الشارقة للكتاب يستضيف قنديل ووازن وغاردنر بشأن الإعلام
آخر تحديث GMT 07:00:22
 فلسطين اليوم -

الشارقة للكتاب يستضيف قنديل ووازن وغاردنر بشأن "الإعلام"

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - الشارقة للكتاب يستضيف قنديل ووازن وغاردنر بشأن "الإعلام"

الشارقة للكتاب يستضيف قنديل ووازن وغاردنر
الشارقة ـ نور الحلو

شهدت قاعة الفكر، وضمن الفعاليات الثقافية للدورة الـ33 من معرض الشارقة الدولي للكتاب وقائع الندوة الحوارية "الإعلام الجاد ومسؤولياته"، بمشاركة نخبة من الإعلاميين المعروفين تضمَّنت كلًا من الإعلامي المصري حمدي قنديل، والإعلامي والشاعر اللبناني عبده وازن، والمراسل الإعلامي البريطاني فرانك غاردنر، وأدارت الندوة سارة المرزوقي.

واستهل الإعلامي المصري المعروف حمدي قنديل، حديثه بتعريف معنى الإعلام الجاد، مبينًا أنَّه يخالف المعنى السائد في أنَّه ذلك الإعلام المستند فقط إلى تناول مواضيع سياسية واجتماعية واقتصادية وغيرها، بالنمط العادي المألوف؛ مبينًا أنَّ الرسالة الأساسية للإعلام الجاد تنطلق من ثلاثة مجالات، هي "الإخبار، والتثقيف، والترفيه"، وأنَّ لكل منها أصولًا وأدوات مهمة يحصل عليها الإعلامي الناجح من الخبرة والمهارة والاحتكاك، والتطوير المهني المستمر.

 وأوضح قنديل أنَّ "الإخبار" بمفهومه الشامل هو إطلاع الجمهور على الحقائق أولًا بأول، والتمييز في تقديم المحتوى الإعلامي بين المواد ذات الإخبار الحيادي المجرد، والأخبار ذات التحليلات الخاضعة للآراء وذلك لتكوين صورة واضحة للمتلقي، مع القدرة على طرح صميم المشاكل التي ترافق المادة المنقولة بعيدًا عن التهويل والمبالغات، وتقدير الحلول الناجحة التي تضمن تكافل الجمهور في ضوء اطلاعه المسبق على الحقائق المجردة.

 وبيَّن أنَّ "التثقيف" خطوة مهمة أخرى يقوم بها الإعلام الجاد لتنفيذ مسؤولياته أمام الرأي العام، وفي جميع وسائل الإعلام المرئية والمسموعة والمقروءة، وأنَّ مجالات التثقيف لا تقف عند حد، فهي تتجاوز مجرد التلقين وترتقي إلى مجالات أكثر سعة في استعراض آفاق الثقافة والفكر والأدب والأخلاق والتربية والفنون والتواصل الإنساني ومعرفة ما يدور في العالم من حولنا، أما "الترفيه" فمن المهم في نقله للجمهور، حسب قنديل، أن يكون بشكل متميز وأخلاقي ولا ينطلق على أسس متحللة أو قائمة على الاستدرار المادي من خلال الإعلانات الانتهازية.

وناقش قنديل الكثير من المجالات الأخرى من ضمنها: المشاكل التي أثارها دخول المال الخاص إلى الإعلام عبر القنوات الفضائية، وأهمية إيجاد قنوات إعلامية ممولة من قبل الجمهور على غرار تجارب عالمية إعلامية تتيح التحرر من القيود على حرية الإعلام، إضافة إلى مسألة ومفهوم الحريات الإعلامية، وأهمية التدريب المستمر الذي لا يجب أن يستثني جميع العاملين في الحقل الإعلامي مهما بلغت مهاراتهم وجدارتهم ولمعت أسماؤهم في عالم الصحافة الإعلام.

 ومن جهته أكد الإعلامي والشاعر اللبناني عبده وازن الفائز بجائزة الشيخ زايد عن رواية "الفتى الذي أبصر لون الهواء"، أنَّ الإعلام لكي يكون جادًا يجب أن لا يسيء إلى جمهوره، وألا يُزوّق الحقائق، وألا يُشوّه الرأي العام، مضيفًا "أعتقد أنَّ علينا أن نقرن عبارة الإعلام الجاد بالديمقراطية والنقد والحقيقة والثقافة، حتى تتولد لدى الجمهور قناعات ثابتة حول الواقع، ولا يقع فريسة لأنواع التضليل الإعلامي الذي أصبحت له وسائل هائلة في قلب الحقائق والموازين وتشتيت الأفكار وإلغاء الذاكرة، وبناء أخرى لا تمت إلى الواقع بصلة".

 وفي الإطار ذاته، تحدَّث المراسل المتخصص بالشؤون الأمنية لهيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" في الشرق الأوسط، فرانك غاردنر، الذي سبق له التعرض إلى اعتداء أثناء عمله وأقعده عن المشي، وأودى بحياة زميله المصور سايمون كامبرز، عن تجربته في العمل الميداني الخليجي لاسيما السعودية ودولة الإمارات، وسجَّل فيها الكثير من المشاهدات، مبينًا أنَّ الإعلام الجاد يقوم على نقل الحقيقة في الأساس، وأنَّ الإعلامي الجاد لن يتوقف لنقل وبيان الحقيقة حتى لو كلفه ذلك الكثير من التضحيات، لأنَّ بناء كل شيء يتوقف عليها، وأنَّ الخراب الحالي الموجود في العالم لم يأتِ نتيجة فراغ، وإنما جاء بناء على أكاذيب كثيرة فحملت إلينا كل أنواع الخراب والاضطرابات التي تعصف بالعالم.

 وبشأن التعامل مع الآراء المخالفة لزملاء المهنة وتعلق هذا بالإعلام الجاد، أكد غاردنر، أنَّ المسؤولية الإعلامية تقتضي أن تذكر جميع الآراء التي قيلت أو وجدت في موضوع تعمل على نقله إلى الجمهور؛ كي تترك لك مساحات واسعة من الاختيار، مؤكدًا "أنَّ النجاح ليس بالضرورة أن يكون بالتوافق مع رأي الإعلامي الناقل، وإنما من نقله المجرد للحقائق بعيدًا عن كل صور التشويه المقصودة".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الشارقة للكتاب يستضيف قنديل ووازن وغاردنر بشأن الإعلام الشارقة للكتاب يستضيف قنديل ووازن وغاردنر بشأن الإعلام



إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 14:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل شابا من رام الله وسط مواجهات

GMT 09:21 2021 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

مستوطنون يقتحمون الأقصى

GMT 13:50 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

تتمتع بالنشاط والثقة الكافيين لإكمال مهامك بامتياز

GMT 08:21 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الميزان" في كانون الأول 2019

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 10:26 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل 11 مواطنا من الضفة بينهم محاميان
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday