سلمى تكشف أسرار تفوقها في التصميم وتخطط للعودة إلى وطنها
آخر تحديث GMT 13:02:09
 فلسطين اليوم -

أكدت لـ"فلسطين اليوم" أنّ اللونين الأسود والأبيض الأكثر طلبًا

سلمى تكشف أسرار تفوقها في التصميم وتخطط للعودة إلى وطنها

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - سلمى تكشف أسرار تفوقها في التصميم وتخطط للعودة إلى وطنها

اللونين الأسود والأبيض الأكثر طلبًا
مراكش - ثورية ايشرم

كشفت مصممة الديكور المغربية سلمى بنعمران، أنّ تصميم الديكور من المجالات التي تتطلب من المصمم أن يكون يقظًا ومتنبهًا ومتابعًا لصيحات العالمية الأخيرة، فضلًا عن أنّها تفرض عليه البحث والدرس المستمرة حتى يكون على علم وتجدد مستمر في تصاميمه والموديلات التي يقدمها إلى زبائنه، وحتى يواكب الموضة الحديثة، لا سيما أنّ هذا المجال عرف في الأعوام الأخيرة تغيرات جذرية، بشكل كبير على جميع المستويات ما يتطلب من المصمم، وأيضًا أن يغير في أفكاره وأهدافه حتى يحقق النجاح ويرضي مختلف الأذواق، وأن يكون عند حسن ظن زبائنه الذين يقصدونه من أجل مساعدته في تأثيث فضاء معين أو تغيير ديكور مكان ما، سواء كان منزلًا أو مكتبًا أو حتى فضاءً ترفيهيًا.

وأكدت بنعمران في حديث خاص مع "فلسطين اليوم"، أنّ "مجال الديكور عالم من المتعة المميزة، إذ يجعلني أعيش تجارب رائعة جدًا ومختلفة، يسودها التجديد والتعرف على مختلف الثقافات وأتعرف أيضًا على عدد من الأساليب التي لا يكتسبها المصمم خلال الدراسة أكثر مما يكتسبها أثناء ممارسته للمهنة التي تجعله يحتك بعدد من الأشخاص يوميًا، وأنا أحببت هذا المجال منذ الصغر إذ كنت متعلقة جدًا بالألوان والمزج بينها واستخدام مختلف الأشكال ورسم المجسمات، وكنت في البداية أعتقد بأني سأكون مهندسة معمارية؛ إلا أني غيرت توجهي بعد أن حصلت على شهادة "الباكلوريا" حيث اتجهت إلى دارسة الديكور الذي شجعني عليه أخي الأكبر".

وأوضحت "تخصصت في التصميم، بعدها انتقلت إلى إكمال دراستي في كندا حيث اكتسبت خبرة جيدة في التصميم، لا سيما العصري الذي أصبح الآن موضة العصر ويقبل عليه الناس بشكل كبير، وهذا لم يمنعني أيضًا من التخصص في تصميم الديكور المغربي التقليدي؛ لكن بطريقتي الخاصة التي انفرد بها طبعًا عن الآخرين، حيث أدخلت عددًا من اللمسات والرتوشات التي تجعل التصميم خاصًا بي".

وأبرزت بنعمران "زيارتي هذه إلى المغرب، جاءت بعد أن تلقيت دعوة لحضور معرض "الديكور وفن العيش" الذي احتضنته مدينة مراكش نهاية الأسبوع الماضي الذي قضيت فيه وقتًا ممتعًا حيث تعرفت على أروع المصممين العالميين والمغاربة، فضلًا عن العارضين الذين قدموا أجود وأجمل التصاميم الراقية المتعلقة بالمجال السياحي، وأنا لا أفوت أية فرصة تتاح أمامي لأعود إلى المغرب الذي أعشقه حتى النخاع".

وأضافت "وأستغل تواجدي هنا لأتعرف على الجديد في ساحة الديكور المغربي من خلال احتكاكي بالمصممين المغاربة وحتى الأجانب الذين يقصدون مراكش للاستقرار ويتفننون في تجديد مختلف الأماكن التي يقتنونها، لا سيما الرياضات العتيقة التي تحولت تصاميمها بشكل رائع حيث جددت غالبيتها، وجدد تصميمها وديكورها وأصبحت تواكب الموضة؛ لكن مع الحفاظ على لمستها المغربية التاريخية العريقة التي تعتبر من أهم العوامل التي جعلت الأجانب يقبلون عليها".

وشددت على أنّ "مختلف الطلبات التي تتلقاها الآن في ورشتها، من أجل تغيير أو تصميم ديكور فضاء معين تجد ضمن اختيار الزبائن الإقبال على مزج اللون الأسود والأبيض بشكل كبير؛ كونه لون يحقق الأناقة والتميز للمكان ويجعله فاخرًا في الإطلالة، على الرغم من أنّ هذه الأعوام الأخيرة عرفت انتشارًا صيحة الألوان الزاهية والمميزة؛ إلا أنّ اللون الأسود مع الأبيض صيحة تبقى رائجة في كل الأوقات، ولا يمكن أن تختفي أو تتغير، وأنا أستخدمه منذ أن بدأت في هذا المجال، في كل المواسم والفصول، وأستخدم المزج بين هذين اللونين الرائعين الذين يحققان انسجامًا هائلًا بينهما، ويعطيان المكان رونقًا ساحرًا يأسرني أنا شخصيًا كون اللون الأسود والأبيض من أكثر الألوان التي أعشقها وأحب اعتمادها في كل شيء، ليس فقط في عملي وإنما حتى في حياتي الخاصة".

وتابعت بنعمران، أنّ "هذا المجال لا يختلف عن أي مجال آخر ففيه يعيش المصمم مجموعة من العراقيل والتحديات التي تجعله يعاني كثيرًا، أهمها المنافسة الشرسة التي يتعرض لها، لا سيما أننا في بلد أجنبي لا يمكن أن تجد فيه الفرصة بين مجموعة من المصممين المعروفين؛ إلا أنّ العزيمة والرغبة دائما كانت الأقوى، وكانت تقودني إلى أن أقف أمام كل الصعوبات، متحدية بذلك نفسي أولًا ثم الآخرين".

وأردفت "ولم أكن أرغب في العودة إلى المغرب من دون أن أحقق النجاح الذي رغبت فيه وسعيت إليه، لا سيما أني تلقيت تشجيعًا كبيرًا من أسرتي لهذا بقيت في كندا ولم أرجع إلى المغرب، على الرغم من كوني بصمت اسمي الآن وأصبحت من بين المصممين المعروفين وأتلقى عروض عمل كثيرة لا تتوقف والحمد لله، وبإمكاني العودة الآن إلى بلدي؛ إلا أني لم أستعد بعد فأنا أسعى إلى أن أجهز نفسي أكثر واجتهد أكثر في مجال الديكور؛ لأكون في أكمل صورة أمام نفسي وأمام الآخرين وحتى لا أجد حاجزًا ثانيًا يمنعني من التقدم عندما أقرر العودة إلى وطني".

واستطردت المصممة بنعمران كلامها منوّهة إلى أنّ "العيش في أوروبا وحيدة أمر صعب جدًا، لا سيما في المناسبات التي أقضيها وحيدة؛ لكن العيش في المغرب من دون مستقبل أمر أصعب بكثير؛ لذلك أنا أسعى إلى تطوير نفسي في مجال الديكور وأسعى إلى تحقيق أحد المشاريع المهمة في هذا التخصص في كندا الذي سأكون فيه شريكة مع أحد زملائي وسيديره هو".

واختتمت "وبعدها سأعود إلى مراكش لأفتتح معهدًا أجهز له منذ أربعة أعوام، يتهم بمجال الديكور وتكوين الراغبين في تحسين مستواهم في هذا المجال، وذلك عن طريق تنظيم دورات تدريبية، سينظمه المعهد تحت إشراف أساتذة متخصصين في هذا المجال أجانب ومغاربة وبإشرافي الشخصي؛ لأني أرغب في تطبيق كل الأمور التي درستها في كندا واكتسبتها أثناء تجربتي واحتكاكي مع الأجانب التي أرغب أن أطبقها مع أبناء بلدي الراغبين في دخول مجال تصميم الديكور والتفنن فيه والرفع من شأنه في المغرب، لا سيما أنه يبقى من المجالات الراقية التي تتطلب التجديد والبحث المستمر والرقة في اختيار ما يناسب الزبائن، فضلًا عن رسم الابتسامة الدائمة والتعامل الجيد مع الزبائن الذي يعتبر المؤثر الرئيسي لاكتساب ثقة الآخرين".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سلمى تكشف أسرار تفوقها في التصميم وتخطط للعودة إلى وطنها سلمى تكشف أسرار تفوقها في التصميم وتخطط للعودة إلى وطنها



تألقت بفستان من دون أكمام تميّز بقصته الضيقة من الأعلى

أحدث إطلالات الملكة ليتيزيا الساحرة باللون "الليلكي" تعرفي عليها

مدريد ـ فلسطين اليوم
إطلالات الملكة ليتيزيا راقية وأنيقة بشكل دائم، وأحدث إطلالات الملكة ليتيزيا لم تكن مختلفة حتى ولو جاءت مكررة لكنها إختيار خالد ومميّز، وزين طقم من مجموعة دار كارولينا هيريرا Carolina Herrera لخريف وشتاء 2016 أحدث  إطلالات الملكة ليتيزيا فبدت مثالاً للأناقة والرقيّ خلال مشاركتها في حفل توزيع جوائز the Jaume I 2020 awards، في مدينة لونجا دي لوس ميركاديريس، واعتمدت الملكة ليتيزيا تسريحة الشعر المنسدل ومكياج ناعم. وتألقت الملكة ليتيزيا بفستان باللون الليلكي من دون أكمام تميّز بقصته الضيقة من الأعلى أما التنورة فجاءت واسعة ووصلت إلى حدود الركبة، وزيّن الخصر حزام من القماش نفسه معقود بأناقة حول خصرها. وأكملت الإطلالة بمعطف واسع أنيق متناسق مع الفستان.   وما زاد أناقة احدث اطلالات الملكة ليتيزيا هو بطانة الفستان والمعطف التي أتت بدرجة لون أد...المزيد

GMT 07:55 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد
 فلسطين اليوم - عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد

GMT 08:42 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020
 فلسطين اليوم - تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020

GMT 07:48 2020 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك
 فلسطين اليوم - 3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك

GMT 08:36 2020 الخميس ,03 كانون الأول / ديسمبر

محاكمة مذيع صيني شهير لاتهامه بالتحرش في قضية "تاريخية"
 فلسطين اليوم - محاكمة مذيع صيني شهير لاتهامه بالتحرش في قضية "تاريخية"

GMT 07:49 2014 الأحد ,26 تشرين الأول / أكتوبر

اعدام شابة ايرانية شنقًا يثير ادانات دولية

GMT 03:02 2015 الأربعاء ,14 تشرين الأول / أكتوبر

قرد "البابون" في ديفون ينظف أسنانه بخيوط المكنسة

GMT 20:32 2020 الأحد ,03 أيار / مايو

يبشّر هذا اليوم بفترة مليئة بالمستجدات

GMT 02:24 2015 الثلاثاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

بيت من صخور "الغرانيت" دون كهرباء وجهة سياحية للبرتغال

GMT 13:10 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

ممارسة الجنس تكفي لتنشيط جميع عضلات الجسم

GMT 01:50 2014 الجمعة ,19 أيلول / سبتمبر

مشكلة بروز الأسنان وإعوجاجها هو نتاج وراثي

GMT 03:51 2017 الأربعاء ,10 أيار / مايو

إطلاق السيارة الجديدة "جاكورا XF" بمواصفات أفضل

GMT 13:52 2019 السبت ,21 أيلول / سبتمبر

فيات تكشف النقاب عن سيارتها الجديدة Abarth 595 Pista
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday