السويد تكشف أنَّها تنتظر عودة المنقذ النجم زلاتان إبراهيموفيتش
آخر تحديث GMT 09:50:13
 فلسطين اليوم -

بعد فشل منتخبها في التسديد على المرمى خلال أول مباراتين

السويد تكشف أنَّها تنتظر عودة المنقذ النجم زلاتان إبراهيموفيتش

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - السويد تكشف أنَّها تنتظر عودة المنقذ النجم زلاتان إبراهيموفيتش

النجم زلاتان إبراهيموفيتش
باريس ـ فلسطين اليوم

إذا كان هناك وجه سلبي لوجود نجم بارز من الطراز العالمي في فريق ما، فهذا يتمثل في أن الفريق أحيانا لا يكون أمامه بديلا سوى انتظار عودة هذا النجم أو استعادة بريقه من أجل تحقيق الفوز بالمباريات, وفي بطولة كأس الأمم الأوروبية لكرة القدم (يورو 2016) المقامة حاليا في فرنسا، لم يسجل المنتخب السويدي أي تسديدة على المرمى خلال أول مباراتين له وهو أمر غير مسبوق منذ بدء الإحصائيات في نهائيات البطولة عام 1980، وينتظر الفريق على أمل استعادة النجم زلاتان إبراهيموفيتش بريقه من جديد لإنعاش الفريق وإنقاذ مشواره بالبطولة.

وحصد المنتخب السويدي نقطة واحدة في المجموعة الخامسة بتعادله في المباراة الأولى مع نظيره الايرلندي، وقد جاء هدف السويد في المباراة بالنيران الصديقة حيث سجله لاعب من المنتخب الايرلندي بالخطأ في مرمى فريقه, وفي المباراة الثانية، خسرت السويد أمام إيطاليا 0-1 لتصبح بحاجة إلى الفوز في المباراة الثالثة المقررة غدا الأربعاء أمام بلجيكا في مدينة نيس، كي تحسم تأهلها إلى الدور الثاني.

ونشرت صحيفة "سفينسكا داغبلادت" في العاصمة السويدية ستوكهولم أمس الأول الأحد عنوانا ذكرت فيه "زلاتان، حان الوقت لتجعل نفسك مرئيا!"، بينما قال كتاب في صحيفتي "إكسبريسن" و"أفتونبلادت" إن إبراهيموفيتش قضى وقتا طويلا على أرض الملعب بعيد عن منطقة جزاء المنافس, بينما كان يوهان إيسك، الكاتب بصحيفة "داجنز نايهيتر"، أكثر جرأة وقال إن إبراهيموفيتش ليس بالكفاءة التي يعتقدها الناس، بما فيهم اللاعب نفسه.

وذكر إيسك "ربما يكون الأمر ببساطة أنه يعاني في مباريات بعينها عندما يكون كل شيء على المحك. أنظروا فقط إلى حاله في دوري الأبطال عندما تتواصل منافسات البطولة", وتوج إبراهيموفيتش بألقاب الدوري في هولندا وإيطاليا وإسبانيا وفرنسا لكنه لم يتوج بدوري أبطال أوروبا، ونادرا ما وصل إلى مرحلة متقدمة في البطولة، حيث شارك مرة واحدة فقط في الدور قبل النهائي, وما قد يضاعف إحباط اللاعب، أن فريقيه السابقين إنتر ميلان وبرشلونة توجا باللقب الأوروبي بعد فترة قصيرة من رحيله عنهما.

ولكن بشكل عام، لا يمكن في أي لعبة جماعية أن يتولى لاعب واحد مسؤولية الفوز وحده في كل المباريات، وقد دافع إريك هامرين المدير الفني للمنتخب السويدي عن أداء إبراهيموفيتش في البطولة الأوروبية الحالية.

وقال هامرين "لقد قدم ما كان يفترض به أن يقدمه في أول مباراتين. لقد خاض تحديا صعبا أمام ثلاثة مدافعين أقوياء في مباراة إيطاليا. وجدنا صعوبة في الضغط على الفريق المنافس. وهو الأمر الذي كان يحتاجه، فالمهاجم يحتاج إلى الدعم."

ويشكل إبراهيموفيتش 34/ عاما/ دعامة أساسية للمنتخب السويدي منذ أن كان شابا، ويرى الكثيرون أن مشكلة المنتخب لا تكمن في إبراهيموفيتش وحده وإنما في تراجع مستويات لاعبين من حوله بالفريق.

وتعد النسخة الحالية هي رابع بطولة أوروبية لإبراهيموفيتش، وكانت مشاركته الأولى في يورو 2004 حيث كان شريكا في الهجوم مع هنريك لارسون وفريدريك ليونبيرغ وكريستيان ولهيلمسون.

ويضم المنتخب السويدي حاليا مجموعة من اللاعبين المنتمين لأندية كبرى في أوروبا، ولكن مهاجمين مثل ماركوس بيرج وجون غويديتي، لم يرتقوا بعد لمستويات الجيل السابق من اللاعبين.

ويفتقد خط وسط الفريق إلى حد ما للمسة الإبداعية، ولكن يمكن انتظار المزيد من جانب إميل فورسبرغ الذي صعد مع فريقه لايبزج للمشاركة في دوري الدرجة الأولى الألماني, ورفض إبراهيموفيتش الاستسلام للقلق، وصرح قائلا "خلال المباراة الأولى لم نلعب جيدا وحصدنا نقطة واحدة. ولكن لا يزال أمامنا مباراة وإذا فزنا بها، سنتأهل".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

السويد تكشف أنَّها تنتظر عودة المنقذ النجم زلاتان إبراهيموفيتش السويد تكشف أنَّها تنتظر عودة المنقذ النجم زلاتان إبراهيموفيتش



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 08:23 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

10 أسباب ستجعلك تقرر زيارة الشارقة في الإمارات

GMT 09:03 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الدلو" في كانون الأول 2019

GMT 00:06 2020 السبت ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب يؤكد بإمكاني أنا أيضا أن أعلن عن فوزي بالرئاسة

GMT 00:05 2020 الثلاثاء ,07 تموز / يوليو

أخطاؤك واضحة جدّا وقد تلفت أنظار المسؤولين

GMT 06:18 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

يتناغم الجميع معك في بداية هذا الشهر

GMT 10:34 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

ابتعد عن النقاش والجدال لتخطي الأمور

GMT 09:57 2020 الثلاثاء ,22 كانون الأول / ديسمبر

108 مستوطنين يقتحمون المسجد الأقصى وينفذون جولات استفزازية

GMT 14:53 2016 الأحد ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

أسطورة النصر السعودي ماجد عبدلله يرغب في شراء العالمي

GMT 13:47 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من الخليل

GMT 05:47 2019 الأربعاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

فوضي كوندليزا رايس طعم ابتلعته شعوبنا لتفتيت وحدتها

GMT 11:43 2019 الثلاثاء ,22 تشرين الأول / أكتوبر

ما هي «خطوط الدفاع» عــن العهد والحكومة؟!
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday