بعد ورشة بناء إستمرت 17 عامًا فرقاطة إيرميون تبحر أخيرًا
آخر تحديث GMT 09:50:13
 فلسطين اليوم -

بعد ورشة بناء إستمرت 17 عامًا فرقاطة إيرميون تبحر أخيرًا

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - بعد ورشة بناء إستمرت 17 عامًا فرقاطة إيرميون تبحر أخيرًا

الفرقاطة الفرنسية "ايرميون"
روشفور - أ.ف.ب

بعد 17 عاما امضتها في حوض بناء السفن، ابحرت نسخة عن الفرقاطة الفرنسية "ايرميون" التي انضم الفرنسي لافاييت على متنها الى المتمردين الاميركيين في العام 1780، في  مياه الاطلسي امام عشرات الاف الاشخاص.

وقامت الفرقاطة التي تضم ثلاث ساريات برحلتها الاولى من مرفأ روشفور التجاري في غرب فرنسا الذي وصلت اليه ليلا من حوض بناء السفن الذي كانت تبنى فيه، مطلقة طلقات مدفع، الامر الذي اثار حماسة الاف الاشخاص الذين اتوا للمشاركة في انتهاء هذه الورشة الضخمة جدا.

وقد وصلت الفرقاطة قبالة جزيرة ايكس حيث ستمضي ليلتها الاولى فيما تكثف التحضيرات لاول رحلة كبيرة لها عبر المحيط الاطلسي من خلال اجراء تدريبات تستمر اسابيع عدة.

وستعود في منتصف تشرين الثاني/نوفمبر الى مرفئها الاساسي للقيام باخر الاستعدادات قبل ابحارها في رحلة تاريخية في نيسان/ابريل 2015 على خطى لافاييت.

واوضح زوجان اتيا من بواتييه لوكالة فرانس برس "اضافة الى الطابع التاريخي الكبير، هذا الامر ملفت جدا. سنواصل متابعة مغامرات الفرقاطة".

وتجمع عشرات الاف الاشخاص لالقاء نظرة على الفرقاطة التي رافقها 120 مركبا. وعند مرورها امام مبنى ترسانة روشفور حيث تم بناؤها اطلقت طلقة مدفع تجاوب معها البحارة بصيحات عالية.

قد لا يكون حدث الاحد الرحلة الكبرى نحو الولايات المتحدة على خطى جيلبير دو موتييه (1757-1834) ماركيز دو لا فايييت والمقررة في نيسان/ابريل 2015. الا ان الرحلة الاولى للفرقاطة المجهزة بثلاث ساريات قبالة شواطئ منطقة فاندييه هي نتيجة اولى لتحد اطلقه بعض الشغوفين في العام 1997. ويقوم هذا التحدي على اعادة بناء "ايرميون"  بادق التفاصيل من خلال احياء مبنى الترسانة والمهن التي كانت قائمة في تلك الفترة.

وقال بنديكت دونيللي رئيس جمعية "ايرميون لافاييت" التي تضم راهنا ثمانية الاف عضو "قيل لنا كثيرا ان الامر لن ينجح. لكن لطالما اكدنا اننا سنعبر المحيط الاطلسي وهذا ما سنقوم به".

واشار الى "اهمية الرأي العام والجمهور" اذ ان اربعة ملايين زاروا حوض بناء السفن خلال بناء السفينة مما سمح بتمويل المشروع جزئيا الى جانب  مساهمة السلطات المحلية. وتبلغ ميزانية المشروع العامة 25 مليون يورو.

وخلال 17 عاما احتاجها بناء الفرقاطة البالغ طولها 65 مترا وارتفاعها 47 مترا، شارك في المشروع حرفيون من دول عدة فضلا عن عشرات المتطوعين. فخرائط تصميم السفينة كانت قد اختفت فاضطر القيمون على المشروع الى ايجاد تصاميم "سفينة توأم" لسفينة "ايرميون" والعمل على اساس بعض اللوحات القليلة جدا التي تمثل الفرقاطة التي غرقت في العام 1793.

وقالت وزيرة البيئة سيغولين رويال ممثلة الحكومة الفرنسية ان "الحلم تحول الى واقع اليوم" موجهة تحية الى "الفرقاطة والحرية" ومستشهدة بلافاييت الذي قال "لكي تحيا الحرية يجب ان ينتفض اناس دوما ليهزوا اللامبالاة".

وقال الكاتب اريك اورسينا رئيس المركز العالمي للبحار "انا فخور بمساهمتي في هذا المشروع الذي كانت فرنسا تحتاجه".

واعتبر يان كاريو الضابط السابق في البحرية البالغ 57 عاما والذي سيقود الفرقاطة في رحلتها الى بوسطن في الولايات المتحدة ان هذه الرحلة الاولى "شكلت خصوصا فرصة لمعرفة كيف تتفاعل السفينة والوقوف على قدرتها على المناورة". في العام 1780 احتاج لافاييت الذي كان يومها في الثالثة والعشرين الى 38 يوما لعبور الاطلسي ليبلغ المتمردين الاميركيين بدعم فرنسا لهم في مواجهة قوات التاج البريطاني.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بعد ورشة بناء إستمرت 17 عامًا فرقاطة إيرميون تبحر أخيرًا بعد ورشة بناء إستمرت 17 عامًا فرقاطة إيرميون تبحر أخيرًا



GMT 11:11 2020 الأحد ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

الضباع تنهش شيخًا وهو نائم في كوخه بزيمبابوي

GMT 08:45 2020 الخميس ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

حصان أصيل يتفوق على رونالدو وميسي بقيمته السوقية

GMT 09:00 2020 السبت ,06 حزيران / يونيو

مايو 2020 الأكثر سخونة منذ 39 عاما

GMT 16:47 2020 الأربعاء ,03 حزيران / يونيو

زلزال قوي يضرب شمال تشيلي

GMT 08:52 2020 الأربعاء ,27 أيار / مايو

إصابة أول قطة بفيروس كورونا في روسيا
 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 13:13 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

تشعر بالانسجام مع نفسك ومع محيطك المهني

GMT 09:47 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل أسيرا محررا من جنين على حاجز عسكري

GMT 09:35 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

ترتيب الأبراج الأكثر عصبية وغضب وطريقة التعامل معها

GMT 08:51 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

يتحدث هذا اليوم عن بداية جديدة في حياتك المهنية

GMT 01:44 2018 الخميس ,25 كانون الثاني / يناير

صناعة النحت على خشب الزيتون تُحقق شهرة كبيرة في بيت لحم

GMT 18:01 2015 الثلاثاء ,24 شباط / فبراير

سمك الدنيس المحشو

GMT 04:46 2018 الثلاثاء ,27 شباط / فبراير

تعرف على أفضل متاحف لشبونة لقضاء العطلة

GMT 03:55 2018 الأربعاء ,10 كانون الثاني / يناير

تصميم روبوت للتباري في أول سباق للهياكل الميكانيكية
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday