سعد بنجلول يبين الأهداف الحقيقة لجمعية بيئتنا متنفس الحياة
آخر تحديث GMT 09:50:13
 فلسطين اليوم -

أوضح لـ"فلسطين اليوم" أنَّها تعتمد على مواردها الخاصة

سعد بنجلول يبين الأهداف الحقيقة لجمعية "بيئتنا متنفس الحياة"

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - سعد بنجلول يبين الأهداف الحقيقة لجمعية "بيئتنا متنفس الحياة"

جمعية "بيئتنا متنفس الحياة"
مراكش ـ ثورية ايشرم

كشف رئيس جمعية "بيئتنا متنفس الحياة" المغربية سعد بنجلول، عن أنَّ البيئة هي الحياة وكلما كانت البيئة سليمة من الملوثات والمظاهر السلبية كلما كانت سليمة وصحية، مشددًا على أنَّ حمايتها واجب وطني على كل إنسان، فالمجتمع الراقي هو الذي يحافظ على بيئته ويحميها من أي تلوث أو أذى لأنَّه جزء منها وهي جزء منه فهو يتأثر بها وهي تتأثر به.

وأشار في حديث خص به "فلسطين اليوم" أنَّ الكثيرين يعتبرون علاقة الإنسان بالبيئة أنَّ علاقة تبادلية بين طرفين، لاسيما أنَّ التوجيهات الدينية جاءت تحمل بين طياتها الدعوة الصريحة والمؤكدة للحفاظ على البيئة والمحيط البيئي سواء في البر أو البحر أو الجو، مضفيًا: دعا الإسلام إلى الحفاظ على نظافة وطهارة وجمال وسلامة البيئة ونقائها على جميع المستويات للعيش في وسط بيئي نظيف وسليم من الأمراض والأوبئة الخطيرة التي تؤدي إلى الإصابة بشتى الفيروسات والمخاطر الصحية التي تسفر عن نتائج قد تودي بحياة الإنسان في غالب الأحيان، فالإنسان هو المسؤول عن البيئة أولًا وأخيرًا.

وأضاف سعد: تأسيس جمعية "بيئتنا متنفس الحياة" كان حلمًا يراودني منذ أن كنت طفلنا إذ رغبت أن أقوم بشيء يخص البيئة ويهتم بها دون أن أجد صعوبة في القيام بذلك، إذ كنت منذ الطفولة من عشاق المشاركة في الأنشطة الجمعوية والحملات البيئية منها نظافة الحي ونظافة المدرسة في اليوم الوطني لنظافة المؤسسة التعليمية الذي نقوم بها في منتصف الموسم الدراسي والذي كنت أنتظره بفارغ الصبر لأشترك في حملات التشجير والتنظيف والصباغة وإعادة تزيين مختلف الفضاءات الخاصة بالمؤسسة التي كنت أدرس فيها ومحيطها.

وتابع: كبرت معي فكرة الجمعية التي أسساها منذ 10 سنوات رفقة مجموعة من الأصدقاء لاسيما أنَّ هدفها كانا ساميا ولقي إقبالًا واستحسانا من طرف الجميع، ومنذ مرحلة التأسيس ونحن نقوم بعدة أنشطة متنوعة تخص المجال البيئي نظرا لأنَّ منطقة المحاميد التي نعيش فيها والتي تعد من بين أكبر المناطق السكانية في مدينة مراكش وتتوفر على نسبة سكانية هائلة في حاجة ماسة إلى جمعيات المجتمع المدني لاسيما التي تعمل للصالح العام والمجتمع ككل ، والتي تهتم بالبيئة بالخصوص، كون هذه المنطقة تشهد الكثير من المظاهر العشوائية التي تنتشر في العديد من الأزقة والشوارع والدروب والتي تخلق تلك الصورة السلبية على المنطقة التي بدأت تشهد ازدهارا ملموسا في الآونة الأخيرة.

وأشار بنجلول إلى أنَّ الجمعية تُشرف منذ تأسيسها على مجموعة من الأنشطة الهادفة التي تخص البيئة منها أنشطة تربوية وثقافية ورياضية لفائدة أطفال المنطقة ولفائدة الكبار كذلك فضلا عن حملات طبية وصحية تستفيد منها الفئات المعوزة والفقيرة في المنطقة إضافة إلى رحلات ميدانية خارج المدينة للتعرف على بعض المحميات الطبيعية والمناطق البيئية التي تشهد جمالا وحماية بيئية من طرف السكان والجمعيات التي تعمل في نفس الجمال فضلا عن القيام بالعديد من حملات النظافة التي نخصصها لمعظم الأحياء والتي يشاركها أعضاء الجمعية وعدد مهم من سكان الأحياء.

وبيَّن أنَّ الجمعية تهتم بتنظيم ندوات ومحاضرات في مختلف الفضاءات الثقافية والمؤسسات التعليمية التي يشرف عليها أساتذة متخصصون وأطر مهتمة بالمجال البيئي ويستفيد منها الأطفال والشباب والكبار والتي تكون حول البيئة بجميع خصائصها والتي تتنوع حسب الفصول السنوية، كما أننا ننظم حملات خيرية لصالح المؤسسات الاجتماعية ودور الرعاية الاجتماعية لفائدة المسنين والأطفال المتخلى عنهم وغيرها من المؤسسات.

وألمح إلى أنَّ أنشطة الجمعية لا تقتصر على العمل والكد فقط، بل هناك الأنشطة الترفيهية التي تخلق نوعًا من التوازن وتجعل الجمعية مكانًا للعمل الجاد والاجتهاد وكذلك الترفيه وخلق المتعة، ومنها: أنشطة ثقافية ومسابقات في مختلف المجالات منها الرياضة والشعر والرسم والغناء والرقص لصقل المواهب الشابة ومنح الأطفال فرصة للتعبير عن مواهبهم.

وشدد سعد على أنَّ الجمعية كانت ولا تزال تعتمد على مواردها المالية الخاصة مع مساندة ومساعدة بعض المحسنين فقط لا غير، مضيفًا: رغم أننا لا نحصل على أي دعم من أي جهات إلا أننا نعمل ونوصل أفكارنا ومرادنا وحققنا نجاحا لم أكن أتوقعه شخصيا جعل الجمعية تصبح ذائعة الصيت لاسيما بعد كمية الحملات التوعوية والأنشطة التحسيسية التي ننفذها للتعريف بالبيئة وأهميتها في حياة الفرد والمجتمع وكيفية الحفاظ عليها وغرس هذه المبادئ بشكل موسع في مختلف الأماكن وبين صفوف فئات المجتمع لاسيما الأطفال الذين هم أجيال الغد والمستقبل.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سعد بنجلول يبين الأهداف الحقيقة لجمعية بيئتنا متنفس الحياة سعد بنجلول يبين الأهداف الحقيقة لجمعية بيئتنا متنفس الحياة



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 14:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل شابا من رام الله وسط مواجهات

GMT 06:45 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يقتحم يعبد جنوب غرب جنين ويغلق طرقا فرعية

GMT 08:44 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الجدي" في كانون الأول 2019

GMT 13:04 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يغلق مدخلي قرية المغير شرق رام الله

GMT 11:43 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

سرديات رام الله ثانية: رواية "رام الله"

GMT 07:58 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

انتشار مكثف للجيش الأميركي في واشنطن بعد اقتحام الكونغرس

GMT 07:12 2017 الخميس ,21 كانون الأول / ديسمبر

ارتفاع ملحوظ في معدل مبيعات المراتب والأسرّة بنسبة 4.5%

GMT 13:53 2021 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

خشب توابيت الفراعنة من الجميز المصري والأرز اللبناني
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday