الطيور المهددة توشك أن تزول مع زوال الغابات في الفيليبين
آخر تحديث GMT 04:53:15
 فلسطين اليوم -

الطيور المهددة توشك أن تزول مع زوال الغابات في الفيليبين

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - الطيور المهددة توشك أن تزول مع زوال الغابات في الفيليبين

غابة بيسليغ جنوب الفيليبين
القاهرة - فلسطين اليوم

تؤوي بعض الغابات الاستوائية في جنوب الفيليبين طيورا تعد من الأندر في العالم، ولكن صور هذه الطيور باتت متاحة للجميع بفضل محبي الطبيعة الذين يزورون هذه الغابات مصطحبين كاميراتهم، وموثقين حياة برية توشك على الاندثار. 

ففي كل سنة، يتوافد مئات السياح الفيليبينيين والاجانب الى هذه المنطقة النائية، رغم ان مساحات الاشجار تنحسر وفرص مشاهدة الطيور النادرة تتضاءل. ويقول المرشد السياحي فيليزاردو غورينغ البالغ من العمر 59 عاما لمراسل وكالة فرانس برس "في التسعينات، كنا نرى في يوم واحد كل الانواع" من الطيور الموجودة في المنطقة. 

ويضيف لدى عودته من جولة ليلية بحثا عن نوع نادر من البوم يعيش في جنوب البلاد "أما الآن، فقد يحدث الا نراها حتى وإن امضينا ثلاثة ايام في البحث عنها في كل مكان". وتمتد مساحات الغابات في هذه المنطقة على 183 الف هكتار، وتشكل موطنا للعشرات من انواع الطيور المهددة، بحسب منظمة بيردلايف انترناشونال البريطانية. 

لكنها منذ منتصف القرن الماضي تسجل تراجعا متزايدا في اعداد هذه الطيور.  ففي تلك الحقبة، اجازت السلطات لاحدى الشركات ان تعمل في هذه الغابات الواقعة على بعد 800 كيلومتر عن العاصمة مانيلا، وان تزيل مساحات واسعة منها لانشاء مزارع تنتج عجينة الورق، بحسب غورينغ. 

في العام 2002 الغت السلطات هذه الاجازة، لكن ذلك لم يحل دون تواصل الانشطة المماثلة على يد مستثمرين يأتون من كل مناطق البلاد لاستيطان الغابة وانشاء مزراع. بدأ غوريغ عمله كمرشد في العام 1994، حين اصبحت المنطقة جاذبة لعلماء الطيور الاوروبيين.

  وما زالت انواع نادرة من الطيور تعيش في ما تبقى من هذه الغابات. في الآونة الاخيرة، واثناء جولة مع عدد من السياح برفقة مراسلي وكالة فرانس برسم تمكن المرشد من ان يجذب طيرا يطلق عليه اسم أبو قرين، يتميز بمنقاره ووجهه الاحمر الزاهي، اضافة الى اعداد كثيرة من الطيور المختلفة الوانها واشكالها، والمعروفة بجمالها.

  وما زالت هذه الطيور تعيش في الغابة رغم الاذى الذي يسببه النشاط البشري فيها. فاصوات الات قطع الاشجار تتردد من هنا وهناك، ويمكن للعابر فيها ان يرى جذوع الاشجار المقطوعة حديثا، او المحروقة عمدا، واكواخا حديثة الانشاء. يبدي جود سانشيز وهو رجل متقاعد يزور الغابة للمرة الثانية، حزنه على ما تؤول اليه احوالها. 

ويقول "في المرة الماضية التي اتيت فيها، لم يكن هناك الكثير من المساحات المحروقة...انها الآن في كل مكان".

ومما زاد من استياء هؤلاء الزوار ان رجلا عرض عليهم ان يبيعهم ببغاء وضعه في قفص، في مؤشر على وجود نشاط بشري جديد من شانه ان يقضي على انواع الطيور النادرة في هذه الغابة. وهذه الانشطة، من قطع للاشجار وصيد غير مشروع، يعاقب عليها القانون الفيليبيني، لكن السلطات تواجه صعوبة في كبحها، بسبب ضعف الامكانيات البشرية والمالية.

  وما يحصل في هذه الغابة في بيسليغ شبيه لما يجري في كل الغابات الاستوائية في القارة الاسيوية. وكشف تقرير صدر العام الماضي عن منظمة بيردلايف ان غابات اسيا تفقد 0,7 % من مساحاتها سنويا بسبب النشاط البشري واثاره، واخطرها حرائق الغابات التي تسببها الانشطة الزراعة والتي تؤدي الى تلوث واسع النطاق. 

وتضم قائمة البلدان التي تعد الاكثر تهديدا على الطيور اربعة بلدان اسيوية هي الفيليبين والهند والصين واندونيسيا.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الطيور المهددة توشك أن تزول مع زوال الغابات في الفيليبين الطيور المهددة توشك أن تزول مع زوال الغابات في الفيليبين



هيفاء وهبي تتألّق بفستان مرصع بالكريستال

القاهرة - فلسطين اليوم
هيفاء وهبي خطفت الأنظار بالتزامن مع احتفالها بعيد ميلادها بأناقتها ورشاقتها التي ظهرت بها خلال حفلها الأخير الذي أحيته في قطر، حيث أبهرت النجمة اللبنانية جمهورها على المسرح بطلتها اللامعة بفستان مرصع بالكامل بحبات الكريستال، وبهذه الإطلالة تعود هيفاء وهبي لستايل الفساتين المجسمة التي تتباهي من خلالها بجمال قوامها وهو التصميم الذي كانت تفضله كثيرا أيقونة الموضة، وذلك بعد اعتمادها بشكل كبير على صيحة الجمبسوت التي أطلت بها في معظم حفلاتها السابقة. هيفاء وهبي سحرت عشاقها في أحدث ظهور لها على المسرح خلال حفلها الأخير بقطر بإطلالة جذابة بتوقيع نيكولا جبران، حيث اعتمدت أيقونة الموضة مجددا التصميم المحدد للقوام مع الخصر الذي يبرز بقصته الضيقة مع الحزام جمال قوامها، حيث تمايلت هيفاء وهبي على المسرح بأسلوبها الأنثوي المعتاد بف...المزيد

GMT 10:02 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

كن دبلوماسياً ومتفهماً وحافظ على معنوياتك

GMT 07:08 2019 الأحد ,31 آذار/ مارس

شهر بطيء الوتيرة وربما مخيب للأمل

GMT 15:07 2016 الإثنين ,12 كانون الأول / ديسمبر

نسرين طافش تحتفل بالعام الجديد

GMT 21:39 2016 الجمعة ,08 إبريل / نيسان

فوائد الخيار الرائعة للجسم والوجه وللحامل

GMT 00:09 2020 الأحد ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

مواجهات مع الاحتلال على الحاجز الشمالي لقلقيلية

GMT 17:32 2019 السبت ,30 آذار/ مارس

آمال وحظوظ وآفاق جديدة في الطريق إليك
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday