أخطاء بمنهج الفلسفة للثانوية 22
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

أخطاء بمنهج الفلسفة للثانوية (2-2)

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - أخطاء بمنهج الفلسفة للثانوية (2-2)

عمار علي حسن

ويواصل د. محمد عبده أبوالعلا فى رسالته التى بعثها لى حول أخطاء فى منهج تدريس الفلسفة فى المرحلة الثانوية قائلاً: «إن التعريفات الثلاثة التى وضعها المؤلف للعلم فى صفحة 46 ما هى فى حقيقة الأمر سوى تعريف واحد يمكن صياغته كما يلى: «العلم هو دراسة الظواهر الطبيعية عن طريق المنهج التجريبى بهدف التوصل إلى القوانين التى تفسر لنا هذه الظواهر مما يساعدنا فى السيطرة عليها والتحكم فيها». وبذلك لا توجد تعريفات متعددة للعلم، ولكن هناك تعريف واحد على خلاف الفلسفة التى تتسم بالذاتية. فالعلم لا يمكن بأى حال من الأحوال أن نقول إن له أكثر من تعريف، فهذا يتعارض مع الموضوعية التى تمثل أهم سمات العلم. فتعريف العلم واحد، ومنهجه واحد، وموضوعه واحد، والهدف منه شىء واحد هو التوصل إلى قوانين تفسر لنا الطبيعة بهدف السيطرة عليها والتحكم فيها. من الغريب جداً أيضاً هنا أنه حتى فى التعريف الثانى (تعريف العلم من حيث المنهج)، والتعريف الثالث (تعريف العلم من حيث نتائجه التطبيقية) بنفس الصفحة (ص 46)، نجده يضع تعريفين يفتقدان أهم شروط التعريف المنطقى، ذلك الشرط الذى يتمثل فى أن يكون التعريف أوضح من المعرَّف. فهو فى تعريفه للعلم من حيث المنهج يقول: «العلم هو الطريقة التى أنتج وينتج بها رجال العلم تلك القوانين والنظريات العلمية»، إنه هنا لم يذكر ما هو ذلك المنهج أو تلك الطريقة، وبالتالى فكأنه لم يقل شيئاً. كذلك فى تعريفه للعلم من حيث النتائج نجده يقول إن العلم: «مجموع تطبيقاته التى ننعم بها فى حياتنا الآن من أجهزة علمية (شبكة الاتصالات والمواصلات، أجهزة منزلية... إلخ)، فالعلم هنا هو نتائجه». إنه فى هذا التعريف لم يشر بأى إشارة إلى القانون الذى يمثل النتيجة النهائية من البحث العلمى. فهذا التعريف لا ينطبق على تعريف العلم أو العلوم الطبيعية، ولكنه ينطبق حرفياً على تعريف التكنولوجيا، عندما نريد أن نميز بينها وبين النظريات والقوانين العلمية. ثالثاً- فى صفحة 13 عندما يقارن المؤلف بين الأسلوب الفلسفى والأسلوب الإبداعى يجعل الجدة والأصالة صفتين من صفات الأسلوب الإبداعى، وكأن الأسلوب الفلسفى لا يتصف بهاتين الصفتين. كذلك يقول عن الأسلوب الإبداعى إنه «عادة ما يغير فى مبادئ موجودة ومقبولة»، وهذا تعبير غير دقيق أيضاً، لأن التغيير لا يكون إلا فى ضوء ما تنادى به هذه المبادئ وليس للرغبة فى التغيير فى ذاتها. فالمؤلف يجعل أصحاب الأسلوب الفلسفى يغيرون أو لا يغيرون، أما أصحاب الأسلوب الإبداعى فعادة ما يميلون لتغيير المبادئ، وكأن التغيير فى المبادئ محكوم برغبة صاحب هذا الأسلوب أو ذاك، فى حين أن ما تنادى به المبادئ هو الفيصل فى هذا الأمر. فـ«الانتهازية» مبدأ، و«الجرأة فى الحق» مبدأ، ولكن الأول يستوجب التغيير، والثانى لا يمكن تصور أحد ينادى بتغييره سواء كان مبدعاً أو فيلسوفاً. فالتغيير ليس هدفاً فى حد ذاته، وإنما التغيير يجب أن يكون للأفضل. عموماً، فإن مجرد التمييز بين الأسلوب الفلسفى أو حتى الأسلوب العلمى من ناحية، والأسلوب الإبداعى من ناحية أخرى هو مغالطة واضحة؛ لأن الإبداع يجب أن يكون جزءاً لا يتجزأ من التفكيرين الفلسفى والعلمى. فأهم ما يميز مشاهير الفلسفة والعلم هو الجدة والأصالة فى نظرياتهم الفلسفية والعلمية، تلك السمة الرئيسية للتفكير الإبداعى (سواء فلسفى أو علمى). كذلك يقول المؤلف عن الأسلوب الإبداعى إنه «لا يتحدد بالقواعد المنطقية»، وهذا تعبير فيه مغالطة واضحة أيضاً؛ لأن أهم ما يميز الأسلوب الخرافى هو أنه لا يتحدد بالقواعد المنطقية، ولذلك نصفه بأنه خرافى أو ساذج. فنحن نُعلّم الطلبة أن للمعرفة معيارين: إما قواعد منطقية أو أدلة علمية تخضع للقياس والتجريب. فكيف نقول إذن أن الأسلوب الإبداعى لا يتحدد بالقواعد المنطقية؟! فهذه مغالطة واضحة. فبدلاً من ذلك كان من الممكن أن يقول المؤلف: إن الأسلوب الإبداعى لا يتحدد بالعرف والعادات والتقاليد البالية. فهذا هو الصحيح. فالقول بأن المبدع لا يلتزم بالقواعد المنطقية أمر فى غاية الخطورة». انتهت الرسالة وننتظر رداً من مؤلف الكتاب أو من وزارة التربية والتعليم.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أخطاء بمنهج الفلسفة للثانوية 22 أخطاء بمنهج الفلسفة للثانوية 22



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 13:47 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من الخليل

GMT 14:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل شابا من رام الله وسط مواجهات

GMT 21:38 2020 الأحد ,03 أيار / مايو

حاذر التدخل في شؤون الآخرين

GMT 12:31 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك وانطلاقة مميزة

GMT 14:30 2015 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

تفادي حقن الجلوتاثيون للتبييض

GMT 10:25 2014 السبت ,11 تشرين الأول / أكتوبر

تعرفى على نوع جسمك وابدأى بـ الريجيم الصحيح
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday