صناعة الملبن الخليلي هو موروث شعبي مميز وأصيل
آخر تحديث GMT 09:50:13
 فلسطين اليوم -

صناعة "الملبن" الخليلي هو موروث شعبي مميز وأصيل

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - صناعة "الملبن" الخليلي هو موروث شعبي مميز وأصيل

عائلة أبو جميل من مدينة الخليل تقوم بصناعة الملبن الخليلي
الخليل ـ وفا

مع صياح الديك وآذان الفجر، تبدأ عائلة أبو جميل من مدينة الخليل التحضير ليوم طويل في صناعة الملبن الخليلي، الذي اشتهرت به هذه المدينة المنتجة الأولى للعنب.

قال الحاج موسى عاشور 'أبو جميل'، هذه الصناعة ورثناها عن آبائنا وأجدادنا، كنا نصنع الملبن لاحتياجات البيت في البداية من العنب الزائد عن حاجتنا، ولكن منذ عشر سنوات نجحت في تسويق الملبن على تجار في المدينة، وزاد الطلب عليه لحسن تصنيعه ونظافته.

وتابع: أتضمن (زراعة الأرض بمقابل حسب ما يتفق عليه بين صاحب الأرض والمتضمن) كروم العنب الزيني، أو الدابوقي، المجاورة خصيصا لهذا الغرض.

وأشار أبو جميل إلى أنه يستعمل حوالي 12 طنا من العنب أو ما يعادل 700 صندوق، لإنتاج طنين من الملبن سنويا، كما يحتاج إلى 700 كيلوغرام من السميد الجيد، والقريش المأخوذ من شجر السرو للزينة، معتبرا أن ملبنه يلقى ثقة التجار والعائلات 'لخلوه من السكر الأبيض ومذاقه الشهي والمميز'.

فيما كانت عائلة أبو جميل تعمل كخلية نحل وبهمة ونشاط وبروح الفريق الواحد، كل يعرف عمله وينجزه في الوقت المناسب، كما قالت زوجته الأولى أم جميل، وهي تنظف سطح المنزل بعناية، العمل يحتاج إلى دقه وتكامل في العمل، فيما كانت زوجته الثانية أم محمد، تعمل على تصفية عصير العنب الذي دعسه أبو جميل، بمصفاة وتضعه في قدر كبير على نار الحطب.

 وقال أبو جميل، صممت هذا الحوض المبلط بالسراميك لغسل العنب ودعسه (أي عصره بعد إضافة حفنتين من الحور الأبيض الذي يعمل على إزالة الحموضة والشوائب)، وللحوض 'المدعس' صنبور يخرج عصير العنب الصافي إلى حوض آخر تمهيدا لتصفيته من جديد قبل وضعه على النار.

وفي المرحلة الثانية تعمل زوجته أم محمد على إزالة الرغوة والشوائب الطائشة عن سطح القدر الساخن ووضعها في كيس من الخيش إلى أن يصفى بعض العصير أيضا من كل الشوائب، وينقل العصير الصافي والمنقى والمسمى 'الراووق' إلى قدر آخر من أجل غليه، وبعد الغلي يتعاون الزوجان في إضافة السميد بالتدريج، فيما يستمر أبو جميل في التحريك دون توقف إلى أن يثقل المزيج وينضج، وفي هذه المرحلة يضاف القريش (عبارة عن بذور متوسطة الحجم تكون في جلمود شجر الصنوبر ولونه أسود)، إلى الطبخة كزينة، ويمكن إضافة الينسون، أو المكسرات حسب الرغبة.

وقال أبو جميل لزوجته، 'ابركي يا حجة الآن'، بمعنى أن الطبخة نضجت وحلت البركة، فأخذت تغرف من القدر في أوانٍ وبراميل تمهيدا لنقله إلى مكان مد الملبن.

فيما تسارع الأطفال إلى أخذ حصتهم في صحونهم الصغيرة من الخليط والمسمى في هذه المرحلة 'خبيصة' للتمتع بمذاقه الشهي، فيما وُزع قسم منها على الجيران.

وبدأت أم جميل بعملية مد النايلون على السطح، فيما تسكب أم محمد خليط الملبن الساخن بشكل انسيابي وبهدوء، فيما يسارع أبو جميل إلى مد الخليط بشكل رقيق على طول النايلون بواسطة قطعة خشب ملساء، إلى أن يفرغوا من سكبه بالكامل.

 وتابع أبو جميل، 'يترك الملبن في الشمس مدة أربعة أيام حتى يجف، وبعد ذلك نعمل على تقطيع الملبن بأحجام متقاربة، وطيه تمهيدا لتسويقه'.

وأشار إلى أنه يعمل مدة 50 يوما في هذا الموسم في صناعة الملبن، إلى جانب صناعة الدبس، و'العين طبيخ' مربى العنب لتأمين احتياجات أسرته، والمحافظة على هذا الموروث الفلسطيني الطيب الذي ميز مدينة الخليل.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

صناعة الملبن الخليلي هو موروث شعبي مميز وأصيل صناعة الملبن الخليلي هو موروث شعبي مميز وأصيل



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 12:53 2020 الأحد ,13 كانون الأول / ديسمبر

130 مستوطنا يقتحمون المسجد الأقصى

GMT 16:18 2017 الثلاثاء ,11 تموز / يوليو

استخدمي الكنافة بشكل جديد في حلويات رمضان

GMT 19:05 2019 السبت ,19 كانون الثاني / يناير

شركة "جريت وول" تطرح سيارة بسعر 8.68 ألف دولار

GMT 16:40 2019 السبت ,05 كانون الثاني / يناير

"حماس" تُحاول اختطاف المتحدث باسم حركة "فتح" عاطف أبو سيف

GMT 19:41 2017 السبت ,14 كانون الثاني / يناير

المهاجرون العرب بين التعايش والعزلة وأزمة الهوية

GMT 08:03 2017 الأربعاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

مغنية لبنانية تضع نفسها تحت المجهر بشائعة اختطافها واغتصابها

GMT 01:11 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

رولا سعد تستبعد إحياء حفلات رأس السنة في لبنان

GMT 12:56 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

إنتاج روسيا من النفط في 2020 يسجّل أول تراجع منذ 2008
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday