فيراري تنطلق بفضل فيتيل من أحد المراكز الأولى في سباق الجائزة الكبرى
آخر تحديث GMT 04:53:15
 فلسطين اليوم -

احتل هاميلتون سائق "مرسيدس" المرتبة الخامسة وروسبرغ المركز السادس

"فيراري" تنطلق بفضل فيتيل من أحد المراكز الأولى في سباق الجائزة الكبرى

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - "فيراري" تنطلق بفضل فيتيل من أحد المراكز الأولى في سباق الجائزة الكبرى

سباقات الفورمولا وان
لندن - ماريا طبراني

حقق سباستيان فيتيل واحدة من أعظم المشاركات القوية في تاريخ سباقات الفورمولا وان، مانحًا "فيراري" مركزًا غير متوقع بين أول المتسابقين المنطلقين في سباق الجائزة الكبرى المقرر إقامته في سنغافورة، ليكون بذلك قد سرق المجد الذي كان من المتوقع أن ينهال على لويس هاميلتون.

ويعد ذلك هو المركز الأول الذي تبدأ به "فيراري" منذ سباق الجائزة الكبرى الذي أقيم في ألمانيـا عام 2012 بحيث ستكون أول المنطلقين إلي جانب فريق "ريد بول" خلال سباق غدًا الأحــد.

ويأمل فيتيل بأن يحقق الفوز الثالث له هذا الموسم بعد منافسات ماليزيـا والمجر متحديًا بذلك فريق "مرسيدس" الذي حصل على كافة البطولات تقريبًا لهذا العام.
ومع الاعتذار لويليام شكسبير، فقد جئنا إلى هنا من أجل مؤازرة هاميلتون وليس إحباطًا لعزيمته، حيث أنه كان من المنتظر بأن يعادل الرقم الذي حققه ايرتون سينا في عدد مرات الفوز بسباقات الجائزة الكبرى والبالغ عددها 41 انتصارا.

ولكن هاميلتون تأهل إلى السباق في المركز الخامس وكان يفصله عن فيتيل ثانية ونصف في حين جاء زميله بالفريق ومنافسه الأكبر نيكو روسبرغ  في المركز السادس.

وحاول كثيرًا فريق "مرسيدس" خلال التجارب التي أجريت على مدار يومي الجمعة وحتى صباح السبت في تقديم أفضل أداء ولكن كان ينظر إليه على أنه يفتقر إلى السرعة سواء على صعيد "مرسيدس" أو خارجها، على أنه من المتوقع بأن يظهر الفريق بشكل عام وهاميلتون على وجه الخصوص بصورة قوية وتحقيق مراكز متقدمة في السباق.

وبدا أنَّ الإطارات هي المشكلة التي واجهت الفريق كما هو الحال في السباق الذي أقيم علي حلبة "مونزا" من قبل عندما لم يتم التأكد من فوز هاميلتون إلا بعدها بساعات على إثر مخاوف بشأن ضغط الإطارات.

 ومن جانبه أوضح هاميلتون بأن الفوز ما زال هو هدف الفريق مشيرًا إلى صعوبة المنافسة ووجود فريق قوي مثل "ريد بول" ولكنه أكد على أنه وزملاءه سيبذلون كل ما في وسعهم.

وفشل فريق "مرسيدس" في معادلة الرقم القياسي وهو تصدر ترتيب المنطلقين في 23 سباق على التوالي والمسجل باسم ويليامز في عامي 1992 و 1993 وتوقف ما حققه هاميلتون عند 20 سباق.
 

وعلى جانب آخر فقد أبدى فيتيل سعادته بما حققه السبت لافتًا إلى أن المهمة الرئيسية هي في سباق الغد، ولكنه وبحسب ما يقول فقد أستمتع بتلك اللحظة، مشيدًا بالسيارة التي كان يقودها.

أما سائق فريق "ريد بول" فقد أعرب عن أنه سعيد بالرجوع مرة أخرى ضمن أول المنطلقين، مؤكدًا أن سباق الغد سوف يكون رائعًا، فيما كان أداء فريق "مرسيدس" غير متوقع بالنسبة له.

وفي الوقت الذي أنهت فيه "ريد بول" تعاونها مع "رينو" واقترابها من التعاون مع "فيراري" بداية من الأعم المقبل، فقد كان على مدير الفريق بأن يوضح بعض النقاط حول خطط "ريد بول" طويلة الأمد، والذي قال إنَّ كل ما أثير حول وجود تعاون مع مجموعة "فولكسفاغن" و"أودي" هو مجرد تكهنات.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فيراري تنطلق بفضل فيتيل من أحد المراكز الأولى في سباق الجائزة الكبرى فيراري تنطلق بفضل فيتيل من أحد المراكز الأولى في سباق الجائزة الكبرى



هيفاء وهبي تتألّق بفستان مرصع بالكريستال

القاهرة - فلسطين اليوم
هيفاء وهبي خطفت الأنظار بالتزامن مع احتفالها بعيد ميلادها بأناقتها ورشاقتها التي ظهرت بها خلال حفلها الأخير الذي أحيته في قطر، حيث أبهرت النجمة اللبنانية جمهورها على المسرح بطلتها اللامعة بفستان مرصع بالكامل بحبات الكريستال، وبهذه الإطلالة تعود هيفاء وهبي لستايل الفساتين المجسمة التي تتباهي من خلالها بجمال قوامها وهو التصميم الذي كانت تفضله كثيرا أيقونة الموضة، وذلك بعد اعتمادها بشكل كبير على صيحة الجمبسوت التي أطلت بها في معظم حفلاتها السابقة. هيفاء وهبي سحرت عشاقها في أحدث ظهور لها على المسرح خلال حفلها الأخير بقطر بإطلالة جذابة بتوقيع نيكولا جبران، حيث اعتمدت أيقونة الموضة مجددا التصميم المحدد للقوام مع الخصر الذي يبرز بقصته الضيقة مع الحزام جمال قوامها، حيث تمايلت هيفاء وهبي على المسرح بأسلوبها الأنثوي المعتاد بف...المزيد

GMT 08:15 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

"موديز"تؤكّد أن دول الخليج ستحتاج عامين لتعافي اقتصادها

GMT 14:50 2019 الثلاثاء ,18 حزيران / يونيو

"الفار المكار"

GMT 18:04 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سيمون تتحدث عن فيلم "يوم حلو ويوم مر" فى "بالعربى"

GMT 01:29 2020 السبت ,25 إبريل / نيسان

حركة طالبان "تتمسك بسلاحها" في شهر رمضان
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday