إنتاج وفير لم يأتِ منذ أعوام لمحصولي القمح والشعير في غزة
آخر تحديث GMT 09:50:13
 فلسطين اليوم -

إنتاج وفير لم يأتِ منذ أعوام لمحصولي القمح والشعير في غزة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - إنتاج وفير لم يأتِ منذ أعوام لمحصولي القمح والشعير في غزة

موسم القمح والشعير في غزة
غزة-فلسطين اليوم

مع قرب إسدال الستار على موسم حصاد محصولي القمح والشعير، في مزارع وأراضي جنوبي قطاع غزة، أبدى العديد من المزارعين ارتياحهم ورضاهم، بعد أن جادت أراضيهم بإنتاج وفير لم يتحقق منذ عدة أعوام.

فالهطول المتواصل والغزير للأمطار طول فصل الشتاء المنصرم، منح المحصولين المذكورين فرص نمو جيدة ومتسارعة، وأثر إيجابا على حجم الحبوب وجودتها.

وانهمك معظم المزارعين في نقل محصولهم بعد درسه بواسطة آلات مخصصة، حيث قسموه إلى قسمين، الأول حبوب ناضجة وهي الأهم، بينما حولوا السيقان الجافة كأعلاف للمواشي الى "تبن".

ويبين المزارع عبد الله عايش، وكان ينقل عشرات "الشوالات" الممتلئة بأعلاف المواشي "تبن"، أن الله منّ عليه بإنتاج جيد، عوض بعض الخسائر التي أصابت أرضه جراء العدوان "الإسرائيلي" الأخير.

ونوه عايش إلى أنه زرع أرضه بمحصول الشعير في شهر تشرين الثاني (نوفمبر) من العام الماضي، بعد أن عجز عن زراعتها بمحاصيل مروية مثل البطاطا والبصل وغيرها، نتيجة تدمير شبكات وخطوط الري بفعل العدوان.

وأكد عايش أنه ظل يواظب على رعاية محصوله، ويبتهل إلى الله أن ينزل المطر، وقد استجاب الله لدعائه وباقي المزارعين، وكان موسما ماطرا بامتياز، تكلل بمحصول وفير.

ولفت إلى أنه سارع فور الحصاد إلى بيع الحبوب لأحد التجار، مع الاحتفاظ بكمية منها لمواشيه، بينما ينوي نقل "شوالات" التبن إلى إحدى أسواق المواشي جنوبي قطاع غزة، لبيعها.

وأشار إلى أنه ينوي إعادة إصلاح وتأهيل أرضه بريع المحصول الذي باعه، تمهيدا لعودة زراعتها وتخضيرها بمحاصيل شتوية وصيفية، كما كانت قبل العدوان.

أما المزارع يوسف معمر، فأكد أن الله منّ على الكثير من المزارعين بإنتاج وفير ليعوضهم عما لحق بأرضيهم من أضرار جراء العدوان، خاصة بعد تقاعس الجهات المعنية عن تعويضهم.

وأشار معمر إلى أن معظم المزارعين سيكون بمقدورهم الوقوف على أرجلهم مجددا، بعد أن باعوا محصولهم، وفي غضون أسابيع قليلة ستشاهد مزيدا من الأراضي تخضر من جديد، وهذا سيكون له أثر جيد على القطاع الزراعي في مناطق جنوبي قطاع غزة.

وأسهم الإنتاج الوفير للمحصولين المذكورين، في دعم قطاع المواشي بشكل غير مباشر، فزيادة العرض أسهم في خفض أسعار الأعلاف بصورة كبيرة.

فعلي سبيل المثال انخفض ثمن شوال التبن من 30 شيكلا إلى ما دون الـ 15 شيكلا، بينما شهدت أسعار الشعير انخفاضا ملحوظا.

ويوضح المواطن محمد أبو رياش، ويعمل في تربية وتجارة المواشي الصغيرة "خراف وماعز"، أن الانخفاض الملحوظ الذي شهدته أسعار الأعلاف بنوعيها "شعير وتبن"، شجعه على التوسع في التربية، فبدأ بجمع الخراف الصغيرة، بهدف تربيتها وتسمينها وبيعها عشية عيد الأضحى المقبل، مستغلا انخفاض تكاليف إطعامها.

وأشار أبو رياش إلى أن العديد من المربين والتجار استغلوا انخفاض أسعار الأعلاف الذي ربما لا يطول، وراحوا يشترون كميات كبيرة ويخزنوها، تزامنا مع شراء مزيد من المواشي، وهذا أنعش قطاع التربية بشكل ملحوظ، لكن كان له بعض السلبية، أبرزها ارتفاع أسعار الخراف والماعز، نظراً لزيادة الطلب عليها.

ويذكر البائع احمد أبو سويلم، أنه منذ انخفاض أسعار الأعلاف بعد بدء موسم الحصاد، ثمة حركة نشطة على شراء المواشي، وهذا أنعش الأسواق والمزارع، وأعاد الحياة مجدداً لقطاع تربية المواشي المنهك.

وأشار أبو سويلم، إلى أنه وبفضل هذا الانخفاض في أسعار الأعلاف، باتت المزارع والحظائر تغص بالمواشي، خصوصًا بعد أن دخلت عشرات الآلاف من الرؤوس من خلال معبر كرم أبو سالم إلى قطاع غزة، بعد منع دام أعواما طويلة.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إنتاج وفير لم يأتِ منذ أعوام لمحصولي القمح والشعير في غزة إنتاج وفير لم يأتِ منذ أعوام لمحصولي القمح والشعير في غزة



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 13:47 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من الخليل

GMT 09:21 2021 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

مستوطنون يقتحمون الأقصى

GMT 06:45 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يقتحم يعبد جنوب غرب جنين ويغلق طرقا فرعية

GMT 13:04 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يغلق مدخلي قرية المغير شرق رام الله

GMT 15:53 2020 الأربعاء ,01 إبريل / نيسان

تركز انشغالك هذا اليوم على الشؤون المالية

GMT 12:04 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

عمرو موسى يحضر عزاء الفنان شعبان عبد الرحيم

GMT 07:13 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الثور" في كانون الأول 2019

GMT 08:13 2018 الثلاثاء ,21 آب / أغسطس

ديكورات غرف نوم مستوحاة من "أجنحة الفنادق"

GMT 06:59 2018 الثلاثاء ,13 شباط / فبراير

"RS4 أفانت" تأتي بنفس عيوب سيارات أودي آر اس

GMT 07:31 2018 الجمعة ,19 تشرين الأول / أكتوبر

سعر الدينار الكويتي مقابل الشيكل الإسرائيلي الجمعة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday