اطارات مستعملة لبناء منازل مقاومة للزلازل في كولومبيا
آخر تحديث GMT 09:50:13
 فلسطين اليوم -

اطارات مستعملة لبناء منازل مقاومة للزلازل في كولومبيا

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - اطارات مستعملة لبناء منازل مقاومة للزلازل في كولومبيا

بيوت من اطارات في كولومبيا
بوغوتا - ا ف ب

 عند مرتفعات بوغوتا، ثمة منازل غريبة تتمتع بقدرة كبيرة على العزل الحراري وبمقاومة للزلازل، لكن ميزتها الأساسية تكمن في كونها مبنية بالاستعانة باطارات مستعملة يمثل انتشارها آفة بيئية حقيقية.

وقد نظمت الناشطة البيئية الكسندرا بوسادا الرائدة في هذا المشروع في كولومبيا، عملية بناء هذه المساكن المميزة بجدرانها المستديرة في مدينة تشواتشي الواقعة على بعد حوالى اربعين كيلومترا من العاصمة الكولومبية.

وتقول هذه المرأة البالغة 35 عاما والمشرفة على الاعمال لوكالة فرانس برس "اتلقى هدايا من الاطارات لأن التخلص منها مشكلة هائلة اذ ان تحللها يستغرق الاف السنوات".

وتشير الى ان هذه الاطارات "المستخدمة في البناء تصبح بمثابة احجار طوب افتراضية ابدية".

ولتحويل الاطارات الى كتل متراصة بزنة تراوح بين 200 و300 كلغ، يتم وضع التراب فيها. كما يتم وضع قضبان من الحديد بين الاطارات من احجام مختلفة تبعا لمصدرها سواء من الشاحنات او السيارات.

وتمثل مرونة المطاط عاملا مساعدا في هذه التقنية التي تسمح للمساكن المنتشرة على مشارف تلة في جبال الانديس بمواجهة الزلازل التي تشهدها بكثرة هذه المنطقة.

كما ان سقوف هذه المنازل مصنوعة من الاسمنت بالنسبة للغرف والمطبخ ومن الخشب بالنسبة لغرفة الطعام، وذلك حرصا على الجانب الجمالي. كذلك فإن السقف مغطى بالاطارات بما يشبه القرميد.

ويمثل استخدام الاطارات المستعملة عاملا ايجابيا بالنسبة للبيئة. فبحسب ارقام رسمية، يرمي الكولومبيون سنويا حوالى 5,3 ملايين اطار اي ما يقارب 100 الف طن من المطاط المتروك في الطبيعة.

أحيانا يتم احراق الاطارات المكدسة في هذه المكبات العشوائية ما يتسبب بتلوث بيئي كبير خصوصا في بوغوتا المدينة الكبرى التي تعد اكثر من سبعة ملايين نسمة والتي غالبا ما تغرق تحت سحب الدخان الاسود المنبعث من السيارات.

وقال فرانسيسكو غوميز المكلف هذا الملف في وزارة البيئة لوكالة فرانس برس "بعد انتهاء صلاحيتها ترمى الاطارات من جانب المستخدمين. انها مسألة خطيرة للغاية على الاماكن العامة والبيئة والمنظر العام".

وفي كولومبيا، لا تفرض القوانين على منتجي الاطارات ومستورديها سوى اعادة تدويرها جزئيا بما يوازي 35 % من المواد المستخدمة فيها.

كذلك فإن شركات التنظيف المحلية ليست مرغمة على سحب الاطارات المرمية من الشوارع والتي تصنف على انها "مخلفات خاصة".

واضاف غوميز "اذا ما فكرنا بنوعية المخلفات، ادارة هذه المشكلة ضعيفة جدا".

كما ان الاطارات البالغ عددها تسعة الاف المستخدمة حتى اليوم في صنع الجدران والسقوف والشرفات وحتى السلالم في هذه المنازل الفريدة من نوعها في تشواتشي ليست النفايات الوحيدة المستخدمة من المهندسين.

إذ تحصل الزجاجات الفارغة ايضا على حياة جديدة فهي تعبأ بالتراب او الورق وتستخدم لتعزيز اساس المغطس. وفي الغرف يمكن ان تستخدم ايضا كمناور لتمرير النور.

واشارت بوسادا الى "انها منازل مصنوعة من مواد معاد تدويرها، لكنها جميلة وتتمتع بتهوئة جيدة مع مستويات اكبر من الانارة غير المباشرة".

ويقر أحد هؤلاء العمال وهو وليام كلافيخو البالغ 57 عاما بأن هذه الورشة الغريبة سمحت له "بتعلم قيمة الاشياء". ويقول "في العادة نقوم برميها. حاليا بتنا نعرف ان بامكاننا استخدامها"، وذلك خلال وضعه التراب والكلس على اطارات تم جمعها في شوارع بوغوتا

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اطارات مستعملة لبناء منازل مقاومة للزلازل في كولومبيا اطارات مستعملة لبناء منازل مقاومة للزلازل في كولومبيا



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 13:47 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من الخليل

GMT 09:21 2021 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

مستوطنون يقتحمون الأقصى

GMT 06:45 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يقتحم يعبد جنوب غرب جنين ويغلق طرقا فرعية

GMT 13:04 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يغلق مدخلي قرية المغير شرق رام الله

GMT 15:53 2020 الأربعاء ,01 إبريل / نيسان

تركز انشغالك هذا اليوم على الشؤون المالية

GMT 12:04 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

عمرو موسى يحضر عزاء الفنان شعبان عبد الرحيم

GMT 07:13 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الثور" في كانون الأول 2019

GMT 08:13 2018 الثلاثاء ,21 آب / أغسطس

ديكورات غرف نوم مستوحاة من "أجنحة الفنادق"

GMT 06:59 2018 الثلاثاء ,13 شباط / فبراير

"RS4 أفانت" تأتي بنفس عيوب سيارات أودي آر اس

GMT 07:31 2018 الجمعة ,19 تشرين الأول / أكتوبر

سعر الدينار الكويتي مقابل الشيكل الإسرائيلي الجمعة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday