترن فساتين ذات قصات قديمة وقرروا اعادتها الى الواجهة. لذا تعرفي الى أبرز من اعتمدها، وكيف يمكن أن تنسقيها بأسلوبك الخاص. فساتين بطابع الريترو لا يمكن أن تغيب التصاميم القديمة عن ساحة الموضة فهي تعتبر هوية الموضة الحالية وارثها الثمين. من هنا قررت النجمات أن يعدن هذه الموضة الى الساحة الجمالية والخاصة بعالم الموضة تحديداً، فرأينا فساتين بقصات متنوعة مستوحاة من الحقبات الماضية. عودة الى أربعينات وخمسينات القرن الماضي لا تُشكّل العودة في الصيحات ‘لى سنوات قليلة مضت، بل على العكس أعادتنا هذه الموضة ...المزيد

GMT 10:48 2020 السبت ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

أفكار مميزة لديكورات غرف نوم المراهقين
 فلسطين اليوم - أفكار مميزة لديكورات غرف نوم المراهقين

GMT 09:36 2015 الخميس ,22 تشرين الأول / أكتوبر

زوجة حازم المصري تتهمه بالاعتداء عليها وتحرر محضرًا ضده

GMT 00:38 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

ليلى شندول ترد على أنباء خطوبتها لفنان عربي

GMT 03:03 2016 الإثنين ,25 كانون الثاني / يناير

فوائد الريحان

GMT 06:00 2018 الأربعاء ,02 أيار / مايو

أجمل أساور الذهب الأبيض لإطلالة ساحرة وأنيقة

GMT 12:38 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

2470 طن خضار وفواكه ترد للسوق المركزي الأثنين
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday