مدرب السد عموتة ينتقد مسؤولي الأندية في المغرب
آخر تحديث GMT 21:51:22
 فلسطين اليوم -

أوضح لـ"العرب اليوم" أسباب تكريمه في قطر

مدرب "السد" عموتة ينتقد مسؤولي الأندية في المغرب

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - مدرب "السد" عموتة ينتقد مسؤولي الأندية في المغرب

الحسين عموتة
الدارالبيضاء ـ محمد إبراهيم

أكد مدرب السد القطري، الحسين عموتة، أنَّ تتويجه كأفضل مدرب في الدوري القطري جاء ثمرة مجهودات جميع أفراد الإدارة الفنية لفريقه واللاعبين، الذين استطاعوا تقديم أفضل ما لديهم مند بداية الدوري القطري، ما مكن الفريق من تحقيق نتائج طيبة.

وكشف عموتة، خلال حديث خاص لـ"العرب اليوم"، أنَّ تتويجه كأفضل مدرب مصدَّر شكّل له مصدر فخر بصفته إطارًا تقنيًا مغربيًا، وتابع: "التتويج لم يكن هدفًا رئيسيًا في حد ذاته بقدر ما كان هاجسه الرئيسي الاشتغال بجدية وحماس مند بداية الموسم الحالي، وأنَّ عمله لم يكن مفروشًا بالورود كما يعتقد البعض، لكن بفضل تضافر جهود جميع مكونات نادي السد، حيث نجح اللاعبون بشكل كبير في تحمل ضغط المباريات وتواليها ما أعطى مؤشرًا إيجابيًا على تطور مستوى أداء المجموعة.

ومن جهة أخرى، انتقد عموتة بعض مسؤولي الأندية في المغرب؛ لعدم اهتمامهم بالأطر التقنية المغربية والتضحية بهم عندما تكون النتائج السلبية، وتابع أنَّ المشكلة الحقيقية بالنسبة للعبة كرة القدم في المغرب تتعلق بتفشي ظاهرة تسريح المدربين عند أول كبوة يتعرضون لها عكس الوضع السائد بدولة قطر؛ حيث يتم توفير كل سبل الراحة والاطمئنان للمدربين لمساعدتهم على تجسيد برنامج عملهم اليومي.

واعتبر عموتة أنَّ الدوري المغربي تطور بشكل لا بأس به، بعدما عاد الحماس للملاعب المغربية، وتوارى للوراء احتكار الأندية الكبيرة؛ كالرجاء والوداد والجيش التربع على الريادة، مقابل بروز أندية أخرى كالفتح والدفاع الجديدي ونهضة بركان والمغرب التطواني.

وأبدى المدرب السابق للفتح الرباطي واتحاد الخميسات سعادته بالمستوى الذي يقدمه اللاعبون المغاربة في الدوري القطري، كمحسن متولي وزميله يونس الحواصي وعثمان العساس.

وتحدث عموتة عن طلب منتخب بلاده المغرب تأجيل كأس أفريقيا بسبب خوفه من تفشي وباء "إيبولا"، وذكر أنَّ المسؤولين المغاربة بنوا موقفهم على  تقارير منظمة الصحة العالمية، مشيرًا أنَّ المغرب لا يمكن أنَّ يخاطر بصحة مواطينه من أجل تنظيم منافسة أفريقية.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مدرب السد عموتة ينتقد مسؤولي الأندية في المغرب مدرب السد عموتة ينتقد مسؤولي الأندية في المغرب



GMT 01:14 2014 السبت ,06 كانون الأول / ديسمبر

خرجة يرفض عروضًا أوروبية بحثًا عن بطولة شخصية

GMT 01:07 2014 الجمعة ,05 كانون الأول / ديسمبر

باتنة يطمح للفوز بالدوري المغربي بعد نهائي "كأس العرش"

GMT 01:26 2014 الإثنين ,01 كانون الأول / ديسمبر

فاروق جعفر يهاجم الاتحاد المصري ويصفه بـ"الفاشل"

GMT 01:25 2014 السبت ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

المغربي أحمد شاكو يكشف أسباب تراجع مستوى "الرجاء"

GMT 01:23 2014 الجمعة ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

شوقي السعيد يكشف أسباب خلافه مع إدارة "الإسماعيلي"

GMT 02:44 2014 الخميس ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

المخضرم بلومي يؤكد حرمان المغرب يناقض مبدأ الرياضة

GMT 02:49 2014 الأربعاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

عفروتو" يحلم بالعودة لـ"الأهلي" في الفترة المقبلة

GMT 01:57 2014 الثلاثاء ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

أحمد مجدي يؤكد أنَّه لن يتنازل عن مليم واحد لـ"الأسيوطي"
 فلسطين اليوم -

تنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها

خيارات لفساتين كاجوال مميزة على طريقة ريا أبي راشد

بيروت ـ فلسطين اليوم
تعتمد المذيعة اللبنانية ومقدمة البرامج ريا أبي راشد على إطلالات الفساتين الكاجوال المناسبة للمشاوير اليومية البسيطة، وتنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها ولون بشرتها وشخصيتها، ولتميُّزها في اختيار الأزياء؛ جمعنا لكنّ عدة خيارات لفساتين كاجوال مميزة، فتألقن على غرارها. إطلالات الفساتين البيضاء للأزياء البيضاء مكانة خاصة في قلوب الفتيات، وذلك لرقيِّها وأناقتها، فإن كنتِ من صاحبات القوام الممشوق الذي لا يخشى إظهار عيوبه عند ارتداء اللون الأبيض؛ فيمكن أن تطلّي كإطلالة ريا الأولى، التي تأنقت فيها بفستان أبيض منقط بالأسود ومصمم بأكمام طويلة منفوخة ومميزة، وأكملت مظهرها بحذاء أسود ذي كعب عالٍ مع تسريحة الشعر المنسدل، أما في الإطلالة الثانية فظهرت بفستان أبيض ذي قصة مموجة مزيّن بنقط وقصة ناعمة، وأكملت مظهرها بتسر...المزيد

GMT 15:43 2020 الأربعاء ,01 إبريل / نيسان

مناخا جيد على الرغم من بعض المعاكسات

GMT 06:02 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تتهوّر في اتخاذ قرار أو توقيع عقد

GMT 06:50 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تتهوّر في اتخاذ قرار أو توقيع عقد

GMT 10:48 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تحمل إليك الأيام المقبلة تأثيرات ثقيلة وسلبية

GMT 15:06 2020 الأربعاء ,01 كانون الثاني / يناير

يحالفك الحظ في الأيام الأولى من الشهر

GMT 06:41 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تكن لجوجاً في بعض الأمور

GMT 13:40 2020 الأربعاء ,01 كانون الثاني / يناير

تتيح أمامك بداية العام فرصاً جديدة لشراكة محتملة

GMT 13:09 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

لا تتردّد في التعبير عن رأيك الصريح مهما يكن الثمن
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday