هذا النوع من الحروب
آخر تحديث GMT 16:35:55
 فلسطين اليوم -

هذا النوع من الحروب

 فلسطين اليوم -

هذا النوع من الحروب

عماد الدين أديب

من يعتقد أن العمليات العسكرية فى سيناء ضد القتلة والإرهابيين سوف تأتى بنتائجها سريعاً هو -فى حقيقة الأمر- جاهل تماماً لطبيعة الحرب التى يخوضها أى جيش نظامى ضد قوى إرهابية لأمن أى وطن.

هذا النوع من الحروب يحتاج إلى إرادة وصبر ووقت وقدرة على التحمل.

هذا النوع من الحروب لا توجد فيه معركة واحدة حاسمة، لأنها ليست بين جيش وآخر، لكنها بين قوى نظامية معروفة العنوان والموقع والوجود ضد عدو ليس لديه موقع ثابت يقوم باجتياز الزمان والمكان للمباغتة بتوجيه ضربته الغادرة، ثم يهرب إلى الجبال، أو للازدحام السكانى حيث يختلط القتلة بالسكان ولا يمكن التفرقة بينهم.

هذا النوع من الحروب لا توجد فيه قواعد وأخلاقيات الحروب المتعارف عليها منذ بدء الخليقة، لذلك لا يوجد فيها منطق حماية المدنيين ولا يوجد فيها ضرورة إخلاء الجرحى واحترام المعاهدات الدولية وأولها اتفاقية جنيف الخاصة بالمدنيين.

هذا النوع من الحروب تلعب فيه الأيديولوجية الدور الأعظم لذلك ليس غريباً أن يكون منطق تكبيد الآخر أكبر قدر من الخسائر هو المنطق الغالب، حتى لو كان هذا الآخر من قوات الإسعاف أو المطافئ أو الشرطة المدنية أو حتى السكان العزل الذين لا ناقة لهم ولا جمل فى هذه المعارك.

هذا النوع من المعارك القتل فيه يكون على الهوية، ويستباح فيه قتل الشيوخ والأطفال وأسر النساء واختطاف الأجانب والإعلاميين واستخدامهم كدروع بشرية والمساومة عليهم وطلب مبالغ مالية أو مطالب سياسية مقابل الإفراج عنهم.

إنها أسوأ حالات الحروب التى تعرفها البشرية، لذلك يجب أن تعتاد نفسياً على حالات الأخذ والرد والصعود والهبوط فى الموازين وتتعامل من منظور أن كل شىء متاح وأن أى شىء ممكن، لأن العدو الذى تتعامل معه مأجور بلا خلق، فاقد للعقل والمنطق، وجاهل تماماً بأصول الدين.

المعركة طويلة وصعبة.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

هذا النوع من الحروب هذا النوع من الحروب



GMT 14:46 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب والتدخل الروسي وقضية أوكرانيا

GMT 14:48 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الإرهاب الاسرائيلي لا يتوقف وهل ينجح غانتز حيث فشل نتانياهو

GMT 07:47 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

في ذكرى رحيله .. ماذا أنتم فاعلون؟

GMT 07:43 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الانتخابات والفصائلية!

GMT 07:37 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

«الآباء يأكلون الحصرم والأبناء يضرسون»

GMT 07:32 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

"بنات نعش" سر الموت فضيحة الحياة!

تألقت بسترة بنقشة المربعات مع سروال كلاسيكي

كيت ميدلتون تتخلّى عن فساتينها الراقية بإطلالة كاجوال

لندن ـ ماريا طبراني
تخلّت كيت ميدلتون عن فساتينها الراقية، لصالح إطلالة كاجوال خطفت بها الأنظار خلال حضورها برفقة الامير وليام مناسبة خيرية في مسرح المدينة الأبيض في "تروبادور" Troubadour. دوقة كمبريدج تألقت بسترة بنقشة المربعات من ماركة Smythe ثمنها £512 سبق أن إرتدتها للمرة الاولى في العام 2018، ونسّقتها هذه المرة مع سروال كلاسيكي بقصة A line باللون البرغندي من مجموعة Terell City ويبلغ سعره £225، وحزام أسود، ومع توب باللون الكريمي. وأكملت كيت إطلالتها الكاجوال والعملية، فتألقت بأقراط ماسية من ماركة Mappin & Webb يبلغ ثمنها حوالى £2,922، مع قلادة من المجموعة نفسها ويبلغ ثمنها حوالى £1,558. وأنهت كيت اللوك بحذاء من المخمل الأسود من ماركة Gianvito Rossi سعره £520. تنجح كيت ميدلتون من فترة إلى أخرى بالتخلي عن الفساتين والمعاطف الراقية لتعتمد إطلالات عملية أكثر ك...المزيد

GMT 04:13 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على طريقة ارتداء الـ "ميدى سكيرت" في الشتاء
 فلسطين اليوم - تعرفي على طريقة ارتداء الـ "ميدى سكيرت" في الشتاء

GMT 03:51 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح هامة عليك اتباعها قبل السفر إلى فلورنسا
 فلسطين اليوم - نصائح هامة عليك اتباعها قبل السفر إلى فلورنسا

GMT 04:18 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

5 نصائح لإدخال وتعزيز ضوء الشمس في منزلك
 فلسطين اليوم - 5 نصائح لإدخال وتعزيز ضوء الشمس في منزلك

GMT 04:46 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

ظهور إعلامية بالنقاب لأول مرة على شاشات التلفزيون المصري
 فلسطين اليوم - ظهور إعلامية بالنقاب لأول مرة على شاشات التلفزيون المصري

GMT 08:31 2015 الأحد ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

كلوي تتجرأ على التعري للحد من شهرة أختها كيلي جينر

GMT 21:35 2014 الجمعة ,03 تشرين الأول / أكتوبر

خان أسعد باشا صرح أثري دمشقي عريق يتحول إلى مصنع للفن
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday