مطاعم سان مارينو تزدهر مع الإغلاق الإيطالي
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

مطاعم سان مارينو تزدهر مع الإغلاق الإيطالي

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - مطاعم سان مارينو تزدهر مع الإغلاق الإيطالي

السياحه
روما ـ فلسطين اليوم

لطالما كانت جمهورية سان مارينو -تلك الدولة المستقلة الصغيرة الواقعة داخل الجمهورية الإيطالية الكبيرة- بعيدة عن أذهان أغلب المواطنين الإيطاليين، بيد أنها صارت في الآونة الأخيرة من أبرز مصادر القلق لسبب يبدو غير اعتيادي، ألا وهو: العشاء.
فلقد فرضت جائحة فيروس كورونا المستجد مزيداً من القيود في الداخل الإيطالي خلال الشهر الماضي، تمثلت في ضرورة إغلاق المطاعم لأبوابها اعتباراً من الساعة السادسة من مساء كل يوم.

ولكن يمكن لمطاعم وحانات جمهورية سان مارينو أن تواصل تقديم الخدمات للمواطنين الجالسين داخل المطاعم حتى منتصف الليل من كل يوم. ويخشى المسؤولون في المناطق الإيطالية المتاخمة لحدود تلك الدولة الصغيرة من أن الأشخاص الذين يسافرون إلى ما صار بالأساس مطاعم منتصف الليل المتأخرة قد يجلبون معهم الفيروس القاتل مرة أخرى.تقول صحيفة «إل ريستو ديل كارلينو» المحلية الإيطالية في عنوانها الرئيسي: «يحتاج أحدهم إلى السيطرة على مهاجري المعكرونة اللذيذة»، في إشارة واضحة إلى طبق المعكرونة ذي الشعبية البالغة في تلك المنطقة من البلاد.

وفي يوم الأربعاء الماضي، وافق السيد جوزيبي كونتي، رئيس الوزراء الإيطالي، على فرض حظر التجوال بدءاً من الساعة العاشرة مساء، بصفة يومية، اعتباراً من الخميس الماضي، في خطوة ستجعل من العسير على الناس مغادرة منازلهم -وربما مغادرة البلاد بأسرها- من أجل تناول وجبة العشاء في الخارج. كما تواترت الضغوط على جمهورية سان مارينو من أجل تغيير سياساتها المحلية توافقاً مع ذلك.
وكان 15 عمدة من حكام البلديات المتاخمة لجمهورية سان مارينو في إيطاليا

قد بعثوا برسالة مفتوحة إليها، جاء فيها: «في عالم مفعم بآليات العولمة المتزايدة، تنتقل الفيروسات بسرعة فلكية، متجاهلة الحدود الداخلية والخارجية للبلدان كافة»، في محاولة لحث سلطات الجمهورية الصغيرة على أن تتسق سياساتها مع القيود الإيطالية المفروضة، واعتماد سياسات محلية مماثلة. وكانت الفاتيكان، على سبيل المثال، قد حذت حذو الحكومة الإيطالية، ووافقت على فرض القيود المماثلة طيلة فترة انتشار الوباء.


وسجلت حكومة سان مارينو ما يقرب من ألف حالة إصابة مؤكدة بفيروس كورونا المستجد بين سكانها الذين لا يتجاوز عددهم 30 ألف نسمة منذ بدء انتشار الوباء في البلاد، وهي واحدة من أعلى حالات الإصابة بالنسبة للفرد على مستوى العالم. غير أن السلطات هناك قد أعلنت أنه مع الإبلاغ عن إصابة 3 حالات جديدة فقط في يوم الاثنين الماضي، صارت الأوضاع في الجمهورية تحت السيطرة. كما أفادت السلطات هناك بأن بروتوكولات التباعد الاجتماعي الصارمة المفروضة

في الحانات والمطاعم تعتبر كافية للإقلال من مخاطر انتشار العدوى.وكتب النائب البرلماني ماركو نيكوليني، من سان مارينو، على صفحته في «فيسبوك» الأسبوع الماضي، يقول: «لا يوجد في سان مارينو ذلك الازدحام الرهيب الذي تعاني منه المدن الإيطالية الأخرى»، وأضاف قائلاً إن السكان المحليين في الجمهورية الصغيرة يعتمدون في انتقالاتهم بين التلال على السيارات الخاصة، عوضاً عن وسائل المواصلات العامة التي أعاقت جهود الحكومة الإيطالية

في احتواء الفيروس والسيطرة عليه خلال الشهور الأخيرة.ولكن رغم ذلك، تسببت ساعات الإغلاق المبكرة للمطاعم والحانات بإشاعة حال من الإحباط واسعة النطاق بين جموع الشعب الإيطالي، لا سيما مع انتقال أصحاب المطاعم والحانات بأعمالهم إلى خارج المباني وفي الشوارع خلال الأيام الأخيرة في عدد من المدن الإيطالية. وانتقد المسؤولون الإيطاليون المحليون في المنطقة المحيطة بجمهورية سان مارينو سياسات تلك الدولة الصغيرة.


يقول جميل صادقولفاد، عضو المجلس المحلي في مدينة ريميني: «تعتبر جمهورية سان مارينو مجرد جيب صغير يقع داخل أراضينا»، في إشارة إلى أن المسافة لا تزيد على 10 دقائق بالسيارة لزيارة المطاعم وحانات تلك الجمهورية الصغيرة. وأضاف أنّ التناقض بين السياسات المحلية هنا وهناك يهدد بتعريض الجهود الهائلة التي نبذلها للخطر الشديد.ولفتت تلك التناقضات انتباه واهتمام بعض أعضاء البرلمان الوطني في إيطاليا، حيث قال النائب التقدمي ماركو دي مايو عن المواطنين

الإيطاليين الذين يسافرون إلى سان مارينو: «في نهاية الأسبوع الماضي، كانت الأماكن المفتوحة في سان مارينو مفعمة بالزوار والرواد؛ إنها تمثل مشكلة اقتصادية، ولكنها معرضة في الوقت نفسه لأن تتحول إلى مشكلة صحية عامة خطيرة»، وأضاف: «إن البلدان المتاخمة للحدود الإيطالية كافة تفرض القيود المعمول بها لدينا نفسها، وفي بعض الأحيان تكون القيود أكثر صرامة مما هو مشهود في إيطاليا».
غير أن سكان الجمهورية الصغيرة لا يشعرون بالسعادة من فرض الجارة الكبيرة

 

القيود عليهم وعلى حياتهم. وقد قاومت الجمهورية الصغيرة التي تأسست على نحو تاريخي في القرن الرابع الميلادي، على يد القديسمارينوس قاطع الحجارة المسيحي الذي فرّ إلى تلك البقعة من الاضطهاد الروماني القديم، مختلف أشكال الغزو العسكري عبر القرون، وصارت تفخر وسط جيرانها بأنها «أرض الحرية».وقال النائب البرلماني ماركو نيكوليني إنّ «سان مارينو التي تقع عاصمتها أعلى قمة

جبل تيتانو في جبال الأبينيني قد تعتبر قزمة عند مقارنتها بالجمهوريةالإيطالية مترامية الأطراف، ولكنها تملك كرامتها الخاصة بها». ووجه الاتهامات إلى المسؤولين الإيطاليين بتأجيج المشاعر المعادية ضد الشعب الساماريني (الاسم المختار لسكان جمهورية سان مارينو). وأضاف في خاتمة المطاف أنه إذا سافر المواطنون الإيطاليون لتناول العشاء في سان مارينو، فلن يكون ذلك أسوأ ما يمكن أن يحدث حولنا في العالم.

 

قد يهمك ايضا:

الأحساء" السعودية جنة ساحرة من بساتين النخيل وأكبر واحة طبيعية بالعالم

تعرف على أجمل المتنزهات في العالم لعُطلة لا مثيل لها

   
palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مطاعم سان مارينو تزدهر مع الإغلاق الإيطالي مطاعم سان مارينو تزدهر مع الإغلاق الإيطالي



إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 07:12 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يستولي على جرافة وجرار في فروش بيت دجن

GMT 09:10 2020 الإثنين ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

اغتيال الناشطة حنان البرعصي يفتح ملف حقوق الإنسان في ليبيا

GMT 07:16 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

ملاسنة حادة بين نانسي بيلوسي ومذيع "سي إن إن" الشهير

GMT 06:31 2021 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

مستوطنون يعتدون على منازل المواطنين غرب سلفيت

GMT 10:19 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

مستوطنون يهاجمون مركبات المواطنين جنوب جنين

GMT 06:50 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تتهوّر في اتخاذ قرار أو توقيع عقد
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday