جائزة نوبل للفيزياء إلى مخترعي مصابيح اليد المقتصدة للطاقة
آخر تحديث GMT 20:27:23
 فلسطين اليوم -

جائزة نوبل للفيزياء إلى مخترعي مصابيح اليد المقتصدة للطاقة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - جائزة نوبل للفيزياء إلى مخترعي مصابيح اليد المقتصدة للطاقة

ايسامو اكاساكي وهيروشي امانو وشوجي ناكامورا
ستوكهولم - أ.ف.ب

منحت جائزة نوبل للفيزياء للعام 2014 الثلاثاء الى اليابانيين ايسامو اكاساكي وهيروشي امانو والاميركي من اصل ياباني شوجي ناكامورا وهم مخترعو الصمام الثنائي الباعث للضوء او ما يعرف بتقنية "ليد" للانارة التي تسمح باقتصاد الطاقة.

وكوفئ الباحثون الثلاثة "لاختراعهم مصدر ضوء جديدا فعالا على صعيد استهلاك الطاقة ومراعيا للبيئة" على ما قالت لجنة نوبل في بيانها.

ومن خلال اختراعهم لمصابيح "ليد"، "نجحوا حيث فشل الجميع" على ما شددت لجنة نوبل التي اعتبرت ان الاكتشاف "احدث ثورة".

وباتت هذه التكنولوجيا حاضرة بشكل كبير في حياة الانسان اليومية. فهي اساسية للهواتف المحمولة اذ ان انارة شاشاتها يطلب استهلاكا كبيرا للطاقة.

وهي موجودة ايضا في اجهزة التلفاز واجهزة اسطوانات بلو راي ووميض الات التصوير وبطبيعة الحال في انارة المكاتب والمساكن.

واجرى اكاساكي (85 عاما) ابحاثه مع امانو المولود في العام 1960 في جامعة ناغويا اليابانية في حين ان ناكامورا المولود في اليابان العام 1954 والباحث الان في جامعة كاليفورنيا في سانتا باربارا (الولايات المتحدة)، كان يعمل على الموضوع نفسه في شركة يابانية صغيرة.

واوضحت الاكاديمية الملكية للعلوم في حيثيات قرارها "عندما انتجوا اشعة ضوئية زرقاء انطلاقا من شبه موصلات في مطلع التسعينات احدثوا تحولا جذريا في تكنولوجيا الانارة. وكانت صمامات ضوئية ثنائية بالاحمر والاخضر موجودة منذ فترة طويلة لكن من دون الضوء الازرق وكان من المستحيل انتاج لمبات بيضاء تاليا".

ومصابيح "ليد" المقتصدة للطاقة احدثت تحولا لادراك الانسان لقوة اللمبات.

فللحصول على 1200  لومن (وحدة قياس تدفق الضوء) وهي قوة الانارة الضرورية لقاعة جلوس مثلا، كان الانسان بحاجة الى لمبة كلاسيكية من 75 واط اما اليوم فان لمبة من 6 واط كافية لهذا الغرض الامر الذي يؤدي الى انخفاض كبير في استهلاك التيار الكهربائي.

واضافت لجنة نوبل ان "استهلاك المواد تراجع ايضا اذ ان مصابيح ليد تستمر فترة قد تصل الى مئة الف ساعة في مقابل الف ساعة فقط للمبات المتوهجة" العادية.

وهي اعتبرت ان "لمبة ليد تزخر بوعود كبيرة لتحسين نوعية حياة 1,5 مليار شخص غير موصولين بشبكات الكهرباء اذ ان الاستهلاك الضئيل للطاقة يسمح بانارتها بواسطة طاقة شمسية بخسة الثمن".

ويتميز شوجي ناكامورا عن الفائزين الاخرين بجائزة نوبل الذين يمضون مسيرتهم المهنية في الجامعات فقط مثل الفائزين معه اليوم. فهو اجرى ابحاثه التي كوفئ على اساسها في شركة صغيرة هي "نيشيا كيميكيلز". وانتقل بعدها الى جامعة كاليفورنيا في سانتا باربرا حيث حصل على الجنسية الاميركية.

وهو قال لمؤسسة نوبل تعليقا على نيله الجائزة "هذا امر لا يصدق".

ويعمل ايسامو اكاساكي استاذا في جامعتي ناغويا وميجو في مدينة ناغويا ايضا.

واتى اكتشافهم في مجال كان ينافسهم عليه الكثير من الباحثين الاخرين وشركات كبرى، بفضل مادة نتريد الغاليوم التي راهنوا عليها دون سواهم من الباحثين.

وسيتسلم الفائزون الثلاثة جائزتهم في العاشر من كانون الاول/ديسمبر وسيتقاسمون مبلغ ثمانية ملايين كورونة سويدية (حوالى 883 الف يورو).

وقد فاز بالجائزة العام الماضي البلجيكي فرنسوا انغلرت والبريطاني بيتر هيغز لاعمالهما حول "بوزون هيغز" وهو جزيئية يعتبر علماء الفيزياء انها اساس البنية الاساسية للفيزياء.

وجائزة الفيزياء هي ثاني جائزة نوبل تمنح هذا الموسم بعد الطب الاثنين.

 وتليها الاربعاء جائزة الكيمياء والخميس جائزة الاداب والجمعة جائزة السلام. اما نوبل الاقتصاد فيمنح الاثنين المقبل.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جائزة نوبل للفيزياء إلى مخترعي مصابيح اليد المقتصدة للطاقة جائزة نوبل للفيزياء إلى مخترعي مصابيح اليد المقتصدة للطاقة



اختارت إكسسوارات ناعمة تزيّن بها "اللوك" مثل الأقراط الدائرية

إليك أساليب تنسيق موديلات " السروال "على طريقة ليتيزيا

مدريد ـ فلسطين اليوم
أسلوب إطلالات ملكة إسبانيا ليتيزيا يميّزها عن باقي الملكات والأميرات، إذ تتألق دائماً بأزياء بسيطة من حيث التصميم بعيداً عن المبالغة في اللوك والأكسسوارات مع محافظتها في الوقت نفسه على عنصر الأناقة والرقيّ، وفي أحدث لملكة إسبانيا، بدت أنيقة كعادتها، وقد تألقت هذه المرة بتوب مونوكروم مع سروال بقصة كلاسيكية أنيقة، حيث واصل ملك وملكة إسبانيا جولتهما في عدد من مناطق أراغون، بهدف دعم انتعاش النشاط الاجتماعي والاقتصادي بعد الإغلاق القسري بسبب جائحة COVID-19. وفي تفاصيل إطلالة الملكة ليتيزيا، فقد إختارت توب من ماركة ماسيمو دوتي Massimo Dutti، بلون بيج حيادي، يبلغ ثمنها £59.95 تميّزت بياقتها الدائرية وأكمامها المنفوخة عند الأكتاف مع قصة الكسرات، والتي منحت لمسة من الأناقة لهذا اللوك. قصة الأكمام هذه من أجمل صيحات هذا الصيف، وقد إعتمدها...المزيد

GMT 01:52 2020 الإثنين ,13 تموز / يوليو

أفكار مفيدة للتخزين في غرف الأطفال تعرفي عليها
 فلسطين اليوم - أفكار مفيدة للتخزين في غرف الأطفال تعرفي عليها

GMT 05:04 2015 الثلاثاء ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

منزل ريفي في بريطانيا مستوحى من تصميم روبرت ويلش

GMT 02:01 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سمر غرايبة تطالب بوقف اعتبار مواقع التواصل "مصادر إخبارية"

GMT 00:19 2018 الإثنين ,29 كانون الثاني / يناير

"الديكور البوهيمي"يغير شكل حديقتك بأسلوب فريد

GMT 16:16 2019 الثلاثاء ,22 تشرين الأول / أكتوبر

إبرزي جمال جدران منزلك بدهانات ألوان الباستيل الناعمة

GMT 01:25 2018 الثلاثاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

إليك ديكورات حوائط "3D" تُناسب مختلف غرف المنزل

GMT 02:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"رينو تويغو Renault Toigo" تتميز بمحرك بنزين رائع

GMT 02:25 2017 الأحد ,01 كانون الثاني / يناير

آخر طبيبة توليد في حلب تتمسك بعملها تحت القصف

GMT 11:25 2017 الثلاثاء ,30 أيار / مايو

"دياب يسخر من أغانيه في مشهد كوميدي بـ"كلبش

GMT 07:15 2016 الخميس ,27 تشرين الأول / أكتوبر

عرض أكبر كوخ خشبي في العالم للبيع مقابل 19.5 مليون دولار

GMT 19:04 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

إطلالة جذابة لنادية الجندي في مهرجان القاهرة السينمائي

GMT 17:32 2018 السبت ,27 تشرين الأول / أكتوبر

اعتقال مطلق النار على معبد يهودي في اميركا

GMT 09:27 2018 الأحد ,10 حزيران / يونيو

ظواهر طبيعية تدل علي ليلة القدر تعرف عليها

GMT 07:49 2014 الأحد ,26 تشرين الأول / أكتوبر

اعدام شابة ايرانية شنقًا يثير ادانات دولية
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday