فلسطين اليوم - 1500 أسير في السجون الإسرائيلية يواصلون إضرابهم عن الطعام لليوم الرابع

عيسى قراقع يطالب بتحرك دولي لإنقاذ حياة الفلسطينيين ويحذر من انتفاضة

1500 أسير في السجون الإسرائيلية يواصلون إضرابهم عن الطعام لليوم الرابع

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - 1500 أسير في السجون الإسرائيلية يواصلون إضرابهم عن الطعام لليوم الرابع

سجون الاحتلال الإسرائيلي
رام الله - علياء بدر

يواصل أكثر من 1500 أسير فلسطيني، في سجون الاحتلال الإسرائيلي إضرابهم المفتوح عن الطعام لليوم الرابع على التوالي، للمطالبة باستعادة حقوقهم الإنسانية، وسط تصاعد الإجراءات القمعية بحقهم.

ونقلت إدارة سجون الاحتلال، منتصف الليلة الماضية الأسير المريض والمضرب عن الطعام سعيد مسلم إلى مستشفى "برزلاي" الإسرائيلي بعد تدهور وضعه الصحي، حيث يعاني من مشاكل بالقلب. وأفادت اللجنة الإعلامية لإضراب الحرية والكرامة نقلا عن محامي هيئة الأسرى كريم عجوة إثر زيارة أجراها لسجن "عسقلان " الخميس، أن إدارة سجون الاحتلال نفذت على مدار اليومين الماضيين تنقلات واسعة في صفوف الأسرى المضربين عن الطعام من وإلى سجن "عسقلان"، واقتحام العديد من أقسام وغرف الأسرى رافق ذلك تفتيشات واسعة ومصادرة لمقتنيات الأسرى بشكل كامل.

وأشارت إلى أنه تم نقل كل من الأسرى: كمال أبو وعر إلى سجن "أيالون" في الرمله، والأسير سمير غيث إلى مكان غير معلوم، كما وتم إحضار تسعة أسرى من سجون "هداريم"، و"نفحة" و"جلبوع" لسجن "عسقلان" عرف منهم، بلال عجارمه ومحمد الخالدي. وواصلت مصلحة سجون الاحتلال، تنفيذ حملات تنقلات، طالت المئات من الأسرى المضربين عن الطعام، ونقلوا إلى أقسام العزل في عدة سجون، وفي ظروف صعبة، بعدما قامت بسحب مقتنياتهم الشخصية بالإضافة إلى الأغطية والملابس.

ومنعت إدارة سجون الاحتلال الأسرى من الإلتقاء بالمحامين، بالمقابل ردت سلطات الاحتلال على الشكوى التي قُدمت في هذا الشأن،  بأن تعميمًا صدر عن وزارة العدل الإسرائيلية لمصلحة سجون الاحتلال، تؤكد فيه عدم قانونية منع جميع الأسرى المضربين عن الطعام من الزيارة. وقالت اللجنة المنبثقة عن هيئة شؤون الأسرى ونادي الأسير، أن جهودًا قانونية تُبذل من قبل المؤسسات الحقوقية، من أجل السماح لهم بزيارة الأسرى المضربين، رغم المعيقات الكبيرة التي تفرضها إدارة سجون الاحتلال، وذلك استنادًا لموقفها المُعلن، أن كل أسير مضرب ممنوع من الزيارة. ووفقًا لأخر المعلومات التي تتعلق بعمليات النقل، فإن (70) أسيرًا من المضربين عن الطعام نُقلوا إلى سجن الرملة، منهم (40) نُقلوا من سجن "هداريم"، و(30) من سجون "نفحة"، "ريمون"، و"عسقلان". واعتبرت اللجنة، أن تهديدات قادة الاحتلال عبر تصريحاتهم، بترك الأسرى المضربين حتى الموت، والتهديد باستخدام التغذية القسرية بحقهم، ليست بالجديدة، فهي لغة معهودة، استخدمتها في كافة الإضرابات السابقة.

ودعا رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين عيسى قراقع، المجتمع الدولي بكافة مكوناته القانونية والإنسانية إلى التدخل العاجل لإنقاذ حياة الاسرى المضربين عن الطعام والضغط للاستجابة لمطالبهم الإنسانية العادلة. وحذر قراقع، من ان إجراءات حكومة الاحتلال تجاه المضربين تشير إلى وجود قرار بقتلهم والتسبب بإيذائهم في ظل تصريحات عدوانية ادلى بها وزراء اسرائيليين بحق المضربين. وقال: الأوضاع سوف تنفجر اكثر وتصيب الجميع إذا استمر الاضراب والقمع الإسرائيلي بحق المضربين وأن الأمور قد تخرج عن السيطرة محمّلًا حكومة اسرائيل المسؤولية عما يحدث للأسرى وما تقوم به من انتهاكات بحقهم تخالف الشرائع الإنسانية.

وجاءت أقوال قراقع خلال لقائه القنصل العام المصري المستشار خالد سامي في مقر القنصلية في رام الله ووفدًا برلمانيًا ألمانيًا من الحزب الاشتراكي الديمقراطي وبتنظيم من مؤسسة فردريش ايبرت. وشرح خلالها الأوضاع "المأساوية" للأسرى في ظل حملات تنقلات واسعة في صفوف المضربين والتسبب بإرهاقهم وإذلالهم خلال النقل وزج مضربين في زنازين انفرادية وفي أوضاع لا إنسانية مما يشكل خطرًا جديًا على حياتهم وصحتهم. وأشار قراقع الى تحركات على المستوى السياسي تجري مع اكثر من جهة سياسية وبتعليمات من الرئيس ابو مازن للضغط باتجاه الاستجابة لمطالب الأسرى ووقف القمع والضغوطات الإسرائيلية التي تجري بحقهم والعمل على الزام اسرائيل باحترام قواعد وأحكام القانون الدولي الانساني في التعامل مع الاسرى.

وكان قرابة 1500 أسير شرعوا بإضراب عن الطعام في سجون الاحتلال وذلك في تاريخ الـ 17 من نيسان/أبريل الحالي مطالبة باستعادة حقوقهم التي سلبتها إدارة سجون الاحتلال، ومن هذه المطالب: حقهم بالزيارة وانتظامها، إنهاء سياسة الإهمال الطبي، إنهاء سياسة العزل، إنهاء سياسة الاعتقال الإداري، السماح بإدخال الكتب والصحف والقنوات الفضائية، إضافة إلى مطالب حياتية أخرى.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 فلسطين اليوم - 1500 أسير في السجون الإسرائيلية يواصلون إضرابهم عن الطعام لليوم الرابع  فلسطين اليوم - 1500 أسير في السجون الإسرائيلية يواصلون إضرابهم عن الطعام لليوم الرابع



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 فلسطين اليوم - 1500 أسير في السجون الإسرائيلية يواصلون إضرابهم عن الطعام لليوم الرابع  فلسطين اليوم - 1500 أسير في السجون الإسرائيلية يواصلون إضرابهم عن الطعام لليوم الرابع



خلال مشاركتها في حفل افتتاح "إنتيميسيمي"

إيرينا شايك تبدو بجسد رشيق في بيجامة سوداء ستان

نيويورك ـ مادلين سعادة
أظهرت العارضة إيرينا شايك جسدها الرشيق، الأربعاء، بعد ولادتها لطفلها الأول للنجم برادلي كوبر، في مارس من هذا العام، وذلك عند حضورها افتتاح العلامة التجارية الإيطالية للملابس الداخلية "إنتيميسيمي"، حيث يقع المتجر الرئيسي لشركة "إنتيميسيمي" في مدينة نيويورك. وحرصت العارضة، البالغة 31 عامًا، ووجه العلامة التجارية للملابس الداخلية، على جذب الانتباه من خلال ارتدائها بيجامة سوداء مطعمة بشريط أبيض من الستان، حيث ارتدت العارضة الروسية الأصل بلوزة مفتوحة قليلًا من الأعلى، لتظهر حمالة صدرها الدانتيل مع سروال قصير قليلًا وزوج من الأحذية السوداء العالية المدببة، وحملت في يدها حقيبة سوداء صغيرة، مسدلة شعرها الأسود وراءها بشكل انسيابي، وزينت شفاهها بطلاء باللون الأرغواني الداكن، إذ أثبتت أنها لا تبالي بجسدها ورشاقتها عندما شاركت صورة تجمعها بأصدقائها وهي تتناول طبق من المعكرونة. وتم رصد النجمة سارة  جسيكا، البالغة 52 عامًا، أثناء الافتتاح بإطلالة ساحرة وجريئة تشبه إطلالتها في فيلمها "الجنس

GMT 07:02 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

انخفاض الأرصدة السمكية بجزيرة "بايكال" في سيبيريا
 فلسطين اليوم - انخفاض الأرصدة السمكية بجزيرة "بايكال" في سيبيريا

GMT 06:52 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

الخشب الرقائقي المادة الأكثر كفاءة لصناعة الأثاث
 فلسطين اليوم - الخشب الرقائقي المادة الأكثر كفاءة لصناعة الأثاث

GMT 03:46 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

ميركل تكشف عن انفراجة في "البريكست" وتؤكد أنها غير كافية
 فلسطين اليوم - ميركل تكشف عن انفراجة في "البريكست" وتؤكد أنها غير كافية

GMT 09:17 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

سترة من صوف الميرينو أفضل خيار لملابس العمل هذا الشتاء
 فلسطين اليوم - سترة من صوف الميرينو أفضل خيار لملابس العمل هذا الشتاء

GMT 04:38 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

كتاب يلقي الضوء على طرق الحج المقدسة في أوروبا
 فلسطين اليوم - كتاب يلقي الضوء على طرق الحج المقدسة في أوروبا

GMT 02:52 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

مميزات متنوعة توفرها المنازل المصنوعة من الكرتون
 فلسطين اليوم - مميزات متنوعة توفرها المنازل المصنوعة من الكرتون

GMT 02:07 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

لقطات تظهر هتلر في أعقاب محاولة اغتياله الفاشلة
 فلسطين اليوم - لقطات تظهر هتلر في أعقاب محاولة اغتياله الفاشلة

GMT 06:38 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

"الوحش" يرفع مذيع "بي بي سي" خلال استضافته على الهواء
 فلسطين اليوم - "الوحش" يرفع مذيع "بي بي سي" خلال استضافته على الهواء

GMT 00:54 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

تيسير خالد يدعو إلى الحذر من مصيدة نتنياهو

GMT 16:55 2017 الأربعاء ,30 آب / أغسطس

"السيارة النباتية" أحدث صيحات عالم السيارات

GMT 12:40 2017 السبت ,29 تموز / يوليو

لوتس تطلق أقوى موديلاتها عبر التاريخ

GMT 17:11 2017 الأربعاء ,30 آب / أغسطس

فولكس فاجن تكشف عن T-Roc في معرض فرانكفورت

GMT 17:00 2017 الأربعاء ,30 آب / أغسطس

فولكس فاغن تقدم Polo الجديدة في فرانكفورت

GMT 18:09 2017 الأربعاء ,09 آب / أغسطس

تايغر وودز متهم بالقيادة تحت تأثير العقاقير

GMT 16:37 2016 الأربعاء ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

بلاطة يتغلب على العميد ويشارك الهلال صدارة المحترفين

GMT 19:50 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

مهندس بريطاني يبتكر سكوتر مخصص للمعاقين
 
 فلسطين اليوم -  فلسطين اليوم -  فلسطين اليوم -  فلسطين اليوم -  فلسطين اليوم - 1500 أسير في السجون الإسرائيلية يواصلون إضرابهم عن الطعام لليوم الرابع
palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday
palestinetoday palestinetoday palestinetoday
palestinetoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
palestine , Palestine , Palestine