الإعلام العربيّ يتجاهل إثيوبيا ودورها في المنطقة
آخر تحديث GMT 16:26:52
 فلسطين اليوم -

الإذاعي الإثيوبيّ أنور إبراهيم لـ"العرب اليوم":

الإعلام العربيّ يتجاهل إثيوبيا ودورها في المنطقة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - الإعلام العربيّ يتجاهل إثيوبيا ودورها في المنطقة

الخرطوم - عبد القيوم عاشميق

كَشَفَ رئيس القسم العربي في هيئة الإذاعة والتليفزيون الإثيوبية، أنور إبراهيم، أن القسم العربي تأسّس في الإذاعة قبل أكثر من خمسين عامًا، إلى جانب أقسام اللغات المحلية الأخرى، أمّا التليفزيون فتأسّس في العام 2008 م، بقرار من رئيس الورزاء الراحل ملس زيناوي، موضحًا أن بلاده توفر بيئة جيدة للعمل الإعلامي، وهناك مراسلون للعديد من القنوات العالمية وخاصة العربية، يعملون في أديس أبابا، إلا أن الإعلام العربي لا يبرز أدوار إثيوبيا، بل يكاد يتجاهلها. وأعلن إبراهيم أن الخدمة العربية المقدَّمة في هيئة الإذاعة والتليفزيون الإثيوبية تستهدف العالم العربي والدول المجاورة، وكل المتحدثين بالعربية داخليًا وخارجيًا، موضحًا في لقاء مع "العرب اليوم"، أن القسم يركّز على التعريف بالثقافة الإثيوبية والعادات والتقاليد والفيدرالية الإثيوبية، وعلاقات إثيوبيا مع دول الجوار والأعياد القومية والدينية والوطنية والدولية، كما أنه يمثل حلقة وصل بين الناطق بالعربية وما يحدث في إثيوبيا، كما نقدّم، والحديث لمدير القسم العربي في هيئة الإذاعة والتليفزيون الإثيوبية، برامج تهتم بشرح فرص الاستثمار والامتيازات الاستثمارية والتسهيلات التي تقدمها الحكومة الإثيوبية للمستثمرين، وكذلك السياحة والمقومات السياحية التي تمتلكها البلاد، والمساهمة في جذب السياح، والتعريف بالدور الإثيويي في المنطقة والقارة، بعد أن أصبحت إديس أبابا مركزًا أفريقيًا مهمًا، فهي مقر للاتحاد الأفريقي ومقار أخرى. وأوضح أن بلاده توفر بيئة جيدة للعمل الاعلامي، وهناك مراسلون للعديد من القنوات العالمية وخاصة العربية، يعملون في اديس ابابا، الا أن الاعلام العربي لا يبرز أدوار اثيوبيا، بل يكاد يتجاهلها. وتطرّق أنور إبراهيم إلى تعاطي الاعلام الاثيوبي مع مشروع سد النهضة، وأعلن أن الاعلام يركز على فوائد السد وايجابياته واهميته بالنسبة إلى خطط بلاده التنموية، بالاضافة إلى الفوائد التي ستعود على دول الجوار من السد ومن بينها السودان، وعاد ليوضح أن الاعلام الاثيوبي بشكل عام لا يميل إلى التصعيد والحرب الكلامية بخصوص مشروع السد، عكس ما يحدث في الاعلام المصري، كما أن ملف العلاقات الاثيوبية الاريترية طغت عليه الاحداث الاخرى في المنطقة، وابرزها  تطورات الوضع في الصومال ومحاربة الارهاب والتطرف، والجدل بشان قيام سد النهضة، الا انه عاد وأكد انه لا توجد قيود على تناول الملف بشكل عام. واختتم أنور إبراهيم حديثه إلى "العرب اليوم" بالاشارة إلى أن بث الاذاعة الاثيوبية باللغة العربية يبدأ يوميًا عند الخامسة مساءً لمدة ساعة واحدة، أما التلفزيون فيخصص نصف ساعة يوميا ستزيد الفترة الزمنية قريبًا جدًا، ويعمل في الخدمة العربية عشرون صحافيًا نخطط لزيادة العدد، ويتم اختيار الكوادر الاعلامية المتخصصة في الاعلام واللغة العربية بعد تخرجهم من الجامعات العربية للعمل في القسم العربي.  

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الإعلام العربيّ يتجاهل إثيوبيا ودورها في المنطقة الإعلام العربيّ يتجاهل إثيوبيا ودورها في المنطقة



نيكول كيدمان ومارغو روبي بالبدلة البيضاء وشارليز اختارت بلايزر

ثلاث فنانات تتألقن على السجادة الحمراء وتتنافسن بأناقة

واشنطن ـ رولا عيسى
ثلاث نجمات تألقن على السجادة الحمراء في العرض الأول لفيلمهن الجديد Bombshell، نيكول كيدمان ومارغو روبي خطفن الأنظار بالبدلة البيضاء أما شارليز ثيرون فإختارت أيضاً بلايزر لكن باللون الأسود. نبدأ من إطلالة كيدمان وروبي اللتان تنافستا على البدلة البيضاء لكن كل واحدة منهنّ تميّزت بأسلوبها الخاص، نيكول بدت أنيقة بالبدلة مع القميص المقلّم بالأبيض والكحلي مع الحذاء المخمل باللون البنيّ، فيما إختارت روبي بدلة عصرية وجريئة من مجموعة Mara Hoffman تألفت من بلايزر على شكل توب معقودة من الأمام وسروال واسع ونسّقت معها حذاء مفتوحاً باللون الأسود.   أما شارليز ثيرون فتميّزت بإطلالتها ببلايزر باللون الأسود وقامت بتحديد خصرها من خلال حزام جلدي رفيع مع سلسال معدنيّ متدلي، وأكملت اللوك بتنورة ميدي بقماش الكسرات باللون البني من مجموعة جيفانشي Given...المزيد

GMT 05:32 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

وجهات سياحية دافئة في كانون الأول 2019 من بينها برايا
 فلسطين اليوم - وجهات سياحية دافئة في كانون الأول 2019 من بينها برايا

GMT 06:27 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

متاجر "آبل استور" في 25 دولة تستضيف مهرجان الرسم
 فلسطين اليوم - متاجر "آبل استور" في 25 دولة تستضيف مهرجان الرسم

GMT 05:40 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

ريهام سعيد تكشف نتيجة محاكمتها في جنح الجيزة
 فلسطين اليوم - ريهام سعيد تكشف نتيجة محاكمتها في جنح الجيزة

GMT 23:43 2014 الجمعة ,05 كانون الأول / ديسمبر

اعتقال امرأة من تشيلي تحول الماريجوانا إلى شجرة ميلاد

GMT 05:22 2018 الجمعة ,07 كانون الأول / ديسمبر

شعبان يؤكّد ان الألفاظ السيئة تعود على الجسم بالمرض

GMT 23:14 2018 الثلاثاء ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

أهم الفوائد والأضرار الخاصة بـ"الكبدة" على جسم الإنسان

GMT 17:58 2018 الثلاثاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

تعرفي على وصفة سهلة لإعداد الدجاج التركي في الفرن

GMT 18:39 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

كريم بنزيما يحتفظ بجائزة "لاعب الشهر" في نادي ريال مدريد

GMT 05:37 2018 الأحد ,21 تشرين الأول / أكتوبر

استقبلي فصل الخريف مع نفحات "العطور الشرقية"

GMT 01:50 2017 الأحد ,08 كانون الثاني / يناير

جلال الداودي يوضّح أن لاعبي الحسنية سبب تفوّقه

GMT 16:21 2016 السبت ,11 حزيران / يونيو

تعرفي على أفضل نوع حليب للمواليد

GMT 21:27 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

المنتخب الليبي يفرض التعادل على نظيره المغربي بهدف لمثله
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday