مصنع الحب ينشط في قلب غابة الأمازون البرازيلية
آخر تحديث GMT 09:50:13
 فلسطين اليوم -

"مصنع الحب" ينشط في قلب غابة الأمازون البرازيلية

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - "مصنع الحب" ينشط في قلب غابة الأمازون البرازيلية

يجمع المطاط من احدى اشجار غابة زابوري
زابوري - أ.ف.ب

في قلب غابات الامازون يجز رايموندو بيريرا قشرة شجرة مطاط لكي يجمع نسغها الابيض لحساب مصنع قريب في زابوري وهو الوحيد في العالم الذي يصنع الواقيات الذكرية من صمغ هذه الاشجار "الطبيعي" وغير المستنبت.

حركاته السريعة والدقيقة تعكس خبرة هذا الرجل الذي كان يرافق والده "جامع المطاط" الذي ورث هو ايضا النشاط عن والده، منذ سن التاسعة الى الغابات.

ويوضح لوكالة فرانس برس "لا ازال في سن الحادية والخمسين، مستمرا في ذلك لاني احب هذا العمل ولان الهواء نقي هنا. وساستمر في القيام بذلك طالما ان جسمي يسعفني".

هو امي بالكامل لكنه يعتبر نفسه "عالما بمنتجات الغابة والاعشاب الطبية".

ويتابع رب العائلة هذا الذي لديه ثلاثة ابناء يرتادون المدرسة "اليوم لم اعد افكر بتعلم القراءة والكتابة. انا فخور لان المصنع القى الضوء على هذه المهنة وامن لي اجرا افضل".

ودشن مصنع "ناتكس" في نيسان/ابريل 2008 في زابوري في ولاية اكري الامازونية في شمال البرازيل المهد التاريخي لنضال تشيكو منديس المدافع الكبير عن الامازون الذي اشتهر عالميا بعد اغتياله العام 1988 من قبل مالكي اراضي كانوا يقضون على الغابات بالات القطع.

واتى المصنع ثمرة سياستين مهمتين لحكومة الرئيس السابق لويس ايناسيو لولا دا سيلفا (2003-2010) على ما توضح لوكالة فرانس برس ديرلي بيرش مديرة المصنع الذي تموله الحكومة ب30 مليون ريـال برازيلي (حوالى عشرة ملايين يورو) والذي لا يبغى الربح.

وتضيف "ان الهدف في الاساس كان انعاش الاقتصاد المتعثر في وقت تراجعت فيه اسعار المطاط الى ادنى مستوى لها ومن جهة ثانية تعزيز برنامج مكافحة الايدز مع توزيع مجاني للواقيات"

وفي هذا الاطار حصل المصنع على لقب "مصنع الحب" الذي اطلقه عليه السكرتير الوطني للصحة غيرسون بينا خلال تدشينه  في حين ان الحديث عن الواقيات كان لا يزال يعتبر من المحرمات يومها.

وتؤكد بيرش "في البداية كان الناس يسخرون منا. اما اليوم فيشعر العاملون ال170 في مصنع ناتكس بفخر لدور المصنع على صعيد الوقاية".

وينتج مصنع "ناتكس" اليوم مئة مليون واق موجهة كلها الى وزارة الصحة البرازيلية وهو ينوي مضاعفة قدرته الانتاجية.

وهذا العدد يشكل 20 % من اصل 500 مليون واق ذكري توزع مجانا من قبل الحكومة سنويا في البلد الذي يضم 730 الف ايجابي مصل على ما تظهر ارقام الامم المتحدة الاخيرة.

وتعتبر البرازيل ريادية في مجال مكافحة الايدز مع علاجات مجانية بالكامل للمرضى وايجابيي المصل.

 وشددت المديرة على ان "ناتكس هو المصنع الوحيد في العالم الذي يستخدم المطاط +الطبيعي+. فان تمغط هذا النوع ومقاومته اقوى بكثير من المطاط المستنبت المستورد خصوصا من ماليزيا".

ويتم الاستعانة بنحو 700 عائلة من جامعي المطاط في المنطقة وقد زودت 489 منها المصنع هذه السنة ب250 طنا من المطاط الطبيعي.

واوضحت بيرش ان "جامع المطاط يحصل على 8 ريالات عن كيلو المطاط (2,5 يورو) اي اكثر ب270 % عن سعر السوق. وهذا يشمل قيمة المنتج والخدمات البيئة التي يقدمها لدوره كضامن للغابة" مشيرة الى ان المصنع هو "رمز" للتنمية المستدامة في الامازون.

وقال  رايموندو بيريرا "لو كان تشيكو منديس لا يزال على قيد الحياة لكان سر برؤية ان النضال الذي بادر اليه لا يزال يؤتي ثمارا. فحلمه كان ان يرى الغابات حية" مشضيرا الى انه كان يعرفه جيدا.

وعرفت الغابة الامازونية حمى استخراج المطاط في نهاية القرن التاسع عشر. ومدينة ماناوس ودار الاوبرا الرائعة فيها في قلب الادغال تشكل رمزا لازدهار تلك الفترة.

لكن اعتبارا من العام 1912 بدأ احتكارها للانتاج يتراجع اذ ان اشجار المطاط التي زرعها الانكليز في ماليزيا وسيلان بواسطة بذور مسروقة من الامازون، اعطت انتاجية اكبر.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مصنع الحب ينشط في قلب غابة الأمازون البرازيلية مصنع الحب ينشط في قلب غابة الأمازون البرازيلية



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 09:57 2020 الثلاثاء ,22 كانون الأول / ديسمبر

108 مستوطنين يقتحمون المسجد الأقصى وينفذون جولات استفزازية

GMT 07:34 2021 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

فاوتشي يرد على اتهامات ترامب بشأن أرقام وفيات "كورونا"

GMT 10:26 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل 11 مواطنا من الضفة بينهم محاميان

GMT 10:19 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

مستوطنون يهاجمون مركبات المواطنين جنوب جنين

GMT 05:26 2017 الأربعاء ,27 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على طريقة عمل قراقيش بالسمسم بطريقة سهلة

GMT 01:30 2017 الأحد ,11 حزيران / يونيو

بوسي سكر تكشف عن شكل جديد للحجاب العصري

GMT 04:58 2018 الأربعاء ,03 كانون الثاني / يناير

هيفاء وهبي تلوم منتقديها بشدة عبر سناب شات وتتهمهم بالغيرة

GMT 02:28 2017 الثلاثاء ,11 تموز / يوليو

Amira Riaa's Collection تُطلق أزياء للمحجبات على الشواطئ

GMT 07:09 2019 الخميس ,23 أيار / مايو

نهاية الأسبوع

GMT 01:25 2018 السبت ,08 كانون الأول / ديسمبر

تاثيرات ترتيبات رعاية الطفل غير المتناسقة على النوم
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday