مصممة أكسسوارات بولندية تحول ضفدعا سامًا إلى سلعة فاخرة
آخر تحديث GMT 10:26:18
 فلسطين اليوم -

مصممة أكسسوارات بولندية تحول ضفدعا سامًا إلى سلعة فاخرة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - مصممة أكسسوارات بولندية تحول ضفدعا سامًا إلى سلعة فاخرة

باريس ـ العرب اليوم

كان يا ما كان علجوم منقوم عليه في أستراليا حولته أنامل سحرية بولندية إلى أكسسوار ثمين رائج يباع في أنحاء العالم أجمع. وهذه القصة الشبيهة بقصص الخيال تتوزع أحداثها بين كيرنز (شمال شرق أستراليا) وباريس وميلو (جنوب فرنسا)، وهي تثير حماسة النساء والرجال على حد سواء الذين يضعون جلد هذا النوع من الضفدعيات المصبوغ بالأزرق او الأصفر او الأخضر او الزهري على شكل أساور وأحزمة وعقود ويحملون حقائب مصنوعة منه. حتى أن البعض استبدل الحلى الذهبية واللؤلؤية بأكسسوارات من الجلد على شكل هذا الحيوان الجالب للحظ والذي باتت عيناه مصنوعتين من الأحجار شبه الكريمة. وبدأت هذه القصة في باريس قبل ثلاثة أعوام تقريبا. وأخبرت مونيكا ياروسز التي تعيش في باريس والتي كانت أول من خاض هذه المغامرة "قدم لي صديق ضفدعا من نيوزيلندا أثار اشمئزازي في البداية لكنه سحرني في النهاية". وقد انتقلت مصممة الأكسسوارات البالغة من العمر 35 عاما من بولندا إلى فرنسا منذ 12 عاما، وهي عملت في بداية المطاف في مجال عرض الأزياء. وهي أقرت "كلما كنت ألمس الضفدع، كانت تزداد رغبتي في إعداد تصاميم على شكله". فقصدت مونيكا المطاعم التي تقدم أطباقا من أفخاذ الضفادع، لكن محاولاتها ذهبت سدى. ثم اكتشفت وجود علجوم سام أصله من أميركيا الجنوبية استقدم إلى أوقيانيا قبل عدة عقود بهدف القضاء على حشرات الخنفساء، لكنه تكاثر بشدة لدرجة أن المدافعين عن البيئة ينضمون اليوم إلى الجنود الاستراليين للإمساك بهذا الحيوان والتخلص منه بعدما أصبح يضر بالنظام البيئي. وبمساعدة متخصص في محنط حيوانات من مدينة كيرنز الأسترالية، تحصل المصممة على العلجوم النافق الذي تعالجه بداية في علاج يمتد على 14 مرحلة قبل البدء بصبغه وتعديله. وفي مشغل للسلع الجلدية الفاخرة في ضاحية رومانفيل الباريسية، تتحول هذه الضفدعيات بين أيدي حسن وفافا وبيجا إلى حقائب ومحافظ وأحزمة فاخرة مصنوعة يدويا وتحمل ختم "صنع في فرنسا". وفي بادئ الأمر، كان جلد الحيوان يصبغ في ميلو. وأخبرت مونيكا "عندما اتصلت بصاحب المصبغة، ظن أنني أمازحه". وقد أقر جان شارل دوشان صاحب هذه المصبغة المتخصصة في صبغ جلد الحيوانات "تفاجأت كثيرا، لكن تصاميمها لقيت صدى إيجابيا، فاردت ان أساعدها. وكان الامر بمثابة تحد بالنسبة لي، إذ اضطررت إلى التكيف مع هذه المهمة". ويرمز العلجوم إلى الخصوبة والرفاهية، لكنه أيضا مرتبط بممارسات الشعوذة في بعض الثقافات، بحسب ما ذكرت مونيكا. وتابعت قائلة وهي تقبل علجوما تحول إلى محفظة "أنا لا أعير أي أهمية للسحر الأسود، فجل ما يهمني هو التركيز على القصة الخيالية لفارس الأحلام". وتكلف المحفظة الصغيرة  المصنوعة من جلد العلجوم بين 200 و250 يورو، بحسب البلدان التي تباع فيها (اليابان والولايات المتحدة والصين وفرنسا وألمانيا)، في حين يبلغ سعر المحفظة الكبيرة 1200 يورو. وأطلقت مونيكا ماركتها الخاصة تحت اسم "كوبجا" التي تباع في المتاجر الفاخرة في طوكيو وبكين ونيويورك وباريس وبرلين.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مصممة أكسسوارات بولندية تحول ضفدعا سامًا إلى سلعة فاخرة مصممة أكسسوارات بولندية تحول ضفدعا سامًا إلى سلعة فاخرة



GMT 16:54 2020 الأحد ,28 حزيران / يونيو

مجوهرات الفاشينيستا دانة الطويرش المفضلة

GMT 17:03 2020 الأربعاء ,17 حزيران / يونيو

سفر حالم مع أزياء واكسسوارات «ديوريفييرا»

GMT 20:00 2020 الثلاثاء ,09 حزيران / يونيو

أفخم مجوهرات صيف 2020

GMT 13:15 2020 الثلاثاء ,26 أيار / مايو

طريقة تنسيق خواتم ذهبية موضة الموسم

GMT 21:39 2020 الجمعة ,22 أيار / مايو

صيحات ربيع 2020 لـ الأحزمة
 فلسطين اليوم -

أبرزها ذلك الفستان الأزرق الذي تألقت به كيت ميدلتون من "زارا"

10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية في متناول اليد تعرفي عليها

لندن ـ فلسطين اليوم
على الرغم أن خزانة ملابس سيدات العائلات الملكية تحتوي على فساتين باهظة الثمن، لكن هن أيضا يتألقن بأزياء بأسعار ذات ثمن قليل وفي متناول اليد، ويمكن لأي من السيدات الوصول لها بسهولة في العلامات التجارية المختلفة مثل زارا "Zara"، وجاب " Gap" وتوب شوب "Topshop" وغيرها المنتشرة في جميع أنحاء العالم، ونستعرض معًا في السطور التالية 10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية تقل تكلفتها عن 100 دولار، لتبقى في متناول اليد. كيت ميدلتون في أول ظهور لكيت ميدلتون دوقة كامبريدج، في إجازة شهر العسل، طلت بفستان أزرق من زارا "Zara " بحوالي 90 دولار، وهو لم يبقى على الموقع الإلكتروني للعلامة التجارية كثيرا، إذ نفذ من الأسواق سريعا، وفي زيارة لدوقة كامبريدج، إلى نيوزيلندا ارتدت قميص كاروهات مريح من "Gap"، وهو عادة يباع بسعر 54.95 دولار، إلا أن ...المزيد

GMT 10:19 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

شاهدي موديلات فساتين باللون الليلكي موضة خريف وشتاء 2021
 فلسطين اليوم - شاهدي موديلات فساتين باللون الليلكي موضة خريف وشتاء 2021

GMT 10:26 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على خطوات صناعة زينة شجرة كريسماس زجاجية
 فلسطين اليوم - تعرفي على خطوات صناعة زينة شجرة كريسماس زجاجية

GMT 18:20 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الفجل لخفض نسبة السكر في الدم

GMT 21:02 2016 الجمعة ,03 حزيران / يونيو

الفراولة .. فاكهة جميلة تزيد من جمالك

GMT 01:37 2017 الخميس ,07 كانون الأول / ديسمبر

الفنانة وفاء عامر تؤكّد نجاح مسلسل "الطوفان"

GMT 10:00 2015 الثلاثاء ,16 حزيران / يونيو

شركة الغاز توصي بتوزيع 26 مليون ريال على مساهميها

GMT 00:29 2015 السبت ,24 تشرين الأول / أكتوبر

مبروك يستأنف مشوار كمال الأجسام ويشارك في بطولة العالم

GMT 09:08 2019 الأحد ,27 كانون الثاني / يناير

إطلالات مخملية للمحجبات من وحي مدونة الموضة لينا أسعد

GMT 17:47 2018 الخميس ,16 آب / أغسطس

20 وصية للتقرب إلى الله يوم "عرفة"

GMT 10:13 2018 الجمعة ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ديكورات رفوف للحائط لتزيين المطبخ و جعله أكثر إتساعا

GMT 04:59 2018 الأربعاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

"مرسيدس" الكلاسيكية W123"" أفخم السيارات

GMT 06:09 2018 الأحد ,14 كانون الثاني / يناير

راغب علامة يحتفل بعيد ميلاد إبنه لؤي في أجواء عائلية
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday