سمير شاهين أشهر صائد أفاعي في مصر يوسِّس مكتبًا لتوريد السمّ
آخر تحديث GMT 01:31:07
 فلسطين اليوم -

أبرز لـ"فلسطين اليوم" أنَّ  "الكوبرا" أخطر أنواع الثعابين

سمير شاهين أشهر "صائد أفاعي" في مصر يوسِّس مكتبًا لتوريد "السمّ"

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - سمير شاهين أشهر "صائد أفاعي" في مصر يوسِّس مكتبًا لتوريد "السمّ"

صائد الأفاعي المصري عمرو سمير شاهين
كفر الشيخ - سمر القديري

منذ نعومة أظافره وهو يهوى تلك المهنة حتى أتقنها وأصبح أشهر "صائد أفاعي" في مصر، لم ترهبه "بخة" الثعابين فهو يتعامل مع أخطر أنواعها، يلف مصر من شرقها إلى غربها بحثًا عن الأفاعي ولتخليص الناس من شرورها ويستفيد منها ويُفيد بها الكليات الطبية في الجامعات المصرية والعالمية المختلفة.

سمير شاهين أشهر صائد أفاعي في مصر يوسِّس مكتبًا لتوريد السمّ

وعمرو سمير شاهين (31عامًا) أشهر صائد ثعابين في مصر متزوج من 11 عامًا ولديه 4 أبناء، يعمل في هذه المهنة منذ 15عامًا، وسافر إلى معظم بلاد العالم مثل إندونيسيا وأفريقيا وتايلاند؛ حبًا في هذه المهنة، التي ورثها عن أجداده، حتى أسس مكتبًا للاستيراد والتصدير الخاص بالثعابين ويقوم بتوريدها للكليات الطبية لصناعة الأدوية.

وأكد صائد الثعابين، في حواره لـ"فلسطين اليوم"، أن المهنة شاقة لكنها ممتعة حيث يقوم باصطياد الأفاعي ثم يحتفظ بها لاستخراج السم منها وتوريده لمعهد السموم والأمصال والكليات الطبية؛ لاستخدامه في صناعة الأدوية المختلفة، مشيرًا إلى أن هناك أنواع كثيرة من الثعابين في مصر بحسب المكان.

سمير شاهين أشهر صائد أفاعي في مصر يوسِّس مكتبًا لتوريد السمّ

وشرح أن المناطق الصحراوية والواحات تزخر بـ"الطريشة"، بينما يعيش "الكوبرا" في المناطق القريبة من مياه النيل، إضافة إلى ثعابين "الكوبرا البخاخة" التي تعيش في الصعيد من أول أسيوط حتى حلايب وشلاتين والسودان، وأوضح أنه يعيش في المناطق المهجورة ويخاف من وجود البشر، ويعيش في كافة أنحاء محافظة كفرالشيخ فيما عدا مركز بلطيم.

وأضاف شاهين أنه يتعامل معها بحذر مضيفًا: أعرف نوع الثعبان عن طريق "الأثر" الذي يتركه على الأرض، وإذا كانت المنطقة زراعية لا يوجد بها أثر فأعرفها عن طريق "الشم".

سمير شاهين أشهر صائد أفاعي في مصر يوسِّس مكتبًا لتوريد السمّ

وأوضح أن "الكوبرا" أخطر أنواع الثعابين في مصر ويجب التعامل معه بحذر وعندما يلدغ إنسانًا يموت على الفور، مشيرًا إلى مقتل 3 أشخاص من أبو رواش في الجيزة منذ 4 أعوام؛ إثر لدغة "الكوبرا".

ويمتلك شاهين مزارع لتربية الفئران البيضاء التي تُستخدم في "التجارب" وتغذية  الثعابين حتى توريدها للجامعات ومعهد البحوث والأمصال، مؤكدًا أنه لا يُحصن نفسه بالأمصال في بعض الأحيان، مضيفًا:  لم أحصن نفسي بأي مصل وأتعامل بحذر لكن دون خاف، وفي بعض الأحيان أحصل على ترياق أنثره على جسدي، وهو يشبه رائحة الوليفة الخاصة بالثعبان، التي تجذب الثعابين للخروج من مخابئها، ظنًا منها أنه وجد وليفته، وقد لدغت من الثعابين أكثر من مرة، لكنها لم تكن سامة.

سمير شاهين أشهر صائد أفاعي في مصر يوسِّس مكتبًا لتوريد السمّ

ونصح صائد الثعابين المصاب بلدغة ثعبان بالتشريط حول مكان اللدغة فورًا، حتى لا ينتشر السم من الدم، ويتوجه إلى أقرب مستشفى للحصول على المصل.

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سمير شاهين أشهر صائد أفاعي في مصر يوسِّس مكتبًا لتوريد السمّ سمير شاهين أشهر صائد أفاعي في مصر يوسِّس مكتبًا لتوريد السمّ



 فلسطين اليوم -

GMT 18:20 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الفجل لخفض نسبة السكر في الدم

GMT 11:57 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

تزداد الحظوظ لذلك توقّع بعض الأرباح المالية

GMT 05:54 2019 الخميس ,10 تشرين الأول / أكتوبر

بريانكا شوبرا تطل بتصاميم "كاجوال" تخطف الأنظار

GMT 01:14 2017 الجمعة ,27 تشرين الأول / أكتوبر

تألقي بإطلالة جريئة من ظلال جفون "هدى بيوتي" الجديد

GMT 11:40 2017 الجمعة ,13 تشرين الأول / أكتوبر

وفاة سالي جونز بعد أن أصبحت الأكثر طلبًا في بريطانيا

GMT 01:39 2015 الخميس ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

رجل أعمال صيني يلتقط صورة "سيلفي" مع الرئيس الفرنسي

GMT 06:00 2016 الأحد ,17 كانون الثاني / يناير

شعر صناعي يجعل "شاميام" الباكستانية سعيدة

GMT 06:20 2018 الجمعة ,12 كانون الثاني / يناير

آلاف الخفافيش "تحترق" في سماء أستراليا
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday