نظام مبارك
آخر تحديث GMT 00:24:41
 فلسطين اليوم -

نظام مبارك

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - نظام مبارك

عمرو الشوبكي

أدهشنى تعليق «نيوتن» على حوارى فى «المصرى اليوم» باختزال جانب من مضمون الحديث، وصدمنى الاتهام بأن نقدى لمبارك ونظامه هو لشخص لا يستطيع أن يدافع عن نفسه من «كاتب مطلق اليد» بينما هو وأركان حكمه «مهانون مقيدو الأيدى». المؤكد أن نفس النقد الذى وجهته إلى مبارك فى عهده وبنفس الدرجة، وأحيانا كثيرة بنفس الألفاظ، هو نفسه الذى استخدم فى الحوار الأخير، والصادم أن هذا النقد نشر لسنوات طويلة فى «المصرى اليوم»، فما الجديد الذى جعلها اليوم تغير حساباتها؟ فكاتب هذه السطور انتقد مبارك فى عهده، وحين قامت الثورة لم يسر مع الموجة السائدة فى المطالبة بإقصاء كل رجال نظام مبارك، إنما فقط المدانون بحكم قضائى فى جرائم فساد وإفساد، وحين تبنى بعض رموز القوى المدنية فى البرلمان السابق قانونا ينص على عزل رجال الحزب الوطنى، رفضت هذا الاقتراح تحت قبة المجلس علنا رغم مزايدة الكثيرين، وذلك ليس حبا فى مبارك ولا تعاطفا مع نظامه، إنما تأييدا لمبدأ أن يتنافس الجميع فى ظل دولة قانون ومؤسسات. أنصار مبارك لا يعرفون هذا النوع من التنافس الذى يحكمه القانون وقواعد الديمقراطية، فكثير منهم لم يعرف السياسة إلا من خلال تزوير الانتخابات، والبعض الآخر لم ير أن معارضتى له كانت دائمة، إنما اعتبرها نوعا من استغلال الفرص أو الانتهازية حين انتقدت شخصا يقف خلف القضبان وأنا حر طليق. وهذا أسلوب مباركى أصيل فى النقاش، أى لا يحترم الخلاف السياسى كما هو دون «حواشى»، فلابد أن يكون هناك غرض ما فإما انتهازية أو هدف سرى أو غيرهما من القاموس الشهير. من حق نيوتن أن يدافع عن مبارك (حتى لو ادعى أنه لا يدافع عنه)، ومن حقى أن أنتقده كما انتقدته حين كان فى السلطة، لأن نقد مبارك أو تأييده الآن ليس بطولة، وربما أحمل احتراما لبعض من أيدوا مبارك وظلوا على موقفهم بعد خروجه من السلطة عن هؤلاء الذين كانوا جزءا من نظامه ومسبحين بحمده، وأصبحوا بعد رحيله ثوارا يتبارون فى سبه، تماما مثل «إخوانهم» الذين اكتشفوا أنهم إسلاميون بعد وصول الإخوان للسلطة. مبارك سقط بثورة شعبية حقيقية، وإنه لأمر عجيب وصادم أن يحاول البعض تحصينه هو الآخر بالقول إن نقده فيه إهانة للشعب المصرى الذى حكمه، وهو أمر عجيب أن يعتبر نقد حاكم إهانة لشعبه. حين قلت واجتهدت (أى كان الاتفاق مع هذا الرأى) إن نظام مبارك كان داخله جناحان: الأول مجموعة مبارك من رجال الدولة الذين بقوا فى أماكنهم 20 عاما وفقدوا القدرة على الحكم والإدارة، ورأينا الفرص التى أضاعوها طوال حكم المجلس العسكرى، ومجموعة جمال مبارك التى كما قلت فى الحديث كان فيهم بعض الأشخاص الأكفاء (ذكرهم نيوتن فى عموده)، ولأنهم ارتبطوا بمشروع التوريث فقدوا رصيدهم الشعبى. نعم مبارك مسؤول عن هذه الحالة، وعن الفراغ الهائل والتجريف الذى أحدثه فى البلد حتى لم نجد شخصا قادرا على تحمل المسؤولية لحظة تنحيه، وهو أيضا الذى اعتبر الإخوان الخطر الأكبر على مصر، وحين ترك السلطة لم يترك لنا قوة منظمة إلا الإخوان لأنه لم يمتلك مشروعا سياسيا من أى نوع، على عكس العصور السابقة من الوفد وعبدالناصر وحتى السادات، حين كانت هناك قوى شعبية ومشروع سياسى حقيقى للنظام الحاكم، أى كان الخلاف معه، وهذا ما غاب عن مبارك 30 عاما، فوجب على من رأوا ذلك أن ينتقدوه.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

نظام مبارك نظام مبارك



تختار التنسيقات الناعمة بألوان فاتحة وزاهية

موديلات أمل كلوني للعودة للعمل بعد انتهاء الحجر الصحي

واشنطن - فلسطين اليوم
أصبح معظم النساء العاملات والموظفات يمارسن أعمالهن من المكتبية من المنزل منذ بداية انتشار فيروس "كورونا" وفرض الحجر الصحي، بانتظار أن تعود الحياة إلى سابق عهدها قريباً بعد انتهاء هذه الأزمة واحتواء الفيروس، وبانتظار ذلك الوقت جمعنا لك اليوم بالصو أبرز موديلات أزياء للدوام من أمل كلوني للعودة للعمل بعد انتهاء الحجر الصحي.حيث إن أمل تعتبر من أكثر النساء أناقة في العالم ولاسيما عندما يتعلق الأمر بالإطلالات الخاصة بالعمل، وهي تمتلك أسلوباً خاصاً في الموضة ميزها عن غيرها يجمع بين النمط الكلاسيكي لكن دائماً مع لمسات من العصرية. وفي اطلالات الدوام أو التنسيقات الرسمية في فصل الربيع عموماً نراها تختار التنسيقات الناعمة بألوان فاتحة وزاهية مثل الفساتين الميدي أو التيورات الأنيقة المؤلفة من البليزر والتنورة، وأحياناً تعتم...المزيد
 فلسطين اليوم - أبرز 7 أسئلة شائعة في عالم الديكور الداخلي

GMT 22:16 2020 الأحد ,22 آذار/ مارس

الاحتلال يعتقل ثلاثة شبان من الزاوية

GMT 10:15 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تحمل إليك الأيام المقبلة تأثيرات ثقيلة وسلبية تعاكس توجهاتك

GMT 04:02 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

والد ميغان ماركل يكشّف تفاصيل حفل زفافها الأول في جاميكا

GMT 00:05 2019 السبت ,26 كانون الثاني / يناير

سعر الريال العماني مقابل الشيكل الاسرائيلي السبت

GMT 03:22 2018 الخميس ,11 كانون الثاني / يناير

سعد لمجرد يكشف حقيقة خطبته إلى الفنانة ابتسام تسكت

GMT 23:57 2014 الأربعاء ,10 أيلول / سبتمبر

استخدمتُ "الليكرا" و"الجينز" في مجموعتي الجديدة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday