المغرب تنشئ أهم محطة للطاقة الشمسية في العالم
آخر تحديث GMT 23:26:54
 فلسطين اليوم -

المغرب تنشئ أهم محطة للطاقة الشمسية في العالم

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - المغرب تنشئ أهم محطة للطاقة الشمسية في العالم

محطات لتوليد الطاقة الشمسية
الرباط - فلسطين اليوم

اشتهرت المدينة المغربية ورزازات بأنها مهد للإنتاج كبيرة في صناعة السينما، حيث صور فيها "لورانس العرب"، "ذا مامي"، إذ تقع على حافة الصحراء وفي مركز شمال أفريقيا، وأصبحت المدينة التجارية، الملقبة بـ "باب الصحراء"، مركزًا للطاقة، إذ تجتمع فيها أربع محطات لتوليد الطاقة الشمسية متصلة ببعضها البعض، تستخدم لتوليد الطاقة من المياه والرياح، مما يساعد على توفير ما يقرب من نصف الطاقة الكهربائية للمغرب من الطاقة المتجددة بحلول عام 2020، ومن المؤمل أن يتم تصدير بعض قطع الغيار إلى أوروبا.

ويعد هذا المشروع هو بند رئيسي في قائمة طموحات المغرب، التي ترغب في استخدام صحاريها غير المستغلة لتصبح قوة عالمية للطاقة الشمسية.

واكتشف العالم إمكانات الطاقة الشمسية من الصحراء منذ عقود، ففي الأيام التي أعقبت حادث تشيرنوبيل النووي في عام 1986، أكد عالم الفيزياء الألماني غيرهارد كنيس أن الصحاري في العالم تتلقى قدرًا من الطاقة في غضون ساعات قليلة تكفي حاجات الطاقة البشرية لمدة عام كامل، وعلى الرغم من التحدي، إلا أنه تم التقاط هذه الطاقة ونقلها إلى المراكز السكنية لسد حاجاتها.

وستشغل المحطات الأربع في ورزازات مساحة تعادل مساحة العاصمة المغربية الرباط، وستساهم في توليد 580 ميجا وات من الكهرباء، وهو ما يكفي لتزويد مليون منزل بالطاقة.

وتعتقد وزيرة البيئة في المغرب، حكيمة الحيطي، أن الطاقة الشمسية يمكن أن يكون لها نفس التأثير الذي أحدثه النفط في المنطقة القرن الماضي، وأوضحت أن المشروع الذي تبلغ تكلفته 9 مليار دولار لازدهار بلادها الصحراوية، أثار العديد من المخاوف.

وأضاف الحيطي: "نحن لسنا دولة منتجة للنفط، حيث نستورد 94 في المائة من طاقتنا كالوقود الحفري من الخارج، مما يثقل على ميزانية دولتنا"، وتابعت: "لكن عندما سمعنا عن إمكانات الطاقة الشمسية، قلنا ولما لا؟".
ونوهت إلى أن الطاقة الشمسية تستطيع توفير ثلث إمدادات الطاقة المتجددة في المغرب بحلول عام 2020، وسيكون للرياح والطاقة المائية نفس الحصة لكل منهما.

وواصلت: "نحن فخورون جدًا بهذا المشروع، أعتقد أنها محطة الطاقة الشمسية الأكثر أهمية في العالم".
وأوضح مدير المشروع راشد البياض أن التحدي الأكبر الذي واجهه كان إنهاء المشروع في الوقت المحدد، مع الحفاظ على مستوى الأداء الذي يسعى إليه.

وذكر مدير بنك "سوسيتيه لاستثمارات الطاقة" أحمد البارودي أنه بعد انتهاء المشروع ستكون المغرب قادرة على تصدير الطاقة عن طريق خطوط نقل التوتر العالي لتغطية الجنوب الكامل من المغرب وموريتانيا كخطوة أولى، أما الهدف الأكبر للملك محمد السادس هو مكة، كما يظل تصدير الطاقة شمالًا إلى أوروبا عبر البحر الأبيض المتوسط ​​هدفًا رئيسيًا للمغرب.
وأوضحت المتحدثة باسم هيئة الطاقة مها القادري أنه من الممكن تصدير الطاقة إلى أوروبا ولكن بعد إنشاء خطوط نقل الطاقة، والتي لا توجد بعد.

وتحظر أسبانيا بناء مشاريع جديدة للطاقة الشمسية، بسبب عدم وجود شبكات ربط الطاقة لنقل الطاقة إلى فرنسا، ووضع الاتحاد الأوروبي هدفًا لتوفير 10 في المائة من الطاقة لكل بلد عضو فيه، حيث يمكن نقلها إلى الخارج عن طريق الكابل بحلول عام 2020.
وتركز المغرب على استخدام الطاقة الشمسية لتلبية حاجاتها الخاصة من أجل استقلال مواردها، ويمكن أن يشمل تحلية المياه يومًا ما، في بلد يزداد تضررًا من الجفاف مع دفء المناخ، وتم تمويل المشروع من المؤسسات الدولية مثل البنك الأوروبي للاستثمار والبنك الدولي ومدعومة بضمانات من الحكومة المغربية.

وتجري الترتيبات على قدم وساق قبل شهر واحد من إطلاق المرحلة الأولى من المشروع، حيث يتسابق أكثر من ألف عامل معظمهم من المغاربة لإصلاح الأسلاك الكهربائية، في نوبات عمل تستمر لمدة 12 ساعة خلف جبال الأطلس، وسيشاهد العالم الافتتاح الكبير عبر الشاشات.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب تنشئ أهم محطة للطاقة الشمسية في العالم المغرب تنشئ أهم محطة للطاقة الشمسية في العالم



تعتمد بين الحين والآخر هذه الصيحة وتنسّقها بشكل أنيق

الملكة ليتيزيا بـ "البلايزر الكاب" خلال حضورها مؤتمرًا عن المناخ

مدريد ـ لينا العاصي
البلايزر الكاب قطعة غالباً من تزيّن بها الملكة ليتيزيا إطلالاتها لمنحها أسلوباً عملياً وأنيقاً وفي الوقت نفسه عصرياً، فنراها تعتمد بين الحين والآخر هذه الصيحة وفي كل مرة تنسّقها بشكل أنيق ومختلف. ولحضورها مؤتمراً عن المناخ في مدريد، تألقت الملكة بفستان ميدي رمادي بنقشة المربعات نسّقت معه حزاماً رفيعاً لتحديد خصرها. وأكملت الملكة ليتيزيا اللوك بالكاب الأسود، مع الكلاتش والحذاء الستيليتو باللون الأسود أيضاً. ومن الناحية الجمالية، إعتمدت تسريحة الشعر المنسدل والماكياج الناعم كعادتها. ولاعتماد صيحة البلايزر الكاب لا يعني فقط إعتمادها مع الفستان فقط، فسبق للملكة ليتيزيا أن تألقت بهذه البلايزر التي اعتمدتها في مناسبات عدة سواء مع فساتين أو حتى مع القميص والسروال الكلاسيكي وكذلك مع القميص الأحمر مثلاً والتنورة المزيّنة بن...المزيد

GMT 04:08 2019 السبت ,14 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على المواقع الخلابة للاستكشاف في ألبانيا
 فلسطين اليوم - تعرف على المواقع الخلابة للاستكشاف في ألبانيا

GMT 04:03 2019 السبت ,14 كانون الأول / ديسمبر

بومبيو يحذر طهران من رد حاسم حال تعرض مصالح بلاده للأذى
 فلسطين اليوم - بومبيو يحذر طهران من رد حاسم حال تعرض مصالح بلاده للأذى

GMT 20:51 2019 الثلاثاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

صلاح ينجح في قيادة نادي ليفربول إلى ثمن نهائي دوري الأبطال

GMT 12:49 2019 الجمعة ,06 كانون الأول / ديسمبر

محمد صلاح المصرى الوحيد وسط 32 جنسية فى كأس العالم للأندية

GMT 08:32 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

"الفيفا" يرصد كل المعلومات الخاصة بكأس العالم للأندية 2019

GMT 21:00 2019 الثلاثاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

هاتريك ميليك يضع فريق نابولي في ثمن نهائي الدوري الأوروبي

GMT 23:01 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

وادي دجلة يرعى بطل التنس محمد صفوت في طوكيو 2020

GMT 18:27 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الكركم لعلاج القولون

GMT 12:12 2017 الأحد ,04 حزيران / يونيو

أجمل أشكال ديكورات جدران المنازل الحديثة

GMT 07:30 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تتركز الاضواء على إنجازاتك ونوعية عطائك

GMT 10:08 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تتمتع بسرعة البديهة وبالقدرة على مناقشة أصعب المواضيع

GMT 08:04 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

لا تتهرب من تحمل المسؤولية

GMT 05:39 2016 الأربعاء ,15 حزيران / يونيو

الإعلان عن سيارة "كليو 2016 سبورت" المليئة بالطاقة
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday