الصحف البحرينية تؤكد أن لا صوت يعلو فوق الوطن و بالعزم ستمضي مسيرة الإصلاح
آخر تحديث GMT 04:53:15
 فلسطين اليوم -

الصحف البحرينية تؤكد أن لا صوت يعلو فوق الوطن و بالعزم ستمضي مسيرة الإصلاح

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - الصحف البحرينية تؤكد أن لا صوت يعلو فوق الوطن و بالعزم ستمضي مسيرة الإصلاح

الصحف البحرينية
المنامة - بنا

 اكدت الصحف البحرينية الصادرة صباح اليوم في افتتاحيتها ان لا صوت يعلو فوق صوت الوطن تحت أي ظرف وفي أي حال , كما اكدت انه بالعزم والحزم ستمضي مسيرة الإصلاح والديمقراطية التي يقودها صاحب الجلالة الملك 

وقالت الصحف إن مسيرة الإصلاح والديمقراطية لم ولن تتوقف كما يحاول أن يروج له البعض عقب صدور الحكم القضائي بإغلاق مقار جمعية الوفاق وشددت ان مملكة البحرين ليست بحاجة لاستئذان أحد لحفظ أمنها الوطني، وهي ليست بحاجة للانتظار أكثر والتنظيمات الراديكالية تمارس أنشطتها المشبوهة

واكدت صحيفة " الايام " انه بالعزم والحزم ستمضي مسيرة الإصلاح والديمقراطية التي يقودها صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى والذي سجل بمشروعه الإصلاحي الريادة والسبق في تدشين المملكة الدستورية القائمة على الأسس القانونية والديمقراطية والمواطنة والتعايش والتسامح، وفي مبادرة نالت إعجابًا وتقديرًا داخليًا وخارجيًا كبيرًا.

كما اكدت في افتتاحيتها اليوم إن مسيرة الإصلاح والديمقراطية لم ولن تتوقف كما يحاول أن يروج له البعض عقب صدور الحكم القضائي بإغلاق مقار جمعية الوفاق، فهناك أكثر من 22 جمعية سياسية وأكثر من 617 جمعية أهلية في البحرين تمارس أنشطتها بكل حرية في ظل القانون والنظام، وفي أجواء ديمقراطية كفلها مشروع جلالة الملك المفدى الإصلاحي.

واوضحت الصحيفة إن إغلاق مقار الوفاق هو قرار قضائي على الجميع احترامه والخضوع له والالتزام به، فالقضاء له الكلمة الفصل في كل الأحوال وفي كل الظروف، فلا تجاوز للقانون ولا خروج عليه من أي شخص ومن أي طرف كان.

وقالت " الايام " انه عندما اتخذ القضاء قراره هذا فإنه لمس باليقين عدة أدلة وإثباتات على ما تمارسه الوفاق من أنشطة تشكل ضررًا جسيمًا على السلم الأهلي والوحدة الوطنية وخروجًا على القانون المنظم لعمل الجمعيات السياسية، وهو ما دأبت عليه هذه الجمعية منذ إنشائها رغم ما وجه لها من ملاحظات وإنذارات لكنها كانت تمعن وتصر على أن تمضي قدمًا في نهجها هذا بكل عنجهية مستندة الى ما تقدمه لها بعض الأطراف الخارجية من دعم ومساندة.

وشددت الصحيفة إن هذا القرار القضائي يجب أن يكون محل احترام الجميع وخصوصًا من قبل بعض الأطراف الخارجية التي دأبت على التدخل بكل صلف في سيادة البحرين وفي استقلال القضاء البحريني، دون مراعاة للقانون الدولي ودون اعتبار لميثاق الأمم المتحدة الذي ينظم العلاقات بين الدول على أساس الاحترام المتبادل.

واكدت " الايام " ان هذا القرار يتعلق بقضية مصيرية بالنسبة للبحرين، ألا وهي قضية الأمن والاستقرار الذي يجب أن يعلو فوق أي اعتبار، والذي يجب أن يصان بحزم في وسط عواصف عاتية من الإرهاب الوحشي والحروب الأهلية التي تعصف بالمنطقة العربية.

كما اكدت الصحيفة إن البحرين لن تكون مسرحًا جديدًا للإرهاب والعنف وإراقة الدماء، ولن تكون مكانًا للتنظيمات الخارجة على القانون والتي تقوم على نشر العنف والكراهية ونبذ التعايش السلمي وتفتيت الوحدة الوطنية، والارتباط والاستقواء بأطراف خارجية، والتي لا تعمل وفق أجندة ومرجعية وطنية، وإنما أجندة سرية ومرجعية سياسية دينية خارجية.

وقالت " الايام " إن البحرين ستظل مملكة للأمن والاستقرار والسلام، مملكة للتعايش والتسامح بين مختلف الطوائف والأطياف والمذاهب، مملكة للديمقراطية والحرية، مملكة للتنمية والتقدم والازدهار، وموطنًا حاضنًا وكريمًا لكل أبنائها المخلصين.

وشددت صحيفة " الوطن " على ان مملكة البحرين ليست بحاجة لاستئذان أحد لحفظ أمنها الوطني، وهي ليست بحاجة للانتظار أكثر والتنظيمات الراديكالية تمارس أنشطتها المشبوهة، وتنشر التطرف، وتعيث في البلاد إرهاباً، وتتصل بالأجنبي باستمرار.

واكدت الصحيفة ان قرارات أمس هامة للغاية وشجاعة ومطلوبة، بعد أن تمادت جمعية الوفاق الراديكالية، ومعها جمعيتا الرسالة والتوعية الراديكاليتان وعبثت في الأمن الوطني لأكثر من عقد، ولم تجدِ معهم أي محاولة للتوقف عن تلك الأنشطة المتطرفة أو الاتصال بالأجنبي في الخارج، فالقائمون عليها لديهم أجندات ومشروع يسعون لتحقيقه، مشروع لاستبدال دولة أخرى غريبة بالدولة البحرينية. 

وقالت " الوطن " ان تلك القرارات عندما تصدر، فإنها تصدر لحفظ أمننا ولا مساومة أو نقاش هنا، بل يجب أن تحظى هذه القرارات بكل الدعم من الجميع دون استثناء، من مواطنين، وسياسيين، ورجال الدين، وتجار، وحقوقيين، وإعلاميين، وحتى المقيمين أيضاً. وشددت على انه في مثل هذه المسائل لا مجال للخجل أو الصمت أو الاختفاء، بل هي لحظات وطنية ينبغي أن يلتف الجميع فيها حول الدولة، وهي لحظات للتعرف على من يعمل للبحرين ومن يعمل لخارجها. 

واعتبرت الصحيفة ان القرارات بداية لمعالجة طويلة الأمد لمنع ظهور وتمدد الجماعات الراديكالية في الدولة حتى لا تنشر التطرف والإرهاب، فالمنظومة الراديكالية متجذرة، ومازالت لدينا أطراف تحتاج للاجتثاث. 

واشارت الصحيفة إلى ان الضغوطات الخارجية بدأت منذ أمس، وهي ضغوطات ممن لا يرى في الجماعات الراديكالية في البحرين تطرفاً لأنه يتحالف معها، وتربطه مصالح معها. وقالت الصحيفة انه كما اننا لم نستأذن أحداً في حماية أمننا الوطني، فإننا لن نرضخ للضغوطات الأجنبية لحماية أمننا الوطني أيضاً. 

واوضحت الصحيفة ان الديمقراطية البحرينية تأسست على التسامح والتعايش والانفتاح، وتلك المبادئ متجذرة في المجتمع منذ قرون، ولن نحيد عنها يوماً. ومن أراد الاختلاف حول هذه المبادئ فإنه يختلف مع نفسه أولاً، ومع مجتمعه ثانياً، وسيسعى لإيجاد مشاريعه الخاصة واحداً تلو الآخر، ولا مكان له بيننا هنا، فهو لم يرضَ بهُويتنا العربية الإسلامية. 

واكدت " الوطن " ان دستورنا هو الوثيقة الأساسية للإصلاح والتحول الديمقراطي الذي بدأ ليستمر لا ليتوقف، ولن نسمح لمن يحاول إعادتنا للوراء وإن كانت خطوة واحدة. كما اكدت ان المسيرة تبقى متواصلة بحكمة جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة حفظه الله ورعاه، وثبات شعب البحرين الأصيل. 

من جانبها اكدت صحيفة " البلاد " ان لا صوت يعلو فوق صوت الوطن تحت أي ظرف وفي أي حال، وشددت في افتتاحيتها اليوم انه لا يجب أن يكون هناك صوت سوى صوت الوطن، والاجتماع والتوحد على دعم الجهود الوطنية والتعبير عن الوحدة والالتفاف حول قيادتنا الرشيدة وحكومتنا الموقرة في جهودها لترسيخ سيادة المملكة وحماية المواطن والمقيم على أرض هذا البلد، والتحليق بمنجزات الوطن لآفاق أرحب على المستويات كافة.

واوضحت انه من هذا المنطلق كان تحرك وزارة العدل والشؤون الإسلامية والأوقاف، وجاء قرار المحكمة الكبرى الإدارية بصفة مستعجلة بغلق مقار جمعية الوفاق والتحفظ على جميع حساباتها وأموالها الثابتة والمنقولة وتعليق نشاطها وتعيين مكتب الجمعيات السياسية بوزارة العدل والشؤون الإسلامية والأوقاف حارسًا قضائيًا عليها لحين الفصل في الموضوع، إذ إن من أولى الأولويات المبادرة بكل ما ينفع الوطن ويدافع عنه، ويحفظه ويحمي أفراده.

وقالت ان الدولة عندما سمحت ودعمت مؤسسات المجتمع المدني، ما كان ذلك إلا إيمانًا بالدور المجتمعي المهم الذي تقوم به هذه المؤسسات في تعزيز الروابط وحماية النسيج الوطني من أي اختراق خارجي أو شرخ داخلي والتعاضد مع جهود الدولة في تعزيز مكتسبات الوطن.

واضافت " البلاد " انه عندما تنحرف أي مؤسسة من هذه المؤسسات عن المسار الصحيح وتنزلق إلى منحدرات خطيرة وتسلك طرقًا مضللة وتنتهج أساليب مرفوضة وتحاول إرساء قيم ومفاهيم مغلوطة لما هو متعارف عليه بين أبناء الوطن والاستقواء بالغريب والاستعانة بالأجنبي ضد أبناء الوطن، فهنا يجب أن تكون الوقفة الحاسمة والتصدي القوي الرادع منعًا لحدوث الفرقة، وضمانًا للقضاء على كل ما من شأنه تقسيم المجتمع بما يضر بالوحدة الوطنية أو يمس بأمن الوطن الذي يشكل الخط الأحمر الذي لا يمكن السماح بالاقتراب منه، فما بالنا إذا تم تجاوزه من قبل "الوفاق" بإصرارها على أن تغرد خارج سرب الوطن وتنغمس في طريق مليء بالمخالفات التي لا يمكن التهاون حيالها أو السماح بها كون كل واحدة منها كفيلة في حد ذاتها باختراق المجتمع وإحداث انقسامات عميقة بداخله وجعله ساحة لدول أخرى تتلاعب فيه كيفما تشاء وفق ما يحقق مصلحتها.

واكدت الصحيفة إن قرار المحكمة الكبرى الإدارية ينسجم مع مطلب الشعب بوقف أي نوع من أنواع العبث بأمن الوطن وبتر أي محاولة للتشكيك في ثوابت المجتمع ودعائمه المتفق عليها، والتي شكلت ركائز راسخة في مسيرة نهضته وأسسًا مهمة لقوته ووحدته والحفاظ على أمنه واستقراره وسلامته.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الصحف البحرينية تؤكد أن لا صوت يعلو فوق الوطن و بالعزم ستمضي مسيرة الإصلاح الصحف البحرينية تؤكد أن لا صوت يعلو فوق الوطن و بالعزم ستمضي مسيرة الإصلاح



 فلسطين اليوم -

هيفاء وهبي تتألّق بفستان مرصع بالكريستال

القاهرة - فلسطين اليوم
هيفاء وهبي خطفت الأنظار بالتزامن مع احتفالها بعيد ميلادها بأناقتها ورشاقتها التي ظهرت بها خلال حفلها الأخير الذي أحيته في قطر، حيث أبهرت النجمة اللبنانية جمهورها على المسرح بطلتها اللامعة بفستان مرصع بالكامل بحبات الكريستال، وبهذه الإطلالة تعود هيفاء وهبي لستايل الفساتين المجسمة التي تتباهي من خلالها بجمال قوامها وهو التصميم الذي كانت تفضله كثيرا أيقونة الموضة، وذلك بعد اعتمادها بشكل كبير على صيحة الجمبسوت التي أطلت بها في معظم حفلاتها السابقة. هيفاء وهبي سحرت عشاقها في أحدث ظهور لها على المسرح خلال حفلها الأخير بقطر بإطلالة جذابة بتوقيع نيكولا جبران، حيث اعتمدت أيقونة الموضة مجددا التصميم المحدد للقوام مع الخصر الذي يبرز بقصته الضيقة مع الحزام جمال قوامها، حيث تمايلت هيفاء وهبي على المسرح بأسلوبها الأنثوي المعتاد بف...المزيد

GMT 22:52 2023 الإثنين ,13 آذار/ مارس

هيفاء وهبي تتألّق بفستان مرصع بالكريستال

GMT 15:03 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

أبومرزوق يُؤكّد أنّ إدارة المعبر وطنية بلا وجود إسرائيلي

GMT 11:08 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

ستوكهولم من أجمل مدن العالم والأكبر في السويد

GMT 15:22 2019 الجمعة ,14 حزيران / يونيو

"سبيس إكس" على خطى "أبولو" في نقل رواد الفضاء

GMT 09:52 2018 الجمعة ,02 شباط / فبراير

فيلم THREE BILLBOARDS يحقق 74 مليون دولار أميركي

GMT 11:00 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

الترميم لا الهدم هو الحل في بيت عبدالله الفرج بالفحيص

GMT 14:50 2017 الأحد ,17 كانون الأول / ديسمبر

البايرن يُعلن حقيقة السعي لضم سامي خضيرة

GMT 16:13 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

تامر آمين يعود ببرنامج "الحياة اليوم" في حلقة حديثة

GMT 06:44 2017 الخميس ,05 تشرين الأول / أكتوبر

اتلاف مواد تجميل وسكاكر منتهية الصلاحية في جنين

GMT 07:06 2016 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

الفأر الجبلي يستطيع مضغ لوح خشبي بحجم علبة الكوكاكولا
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday