ننشر تفاصيل ومزايا مشروع نظام الإقامة المميزة في السعودية
آخر تحديث GMT 23:30:30
 فلسطين اليوم -
دخول حظر التجول في واشنطن حيز التنفيذ ومتطوعون يقومون بتوزيع كمامات وأدوات وقاية على المتظاهرين المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية: الإصابات بفيروس كورونا في الولايات المتحدة تصل إلى 1.8 مليون حالة مصر والإمارات ترحبان بإعلان الأمم المتحدة قبول الأطراف الليبية استئناف مفاوضات وقف إطلاق النار المسماري: خروج تركيا والإرهابيين من المشهد الليبي بالكامل هو شرط الجيش الوطني الأول للعودة إلى الحوار فرانس برس: حصيلة ضحايا فيروس كورونا في البرازيل تتخطى 30 ألف وفاة وزارة الصحة السعودية: تسجيل 1869 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد جو بايدن: يجب القضاء على عدم المساواة الموجودة في مجتمعنا الأميركي جو بايدن: على الرئيس ترامب تزويد حكام الولايات بالموارد اللازمة للتعامل الصحيح مع أية مشكلات وزارة الصحة العراقية: تسجيل 20 وفاة و519 إصابة بفيروس كورونا المستجد السلطات السودانية تمنح العاملين بالوزرات السيادية والوحدات التابعة لها إجازة لمدة أسبوعين اعتبارا من الأربعاء في إطار إجراءات مكافحة فيروس كورونا
أخر الأخبار

ننشر تفاصيل ومزايا مشروع نظام "الإقامة المميزة" في السعودية

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - ننشر تفاصيل ومزايا مشروع نظام "الإقامة المميزة" في السعودية

مجلس الشورى السعودي
الرياض - فلسطين اليوم

يسعى «مشروع نظام الإقامة المميزة» الذي تمت الموافقة عليه من قِبل مجلس الشورى السعودي، إلى استقطاب المقتدرين مالياً ليعاملوا معاملة خاصة، خصوصاً في ظل وجود نظام «الكفيل» للمقيمين. ويتضمن إنشاء مركز يسمى «مركز الإقامة المميزة»، وتكون الإقامة المميزة على نوعين؛ غير محددة المدة، ولسنة واحدة قابلة للتجديد وفق شروط من أبرزها وجود جواز ساري المفعول مع وجود الملاءة المالية وتقرير صحي يثبت الخلو من الأمراض المعدية، وسجل جنائي خال من السوابق، وألا يقل العمر عن 21 عاماً، وتوفر إقامة نظامية إن كان داخل السعودية.

ويتفق محللون ومختصون على أن تطبيق النظام الجديد سيوفر أكثر من 10 مليارات دولار سنوياً إلى جانب خفض تحويلات الأجانب إلى الخارج، فضلاً عن ضخ استثمارات جديدة تمثل قيمة مضافة إلى الاقتصاد السعودي.

وقال المحلل الاقتصادي راشد الفوزان لـ«الشرق الأوسط» إن الإقامة المميزة في حال اعتمادها ستكون حلاً للمستثمرين أو من لديهم ملاءة مالية، إذ تمكنهم من تملك العقار والتنقل والسفر، مشيراً إلى أنها ستزيد الحراك الاقتصادي في السعودية، إضافة إلى تنظيم إقامة من لديه رغبة استثمارية.

وأكد الفوزان أن الإقامة المميزة لن تسبب زيادة البطالة في السعودية، إذ إنها ستشجع على الاستثمار داخل البلاد الذي من شروطه نسبة توطين تتراوح بين 50 و100 في المائة.

وتحمل أبعاد مشروع النظام فرصة في القضاء على بعض أوجه التستر، والدفع بعجلة الاقتصاد والنشاط التجاري للتوسع والشفافية، والإسهام في الحد من ظاهرة «الاقتصاد الخفي»، إذ يشير مشروع النظام إلى منح المقيم مزايا؛ منها الإقامة مع أسرته واستصدار تأشيرات زيارة للأقارب واستقدام العمالة وامتلاك العقار وامتلاك وسائل النقل وغير ذلك، كما يسمح لحملة الإقامة المميزة بحرية الخروج من السعودية والعودة إليها ذاتياً، ومزاولة التجارة، وتكون الإقامة إما لمدة غير محددة وإما لسنة قابلة للتجديد.

وكان الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ولي العهد السعودي كشف للمرة الأولى عن المشروع في أبريل (نيسان) 2016، ونيّة السعودية استحداث نظام البطاقة الخضراء (Green Card) وتطبيقه خلال السنوات الخمس المقبلة ضمن «رؤية السعودية 2030».
وتمكّن البطاقة المقيمين من العيش والاستثمار في السعودية وفق أسس معينة ستمنحهم كثيرا من الحقوق والامتيازات التي لم تكن موجودة في وقت سابق ومقتصرة على السعوديين.

وبحسب بيانات هيئة الإحصاء السعودية؛ فإن عدد السكان غير السعوديين بلغ 12.2 مليون نسمة وهو ما يمثل نحو 37 في المائة من إجمالي عدد السكان.

من جانبه، قال الدكتور عبد الواحد الحميد المحلل الاقتصادي لمصادر إعلامية إن نظام الإقامة المميزة ينطوي على إيجابيات كثيرة، كالإسهام في الحد من مشكلة التستر التي تنخر في الاقتصاد السعودي.

وأضاف أنه سيكون بوسع الشخص المتمتع بالإقامة المميزة الاستثمار بشكل نظامي بدلاً من التخفي خلف واجهة محلية طفيلية شكلية، موضحاً أنه بدوره سيسهم في التصحيح البنيوي للاقتصاد السعودي وتقليص ما يسمى الاقتصاد غير الرسمي مما يتيح للدولة الحصول على عائدات ضريبية تعكس واقع الممارسة الاقتصادية الفعلية. بالإضافة إلى أن ذلك سوف يؤدي إلى استقطاب استثمارات أجنبية تبحث عن الاستقرار في أجواء من الشفافية والوضوح.

أضاف الدكتور الحميد أنه مع توفير البيئة المُطَمئنة للمستثمر الوافد الذي يمتلك ملاءة مالية مناسبة ويتمتع بإقامة مميزة، فإن هذا المستثمر سوف ينشط في تأسيس الأعمال مما يسهم في زيادة الناتج المحلي الإجمالي ويتيح فرصاً وظيفية للسعوديين وفق أنظمة السعودة المُلزِمة، وبذلك يسهم في إيجاد قيمة مضافة حقيقية للاقتصاد السعودي. وأشار إلى أن هذا النوع المشروط والانتقائي من الإقامة سوف يسهم في زيادة الطلب الكلي على السلع والخدمات، وبالتالي تسريع وتيرة النشاط الاقتصادي، فضلاً عن أن ذلك سوف يؤدي إلى الحد من التحويلات المالية إلى الخارج من قِبَل المقيم واستثمارها داخل الاقتصاد السعودي.

وعلى صعيد تأثير نظام الإقامة المميزة على سوق العمل، أكد الدكتور الحميد أن أهم الآثار الإيجابية تتمثل في إزالة بعض التشوهات التي تعاني منها هذه السوق بسبب التستر، وأنه سوف يترتب على هذا النظام عملية فرز وتنظيم لفئات العمالة الوافدة بشكل يعكس واقع سوق العمل ومعرفة مكوناتها الحقيقية، مما يساعد على بناء سياسات واستراتيجيات ذات فاعلية للتعامل مع سوق العمل من قِبَل الجهات الرسمية، وبالإضافة إلى توفير فرص عمل للسعوديين فإن سوق العمل سوف يستفيد من الخبرات المتراكمة للعمالة الوافدة المستقرة التي تنطبق عليها شروط هذا النظام بدلاً من التفريط فيها بعد اكتسابها خبرات راكمتها على مدى طويل من السنوات.

من جهته، أشار الدكتور محمد آل عباس المحلل الاقتصادي إلى أن الإقامة المميزة هي إحدى المبادرات الناتجة عن «رؤية السعودية 2030» التي تسعى السعودية من خلالها إلى تعزيز وجودها على خريطة جذب الاستثمارات العالمية وتعزيز تنافسية الاقتصاد السعودي، مضيفاً أن الإقامة المميزة ليست أكثر من تسهيل إجراءات الدخول والخروج للسعودية والعيش والتملك فيها، وهي وإن بدت قابلة للاستفادة منها من قبل أي أجنبي، فإنها في الحقيقة لن تكون ذات عوائد مجزية إلا على المستثمر الأجنبي أو من يقدم خدمات حقيقية للاقتصاد السعودي ولديه ارتباطات كبيرة هنا. 

وأكد أنه ليس في هذا النموذج من الإقامة ما يهدد الاقتصاد السعودي أو مستويات البطالة، موضحاً أن الاقتصاد السعودي لديه الآن خيارات كثيرة متوفرة وهي قائمة حاليا وفعالة ومنها نظام الاستثمار الأجنبي، والذي يقدم تسهيلات كثيرة للمستثمرين، مضيفاً أن الإقامة المميزة سيكون دورها تعزيز جاذبية الاقتصاد والتنافسية العالمية.

وأوضح أنه من المتوقع في هذه الخيارات الواسعة من الإقامة أن تسهم في انتقال كثير من الشركات العالمية للعمل في السعودية، مؤكداً أن ذلك سيكون له أثر بارز في قدرة الاقتصاد على إنتاج وظائف وفي دعم حركة ونشاط المنشآت الصغيرة والمتوسطة والتي ستتمكن من الاستفادة من هذه الشركات الكبرى ودخولها للسوق مع تقليل تكاليف النقل والتصدير.

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ننشر تفاصيل ومزايا مشروع نظام الإقامة المميزة في السعودية ننشر تفاصيل ومزايا مشروع نظام الإقامة المميزة في السعودية



آخر الصيحات على طريقة الأميرة ديانا وجيجي حديد

تقرير يبرز أن الشورت الرياضى موضة ربيع وصيف 2020

لندن ـ فلسطين اليوم
مع بداية كل موسم من العام تبدأ الفتيات في البحث عن آخر صيحات الموضة المتعلقة بالأزياء والإكسسوارات وغيرها من التفاصيل التي تتعلق بإطلالاتهن بشكل عام، ولأن درجة الحرارة ترتفع حلال فصلي الربيع والصيف فغالبًا ما تتميز ملابسهما بكونها أكثر بساطة فضلًا عن كونها خفيفة تتناسب مع الحر، وتتنوع بين التنانير والفساتين القصيرة أو البناطيل الملونة المصنوعة من أقمشة خفيفة. شورت ركوب الدراجة.. هذا هو الاسم الذي عرف به قديمًا، وكانت الفتيات يلجأن إليه أثناء ممارستهن للرياضة لما يوفره لهن من راحة وأناقة، ويبدو أن صيحة الملابس الرياضية التي كانت منتشرة في أواخر الثمنينات وأوائل التسعينات ستعود من جديد، ووفقًا لموقع  مجلة " harpers bazaar arabia" فقد عادت موضة الشورت الرياضي بقوة للسيطرة على أزياء الفتيات في ربيع وصيف 2020. استخدم الصوف في الب...المزيد
 فلسطين اليوم - هذه طرق إزالة بقع الكلور الصفراء من الملابس الملوّنة

GMT 12:47 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

يبدأ الشهر بيوم مناسب لك ويتناغم مع طموحاتك

GMT 14:41 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

شيرين عبد الوهاب بإطلالة غير مُوفّقة في حفلة الكويت

GMT 17:05 2015 الثلاثاء ,20 كانون الثاني / يناير

"القدس المفتوحة" في جنين تحتفل بتجهيز مختبر الحاسوب الكوري

GMT 10:12 2018 الثلاثاء ,09 تشرين الأول / أكتوبر

تراجع فرص مشاركة لاعب ليفربول جيمس ميلنر أمام هيديرسفيلد

GMT 05:57 2018 الإثنين ,24 أيلول / سبتمبر

سعر الدينار الليبي مقابل الجنية المصري الأحد

GMT 01:32 2017 الخميس ,07 كانون الأول / ديسمبر

وفاء الشيمي تكشف عن تصميم ديكور مختلف من "الكروشية"
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday