فاطمة الزهراء سعداد تؤكد أن مهنة الشموع شهدت تطورًا واسعًا
آخر تحديث GMT 07:00:22
 فلسطين اليوم -

بيّنت لـ "فلسطين اليوم" تفضيل الزبائن للأنواع المعطرة

فاطمة الزهراء سعداد تؤكد أن مهنة الشموع شهدت تطورًا واسعًا

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - فاطمة الزهراء سعداد تؤكد أن مهنة الشموع شهدت تطورًا واسعًا

اللمسة الراقية من الشموع تزيد من جمالية الديكور
مراكش ـ ثورية ايشرم

كشفت مصممة الشموع المغربية فاطمة الزهراء سعداد، أن أكثر ما يضفي اللمسة الرومانسية على المنزل وعلى مختلف فضاءاته هي تلك اللمسة الراقية من الشموع التي تزيد من جمالية الديكور، لاسيما إذا كانت ملونة وبأشكال وأحجام مختلفة ومتعددة.

وأوضحت سعداد في حديث خاص لـ "فلسطين اليوم"، حول ديكورات المنزل: "الشموع لا يمكن حصرها فقط في الإضاءة أو في ليلة عيد الميلاد أو أي مناسبة عائلية بل هي تلك اللمسة الراقية والأكثر جمالية التي يمكن إضافتها على ديكور مختلف الفضاءات للحصول على صورة متكاملة وأنيقة سواء لغرفة الجلوس أو غرفة النوم أو الحمام أو حتى الهول، وأنها تتنوع وتتعدد ويمكن للأفراد الاختيار منها حسب الرغبة وحسب الذوق".

فاطمة الزهراء سعداد تؤكد أن مهنة الشموع شهدت تطورًا واسعًا

وأضافت: "تصميم الشموع لم يكن واردًا في الثقافة المغربية منذ أعوام لكن الآن أصبح يشق طريقًا موسعًا وكبيرًا بعد أن تكاثرت الورشات والمصانع الخاصة بصناعة الشموع التي كانت في البداية تقتصر فقط على اللون الأبيض وعلى شكل واحد وتخص الإضاءة فقط لا غير، لكن الآن تطورت صناعة الشموع وأصبحت تخصصًا يدخل ضمن مجالات الديكور والتأثيث المنزلي، وأنا لم أكن أتوقع أني سأكون مصممة شموع، لكن اكتشافي لهذا العالم والمجال الرائع وجدت نفسي متعلقة به جدًا، فبعد إجراء بحث مدرسي حول الأمور التقليدية التي باتت توشك على الانقراض في مجتمعنا المغربي والتي كانت الشمعة البسيطة من بين هذه الأمور وجدت أنها فعلًا لم تنقرض بل تحولت من تلك الشمعة التقليدية البسيطة إلى تلك الشمعة الرائعة في التصميم واللون والشكل والإضافات التي أضيفت عليها التي أبدع فيها المصممون وتفننوا، وذلك أثناء زيارتي لإحدى الورشات المتواجدة في حي الداوديات في مراكش أبهرني ما رأيت من جمالية مميزة تسحر النظرة وتأخذ الزائر إلى عالم آخر".

وأفادت: "عالم تصميم الشموع مجال يتجدد في كل لحظة وهذا ما قادني إلى التخصص فيه فأنا إنسانة حركية أعشق الشيء الذي يشهد تجديدًا على الدوام وأحب العمل الذي يصادف فيه الشخص أشياء جديدة كل يوم، ويبعدك عن الملل والروتين، ما جعلني أعشق ميدان الصحافة وكنت أرغب في أن أكون صحافية لكن عشقي لتصميم الشموع ونفسي التي وجدتها في ممارستي لهذه الحرفة المتميزة أنساني الصحافة وأدخلني إلى عالم المتعة الحقيقية التي وجدتها فعلًا في تصميمي للشموع، لاسيما بعد أن فتحت ورشتي من منزل أسرتي وتفننت في تطبيق مجموعة من التصاميم التي شاركت بواسطتها في مجموعة من العروض التي لقيت نجاحًا كبيرًا وهذا اعتبرته الخطوة الأولى التي قادتني إلى الابتكار أكثر والعمل بجهد أكثر لأحقق ذاتي في هواية بسيطة تحولت إلى مهنتي ومهنة ابنتاي وزوجي الذي يساعدني في كل شيء دون انتقادات أو تذمر".

وتابعت المصممة: "هناك العديد من الخطوات التي تمر منها الشمعة قبل أن تصل إلى الزبون وأولها تخيل الشكل والتصميم عن طريق استخدام المخيلة والإلهام الذي عادة ما يراودني في ساعات متأخرة من الليل، فضلًا عن رسم التصميم للقيام بعد ذلك باختيار المواد والأدوات التي تؤدي إلى صناعة تلك الشمعة الأنيقة التي تصل في جماليتها إلى الزبون الذي يعجب بها وبشكلها المختلف، وأنا أعتمد في جميع تصاميمي على ابتكار قطع مختلفة في كل مجموعة وأعتمد على مجموعة من اللمسات المتنوعة لصنع شمعة لا يمكن رؤيتها وتجاهل جمالها ورونقها الرائع، فقد تجدي في معرضي الخاص بالشموع مجموعات مختلفة ومتنوعة في التصاميم والهندسة واللمسات والخامات وحتى تلك الإضافات التي اعتمدها لجعلها تبدو مميزة وغاية في الرقة والجمالية، كما أني أستخدم ثلة من المواد التقليدية المغربية في صناعة وتزيين الشموع كالصوف مثلًا والنحاس والحديد والفضة وكذلك الخيزران ومجموعة من القطع النقدية القديمة والحلي العتيقة التي لم تعد صالحة للاستعمال استخدمها كلمسات تزيين للتصاميم التي أقوم بتطبيقها".

واختتمت فاطمة الزهراء كلامها: "الشموع التي أقدمها في معرضي والتي أقدمها لزبائني تتنوع ليس فقط على مستوى التصاميم المتنوعة والمختلفة وإنما على مستوى المواد التي استخدمها وغالبًا ما أطرح الشموع المعطرة كونها تحقق إقبالًا كبيرًا من طرف الأفراد لما تحتويه من نكهات تتنوع وتختلف بين النكهات القوية والخفيفة، إذ أعتمد في ذلك على مجموعة من المكونات الطبيعية والتقليدية المشهورة في المغرب منها الأعشاب الطرية ومختلف النكهات الزكية فضلًا عن استخدامي لمجموعة من البخور الشرقية التي تفوح منها روائح لا مثيل لها، كما أني استخدم مختلف العطور النسائية التي اعتمد قطرات منها في الخليط  مع مجموعة من المواد الأخرى التي تصبح عبارة عن شمعة بعد عدة مراحل معطرة وبنكهة مميزة تضفي الجمالية والرائحة الزكية سواء على غرفة النوم أو الحمام أو في أي مكان في المنزل".

 

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فاطمة الزهراء سعداد تؤكد أن مهنة الشموع شهدت تطورًا واسعًا فاطمة الزهراء سعداد تؤكد أن مهنة الشموع شهدت تطورًا واسعًا



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 14:26 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

تتخلص هذا اليوم من الأخطار المحدقة بك

GMT 12:47 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

يبدأ الشهر بيوم مناسب لك ويتناغم مع طموحاتك

GMT 13:47 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من الخليل

GMT 11:17 2020 الأحد ,12 كانون الثاني / يناير

الملكة إليزابيث تستدعي حفيدها لاجتماع أزمة

GMT 12:18 2021 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

اشتية يؤكد الحكومة تتحضر للانتخابات التي طال انتظارها

GMT 04:45 2018 السبت ,08 كانون الأول / ديسمبر

أمل كلوني تحمِّل الرئيس ترامب مسؤولية مقتل جمال خاشقجي

GMT 02:44 2017 السبت ,01 تموز / يوليو

غادة عبد الرازق تعرض أماكن حميمة من جسدها

GMT 07:39 2016 الخميس ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

إمكانيات بسيطة تمكنك من بناء منزل صغير لأطفالك

GMT 11:49 2020 الثلاثاء ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

الجامعة العربية تدعو بريطانيا للاعتراف بدولة فلسطين

GMT 08:29 2019 الخميس ,11 إبريل / نيسان

عرض تاج أثري من منتجات "فابرجيه" في مزاد

GMT 09:37 2018 الأربعاء ,08 آب / أغسطس

الأردن يشهد 10434 حالة تزويج قاصرات لعام 2017
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday