خريف وشتاء 2014 بين الجنوح السريالي والفن الكلاسيكي
آخر تحديث GMT 07:00:22
 فلسطين اليوم -

اسبوع الموضة في لندن 2014

خريف وشتاء 2014 بين الجنوح السريالي والفن الكلاسيكي

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - خريف وشتاء 2014 بين الجنوح السريالي والفن الكلاسيكي

أسبوع لندن لخريف 2014 وشتاء 2015
لندن ـ العرب اليوم

في دورته الرابعة، لا يزال أسبوع لندن لخريف 2014 وشتاء 2015 الذي انطلق يوم الاثنين الماضي وانتهى أمس الأربعاء، يشير إلى أنه يتمتع بنفس طويل وبتناقضات مثيرة. فمهما تعالت الأصوات المنادية بضرورة التوفيق بين الابتكار والتسويق، تبقى شريحة من المصممين صامة آذانها وجانحة إلى بعض الجنون الإبداعي. عندما تواجههم بهذه التهمة، يشرحون لك وجهة نظرهم ويقنعونك بها. فهي مجرد شطحات شاعرية لا أكثر، يخففون من جنونها الاستعراضي بعد انتهاء العرض مباشرة، وما إن تبدأ عملية إنتاجها للمحلات. وإذا كان صناع الموضة يفهمون حجتهم هذه ويقدرونها، فإنها قد تستعصي على الرجل العادي، فيعتبر هذه العروض ترفا لا جدوى منه. وتزيد قناعته بهذا الرأي عندما تطالعه صور لأزياء سريالية في الجرائد والمجلات، يشعر بأنها متجردة من الواقع أو العملية ولا تخاطبه على الإطلاق. وحتى بالنسبة للرجل العادي الذي يعشق الموضة، فإنه يعتبرها في أحسن الأحوال تهريجا أو ترفيها لا أقل ولا أكثر، ويتساءل كيف يمكن أن تدر المليارات على الاقتصاد البريطاني، كما يقال. فحسب الأرقام التي نشرتها منظمة الموضة البريطانية في هذا الصدد، تساهم الأزياء الرجالية بـ10 مليارات جنيه إسترليني في الاقتصاد البريطاني سنويا، وهو رقم لا يستهان به إذا أخذنا بعين الاعتبار أن الأزياء الرجالية العالمية عموما تقدر بـ15 مليار جنيه إسترليني سنويا، ما يعني أن بريطانيا لها حصة الأسد.فكيف إذن يمكن أن تحقق هذه الإطلالات الغريبة الأرباح التي تقول منظمة الموضة إنها تدرها على البلد؟ ومن يشتري تلك القمصان الشفافة أو البنطلونات القصيرة أو السترات المصنوعة من المخمل والمطرزة بسخاء وتلك المعاطف الضخمة التي تبدو وكأنها خيمات؟.
الجواب الأولي والبديهي، أن الأسواق الآسيوية متعطشة لهذه الشطحات خصوصا عندما تحمل عنوان الغرابة الإنجليزية أو صنع في بريطانيا، وهناك مشترون يحضرون أسبوع لندن خصيصا للبحث عن مصممين جدد لم يسمع بهم أحد من قبل لكن يبشرون بمستقبل واعد يتخفى وراء فنون الابتكار الجامح.
بيد أنه لا بد من الإشارة هنا إلى هذا الوجه ما هو سوى جزء بسيط من الصورة التي تقدمها لندن. ففي المقابل، هناك وجوه أخرى تخاطب كل الأذواق، بما فيها المحافظة أو المغرقة في الرسمية. فالعروض التي تتودد للرجل العصري والكلاسيكي بتفصيلها الإنجليزي الذي لا يعلى عليه، وتصاميمها التي تحاكي التفصيل على المقاس من حيث تقنياتها وخاماتها، متوفرة بنفس القدر أو أكثر. ما يزيد من قوتها أنها أصلا من إبداعات خياطي «سافيل رو» الذين دخلوا مجال المنافسة منذ أكثر من موسمين. صحيح أن هدفهم في البداية كان سد الطريق على المنافسة التي تمثلها بيوت أزياء عالمية دخلت مجال التفصيل الرجالي وبدأت تنافسهم في عقر دارهم، بافتتاح محلاتها في شارعهم العريق، وفي الوقت ذاته استقطاب الرجل الشاب، إلا أنهم استعذبوا التجربة وأصبحوا يعتبرونها، مع الوقت، خطوة طبيعية. وهي خطوة تشجعهم عليها منظمة الموضة البريطانية، برئاسة ديلان جونز، رئيس تحرير مجلة «جي كيو». فهذا الأخير، منذ أن تولى رئاسة الأسبوع منذ سنتين، استطاع أن يستقطب له أسماء مهمة، من المصممين ووسائل الإعلام والمشترين من أكثر من 40 بلدا من العالم. ويمكن القول إنه إذا كان أسبوع الأزياء النسائية يدين بالكثير من نجاحه لكل من ناتالي ماسيني، مؤسسة «نيت أبورتيه دوت كوم» وكارولاين راش، فإن أسبوع الأزياء الرجالية يدين بالمثل لديلان جونز. منذ تسلمه زمام الأمور، ركز على ضرورة إيجاد معادلة ناجحة بين المثير للأنظار والتجاري الذي يمكن تسويقه بسهولة، بمعنى خلق التوازن بين التفصيل الذي اشتهر به شارع لندن العالمي «سافيل رو» والموضة العصرية، أو الحداثية، حتى تحافظ العاصمة البريطانية على زبائنها من الجيل القديم وتستقطب زبائن من الجيل الجديد أيا كان أسلوبهم وهواهم. وإذا كان الشباب يحافظون على صورتها كعاصمة الابتكار الفني، فإن مساهمة مصممي سافيل رو، تتلخص في نجاحهم في تسويق البدلات المفصلة بأسلوب يستهوي الشباب ويروق لهم. ففي بعض هذه العروض، تشعر بأن التوكسيدو والسترة المخملية التي كان مكانها في السابق مناسبات الزواج أو رجلا خمسينيا، يمكن أن تناسب النهار وشابا في مقتبل العمر، ببعض التنسيق والإكسسوارات. وهذا ما أصبحت تقترحه ماركات مهمة مثل «جيفس أند هوكس»، «هاكيت» و«إي - توتز» وغيرها من خلال تشكيلات معقولة وأنيقة تغطي كل احتياجاته الرجل ومناسباته من دون تعقيدات أو خوف من الوقوع في أي مطبات. الجديد الآخر الذي أضافه هؤلاء للأزياء فضلا عن تطويعها لكل الأماكن والأوقات، تقنيات التفصيل والخامات وإدخال الألوان الجريئة. من حيث التفصيل، تطالعنا دائما قصات مبتكرة، قد تكون أحيانا على شكل سترات محددة عند الخصر أو الأكتاف أو ياقات جديدة، وأحيانا أخرى على شكل بنطلونات ضيقة أو قصيرة بعض الشيء، لكنها دائما معقولة تناسب حتى الرجل الذي يميل إلى الرسمية ولا يريد أن يحيد عنها. بالنسبة للخامات، فقد خضعت هي الأخرى لتقنيات جعلتها أكثر خفة وحيوية خصوصا عندما تتماوج على ألوان جريئة تزين الحواشي أو البطانة الداخلية لمعطف أو سترة، الأمر الذي يعطي القطعة شخصية خاصة بها.
نقلا عن جريدة "الشرق الاوسط"

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

خريف وشتاء 2014 بين الجنوح السريالي والفن الكلاسيكي خريف وشتاء 2014 بين الجنوح السريالي والفن الكلاسيكي



GMT 21:29 2016 الثلاثاء ,12 تموز / يوليو

Valentino Coutureِ Fall/Winter 2016-2017

GMT 21:27 2016 الثلاثاء ,12 تموز / يوليو

Zuhair Mourad Coutureِ Fall/Winter 2016-2017

GMT 21:17 2016 الثلاثاء ,12 تموز / يوليو

Fendi Coutureِ Fall/Winter 2016-2017

GMT 21:09 2016 الثلاثاء ,12 تموز / يوليو

Versace Coutureِ Fall/Winter 2016-2017

GMT 20:58 2016 الثلاثاء ,12 تموز / يوليو

Elie Saab Coutureِ Fall/Winter 2016-2017

GMT 20:49 2016 الثلاثاء ,12 تموز / يوليو

Ralph&Russo Coutureِ Fall/Winter 2016-2017

GMT 21:14 2016 الثلاثاء ,02 شباط / فبراير

Ralph&Russo Couture Spring/Summer 2016

GMT 20:55 2016 الثلاثاء ,02 شباط / فبراير

Chanel Haute Couture Spring/Summer 2016
 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 14:26 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

تتخلص هذا اليوم من الأخطار المحدقة بك

GMT 12:47 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

يبدأ الشهر بيوم مناسب لك ويتناغم مع طموحاتك

GMT 13:47 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من الخليل

GMT 11:17 2020 الأحد ,12 كانون الثاني / يناير

الملكة إليزابيث تستدعي حفيدها لاجتماع أزمة

GMT 12:18 2021 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

اشتية يؤكد الحكومة تتحضر للانتخابات التي طال انتظارها

GMT 04:45 2018 السبت ,08 كانون الأول / ديسمبر

أمل كلوني تحمِّل الرئيس ترامب مسؤولية مقتل جمال خاشقجي

GMT 02:44 2017 السبت ,01 تموز / يوليو

غادة عبد الرازق تعرض أماكن حميمة من جسدها

GMT 07:39 2016 الخميس ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

إمكانيات بسيطة تمكنك من بناء منزل صغير لأطفالك

GMT 11:49 2020 الثلاثاء ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

الجامعة العربية تدعو بريطانيا للاعتراف بدولة فلسطين

GMT 08:29 2019 الخميس ,11 إبريل / نيسان

عرض تاج أثري من منتجات "فابرجيه" في مزاد

GMT 09:37 2018 الأربعاء ,08 آب / أغسطس

الأردن يشهد 10434 حالة تزويج قاصرات لعام 2017
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday