حموضة المحيطات ارتفعت مقارنة بما قبل الثورة الصناعية
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

حموضة المحيطات ارتفعت مقارنة بما قبل الثورة الصناعية

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - حموضة المحيطات ارتفعت مقارنة بما قبل الثورة الصناعية

حموضة المحيطات ارتفعت بنسبة 26 %
باريس - أ.ف.ب

زادت حموضة المحيطات بنسبة 26 % في السنوات المئتين الاخيرة عبر امتصاص اكثر من ربع انبعاثات ثاني اكسيد الكربون الناجمة عن نشاطات الانسان، في ظاهرة ستتواصل على ما جاء في تقرير نشر الاربعاء في سيول.

وقد استعرض نحو ثلاثين باحثا بتكليف من اتفاقية التنوع البيولوجي مئات الدراسات المتوافرة حول هذه الظاهرة لصياغة محصلة قدمت في بيونغشانغ (كوريا) بمناسبة الاجتماع الثاني عشر للاتفاقية الاممية التي تعنى بحماية التنوع الحيوي.

ويشدد التقرير على خطورة الظاهرة وسرعتها غير المسبوقة وتأثيراتها المتنوعة واستمراريتها في العقود المقبلة.

وكتب العلماء في تقريرهم "بات مؤكدا ان انبعاثات ثاني اكسيد الكربون البشرية المنشأ ستزيد في السنوات الخمسين او المئة المقبلة، من حموضة المحيطات لتصل الى مستويات سيكون لها تأثيرات قوية جدا في غالبيتها سلبية، على الكائنات البحرية الحية والانظمة البيئية فضلا عن الممتلكات والخدمات التي توفرها".

وحموضة المحيطات تتفاوت بشكل طبيعي خلال النهار وفقا للمواسم وعلى المستوى المحلي والاقليمي ووفقا لعمق المياه على ما اضاف الباحثون الذين حذروا من ان "الانظمة البيئة والمواطن الطبيعية الساحلية تواجه تقلبات اكبر من تلك الواقعة في اعالي البحار".

واظهرت اعمال مثلا ان خصوبة بعض الاجناس حساسة جدا على حموضة المحيطات فيما تتكيف اجناس اخرى بسهولة اكبر.

فالشعب المرجانية والرخويات وشوكيات الجلد (نجمة البحر والتوتياء وخيار البحر)تتأثر خصوصا بهذا التغير الذي يؤدي الى تراجع وتيرة نموها ويقصر استمراريتها. في المقابل تنجح بعض الطحالب في الاستفادة منه.

ويبرز التقرير  التأثير الاجتماعي-الاقتصادي الذي بات محسوسا في بعض مناطق العالم ، على الزراعات المائية في شمال غرب الولايات المتحدة او تربية المحار.

وقال الباحثون ان المخاطر التي تهدد الحواجز المرجانية في المناطق الاستوائية تشكل ايضا "مصدر قلق لان نحو 400 مليون شخص في العالم يعتمدون على هذه المواطن الطبيعية" لتحصيل قوتهم.

واعتبر الباحثون ان "وحده خفض انبعاثات ثاني اكسيد الكربون قادر على حل هذه المشكلة".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حموضة المحيطات ارتفعت مقارنة بما قبل الثورة الصناعية حموضة المحيطات ارتفعت مقارنة بما قبل الثورة الصناعية



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 07:12 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يستولي على جرافة وجرار في فروش بيت دجن

GMT 10:19 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

مستوطنون يهاجمون مركبات المواطنين جنوب جنين

GMT 14:17 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

يحاول أحد الزملاء أن يوقعك في مؤامرة خطيرة

GMT 16:55 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أمور إيجابية خلال هذا الشهر

GMT 09:21 2021 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

مستوطنون يقتحمون الأقصى

GMT 09:00 2015 السبت ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

ثري عربي يمتلك مجموعة نادرة من المجوهرات الثمينة

GMT 12:00 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

خطة الحكومة في هيكلة قطاع الأعمال العام

GMT 23:29 2014 الأحد ,07 كانون الأول / ديسمبر

عقار جديد من ثمار الزهور يساعد على علاج التهاب المفاصل
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday