إيطاليا الطاقة المتجددة في سردينيا تثير مطامع جديدة
آخر تحديث GMT 09:50:13
 فلسطين اليوم -

"إيطاليا" الطاقة المتجددة في سردينيا تثير مطامع جديدة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - "إيطاليا" الطاقة المتجددة في سردينيا تثير مطامع جديدة

الألواح الشمسية تحت الاشعة الحارقة لشمس سردينيا
رام الله - فلسطين اليوم

تلمع آلاف الألواح الشمسية تحت الاشعة الحارقة لشمس سردينيا، ما يشهد على التزام هذه الجزيرة الإيطالية في قطاع يثير مطامع الناشطين في مجال الجريمة المنظمة.

وفي سائر انحاء ايطاليا، تعتمد مدن وبلدات كثيرة على مصادر الطاقة الكهرمائية والحرارية الارضية وتوربينات الرياح والألواح الشمسية بفضل المساعدات السخية المقدمة من السلطات الايطالية، ما يمثل جاذبا حقيقيا للمافيا ورجال الاعمال الضالعين في قضايا فساد.

سردينيا المعروفة بسهولها الخصبة ومياهها الزمردية والرازحة تحت وطأة الفقر والبطالة، تسعى الى اغتنام الفرصة واعادة اطلاق اقتصادها المحلي بفضل الطاقة المتجددة عبر الاستفادة من اشعة الشمس والمعارف المحلية المكتسبة في مجالات الطاقة بفضل مناجم الفحم المنتشرة في الجزيرة.

وفي شمال غرب الجزيرة، تزود الحقول الارجوانية والصفراء للنباتات الشوكية ودوار الشمس بطاقة الكتلة الحيوية في حين تضم التلال في الوسط توربينات الرياح، ما يجعل سردينيا ثاني اكبر منطقة منتجة لهذا النوع من الطاقة في ايطاليا.

ومع نسبة بطالة تتجاوز 70 %، راهنت الجزيرة على المساعدات الحكومية ليس فقط لضخ بعض الحياة الى الشركات العائلية الصغيرة لكن ايضا لجذب استثمارات كبرى الشركات الايطالية والدولية وايجاد فرص عمل جديدة.

الا ان هذه السياسة تصطدم بمشكلة كبرى: فعلى الرغم من ان المساعدات يتم دفعها بفضل اموال المكلفين الايطاليين، لا تحصل سردينيا عمليا على اي عائدات من الارباح التي تحققها الشركات الواردة من الخارج وبعضها تواجه اتهامات بطلب اموال عن طريق التزوير بحسب جمعيات محلية.

وحذر المدعي العام في سردينيا ماورو مورا من تسلل الناشطين في المافيا الى هذا القطاع مشيرا الى التحقيقات الجارية في شأن شركات يشتبه في استغلالها المساعدات الرسمية المخصصة حصرا للمزارعين من دون اي انتاج زراعي.

كذلك حذرت هيئة الشرطة الاوروبية (يوروبول) سنة 2013 من "الحجم المتزايد لاستثمارات المافيا في مجالات الطاقة المتجددة".

ويؤكد بييترو بورتسيدا البالغ 63 عاما العضو في جمعية معنية بالحفاظ على اراضي سردينيا أن "المساعدات كانت مخصصة للمزارعين الحقيقيين، كان ذلك دعما من جانب الدولة. كان يفترض بهؤلاء أن يقيموا بعض الالواح على اراضيهم من اجل استخدامهم الشخصي ولبيع الفائض".

وفي ضاحية ناربوليا القريبة من السواحل الغربية، قامت شركة على اكثر الاراضي خصوبة في المنطقة ووضعت 107 الاف لوح شمسي على حوالى 1600 بيت زجاجي وعد المزارعون بانتاج نبات الصبر داخلها.

لكن من نباتات الصبر هذه لا يوجد حقيقة الا اعشاب ضارة كما أن المؤسسة الصينية المشغلة للشركة تجني ارباحا من بيع انتاجها للطاقة الشمسية، الى الشركة الايطالية العملاقة في انتاج الكهرباء (اينيل) بحسب بورتسيدا.

ويقول بورتسيدا "الاموال تهرب من البلاد بدل اعادة استثمارها هنا. تلقينا وعودا باستحداث 60 وظيفة ونجد انفسنا امام اربع وظائف فقط".

لكنه عاتب على السلطات المحلية التي تبقى متفرجة امام هذا الوضع، اكثر منها على الشركات الاجنبية.
ويحتل انتاج الطاقة المراعية للبيئة موقعا مميزا في ايطاليا خصوصا على صعيد الطاقة الشمسية اذ ان 7,5 % من استهلاك الكهرباء على المستوى الوطني مصدره هذا القطاع، وهي نسبة تضع هذا البلد في موقع الصدارة بين البلدان الغربية الكبرى.

إلا ان الحكومة الايطالية ارغمت على تقليص نسبة الدعم في السنة الماضية في مواجهة استياء الأسر الايطالية التي تجد نفسها مضطرة لدفع 94 يورو اضافية سنويا في فاتورتها للكهرباء لدعم مصادر الطاقة المتجددة.

وتقر روزيتا فاناري البالغة 47 عاما والمنتجة لجبنة ريكوتا التقليدية بفضل مولد متطور عامل على الطاقة الشمسية بأن "المساعدات الحكومية الاولى كانت مرتفعة جدا".

وتقول "علينا فعل المزيد للتأكد من بقاء الثروات في ارضنا خدمة للبيئة ولسكان سردينيا".

وقد نجح البعض في ذلك على رغم الصعوبات.

وانتخبت الاخصائية في علوم الاحياء مانويلا بينتوس هذا العام رئيسة لبلدية منطقة اربوريا مع برنامج انتخابي يشمل وقف استغلال حقول الغاز في محمية لطيور البجع.

وتقول بينتوس لوكالة فرانس برس "انصارنا تلقوا تهديدات من اولئك الذين كانوا يريدون الاستمرار في ايجاد حفر وكانوا يقولون "سندمر كل ما لديكم اذا ما صوتتم لصالح مانويلا".

إلا أنها تشدد على أن "هذا الامر لم يعطل عملنا. لدينا دعم من امهات وأجداد وسنواصل نضالنا لحماية اراضينا خدمة للاجيال المقبلة".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إيطاليا الطاقة المتجددة في سردينيا تثير مطامع جديدة إيطاليا الطاقة المتجددة في سردينيا تثير مطامع جديدة



إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 13:47 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من الخليل

GMT 07:18 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

بيلوسي تؤكد أن الكونغرس سيعاود انعقاده لإقرار فوز بايدن

GMT 18:33 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الزعتر لطرد الغازات من المعدة

GMT 11:57 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

تزداد الحظوظ لذلك توقّع بعض الأرباح المالية

GMT 10:19 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

مستوطنون يهاجمون مركبات المواطنين جنوب جنين

GMT 00:13 2020 الخميس ,09 تموز / يوليو

تجاربك السابقة في مجال العمل لم تكن جيدة

GMT 15:43 2019 الثلاثاء ,01 كانون الثاني / يناير

تعرف على طريقة علاج "سرعة القذف" بالأعشاب

GMT 08:40 2016 الأربعاء ,22 حزيران / يونيو

الزعفران من اغلى التوابل

GMT 04:47 2017 الأربعاء ,17 أيار / مايو

مناديل التخدير Preboost تعالج سرعة القذف للرجال

GMT 05:31 2019 الأحد ,31 آذار/ مارس

إعتمد الليونة في التعامل مع الآخرين

GMT 08:12 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

جولة داخل منزل راقي تم تجديده حديثًا في مدينة سان فرانسيسكو
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday