موقع انتفاضة المرأة في العالم العربي يُحتفى به في ميونخ
آخر تحديث GMT 07:00:22
 فلسطين اليوم -

موقع "انتفاضة المرأة في العالم العربي" يُحتفى به في ميونخ

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - موقع "انتفاضة المرأة في العالم العربي" يُحتفى به في ميونخ

ميونخ ـ العرب اليوم

"انتفاضة المرأة في العالم لعربي"، موقع أسسته مجموعة من الناشطات على مواقع التواصل الاجتماعي حظي باهتمام واسع تجاوز صداه العالم العربي إلى أوروبا. تجمع "يلا عربي" في ميونيخ احتفى بهؤلاء ونظم معرضا حمل اسم موقعهن.   لم يدر في خلد مؤسسات موقع انتفاضة المرأة في العالم العربي "فرح برقاوي" من فلسطين و" سالي زهني "من مصر و "يلدا يونس وديالا حيدر" من لبنان ،أن الصفحة التي قمن بتأسيسها ستصبح منبراً قوياً يجتمع فيه كل المتضامنين مع حقوق المرأة في العالم العربي، ومن ثم تعبر الحدود ويصل صداها إلي دول أوروبية ومنها ألمانيا. كانت أكثر الأفكار الإيجابية للتعبير عبر الحدود عن شكل المؤازرة والتضامن مع انتفاضة المرأة في العالم العربي، هو ما حدث في ميونيخ، عندما نظم النشطاء العرب في المدينة من خلال تجمع " يلا عربي" معرضا للصور باسم انتفاضة المرأة في العالم العربي. المعرض أبصر النور من خلال التعاون مع عدد من المؤسسات الاجتماعية الألمانية مثل مؤسسة "فريدريش ايبرت" القريبة من الحزب الاشتراكي الديمقراطي المعارض ومؤسسة "بيترا كيلي". وعلى هامش المعرض جري نقاش موسع شارك فيه عرب وألمان من الجنسين تحدثوا فيه عن مشاكل النساء في العالم العربي. وعن ذلك يقول رائد نعيم، المنسق العام للمعرض وأحد المتحدثين باسمه لـ DW عربية: "ليس غريبا هنا أن نكون مشاركين نحن الرجال والنساء معا من اجل إنجاح هذا المعرض، فالمرأة هي الأم والأخت والزوجة والابنة، وأن وقوف الرجل بجوارها من أجل الحصول علي حقوقها هو أمر طبيعي". ويضيف نعيم بأنه عندما بدأت الثورات العربية ضد أنظمة القمع الدكتاتوري في ربيع عام 2011، تظاهر الرجال جنبا إلى جنب مع النساء من أجل الكرامة والعدالة والحرية. ومنذ ذلك الوقت والاثنان يعملان جنبا إلى جنب في كافة المحافل من أجل إحداث التغير الحضاري في العالم العربي ونيل المرأة كافة حقوقها. من جهتها ترى  لينا ياسين، مؤسسة جمعية "يلا عربي" في ميونيخ أنه لا يوجد انفصام بين الديمقراطية التي قامت من أجلها ثورات العالم العربي وبين حرية المرأة. وتقول ياسمين لـ DW عربية إنه "من المدهش حقا أن حقوق المرأة لم تتحسن علي المستوي العربي بعد عامين من بداية الربيع العربي حتى الآن، فالأخبار التي تأتى من المنطقة العربية بخصوص المرأة غير مطمئنة، والحقوق ما زالت بعيدة المنال، بل ظهرت على الساحة قضايا جديدة مثل التحرش الجنسي وزواج القاصرات وغيرها". ثورة النساء علي الإنترنت  يركز معرض ميونيخ للصور على الأهداف التي من أجلها تأسس موقع "انتفاضة المرأة في العالم العرب" وفي هذا الإطار تمت استضافة فرح برقاوي، إحدى المؤسسات عبر الشاشة الرقمية بعد أن تعذر وصولها إلى ميونيخ. برقاوي تحدثت عن فكرة التأسيس وحملة الصور عبر الموقع التي حملت اسم  "أنا مع انتفاضة المرأة في العالم العربي"، التي انتشرت بشكل سريع على مواقع التواصل الاجتماعي وحققت نجاحًا كبيرًا منذ بدايتها الأولى. وأبرز تلك الصور وثقها معرض ميونيخ في 20 صورة من الحجم الكبير، وكلها لناشطات وناشطين يرفضون الظلم الاجتماعي، وتراجع مستوى حقوق المرأة في العالم العربي علي حد وصفهم. ويظهر هؤلاء بصورهم الشخصية وكل منهم يحمل قصاصة ورقية دون عليها أسبابه الشخصية في مؤازرة انتفاضة المرأة في العالم العربي.  مريم من لبنان بين الصور المعروضة نقرأ علي سبيل المثال ما كتبته  يمينة من تونس: "أنا مع انتفاضة المرأة في العالم العربي، اخترت أن أحب وأن أحيا وأناضل". وكتبت آمال من اليمن: "أنا أحدد من أكون وكيف أكون". وتقول مي من لبنان: "أنا مع انتفاضة المرأة في العالم العربي لأني مش مضطرة اقعد ساعتين قدام المراية (المرآة) لأكون امرأة ". وتكتب مريم من لبنان أيضا: "قرار حجابي هو قراري وليس قرار أبي ولا عمي ولا المجتمع". ويكتب أنور من اليمن" لقد كتب علي قبر أختي (حرم فلان)". ومن أكثر الصور التي أثارت جدلاً كبيراً عندما عرضت علي صفحة انتفاضة المرأة في العالم العربي، وهي معروضة الآن في ميونيخ، هو ما نشرته الناشطة دانا بقدونس من سوريا. فقد نشرت صورتها في سياق الحملة وهي تحمل ورقة كتبت عليها:  "أنا مع انتفاضة المرأة في العالم العربي لأني كنت محرومة لمدة 20 سنة من أن يلامس الهواء جسدي وشعري"، وذلك في إشارة إلى الحجاب الذي كانت ترتديه. بقدونس رفعت فوق اللافتة جواز سفرها حيث تظهر صورتها الشخصية وهي ترتدي الحجاب، وقد أثارت هذه الصورة ضجة علي مواقع التواصل الاجتماعي قبل حذفها وإعادتها مرة أخرى من جديد دون معرفة السبب.  فرح من تونس مطالب النساء وكفاحهن في سبيل نيل حقوقهن أمر غير محصور ولا محدد، أي أن ما تريده المرأة في مصر قد يختلف عما تريده في السعودية وتونس واليمن والسودان. ومن هنا تري لينا ياسين أن الناشطات والناشطين الحقوقيين في مجال حقوق المرأة قد أحدثوا بالفعل تغيرا ملموسا فيما يتعلق بحقوق المرأة في حقبة ما بعد الربيع العربي.  وفي هذا الإطار تقول ياسين: "لقد دعمت عدة مؤسسات ألمانية جهودنا مثل أكاديمية النساء والمكتب الثقافي في بلدية ميونيخ من أجل إقامة هذا المعرض المصور لمساندة النساء في العالم العربي وهي بادرة جيدة تدل على الاهتمام الدولي بحقوق المرأة والنهوض بها والارتقاء بمستواها السياسي والاجتماعي". وتضيف ياسين بأن هذه المنظمات دعمت مطالبنا المتعلقة بالحق "في المساواة في العمل ووضع حد لجميع أشكال التمييز والتحرش الجنسي وتهميش دورها في المجتمع".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

موقع انتفاضة المرأة في العالم العربي يُحتفى به في ميونخ موقع انتفاضة المرأة في العالم العربي يُحتفى به في ميونخ



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 14:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل شابا من رام الله وسط مواجهات

GMT 09:47 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل أسيرا محررا من جنين على حاجز عسكري

GMT 08:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

دونالد ترامب يواجه العزل مجددًا بتهمة التحريض على تمرد

GMT 09:03 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الدلو" في كانون الأول 2019

GMT 09:51 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنين ويفتش منازل في الخليل

GMT 00:05 2020 الثلاثاء ,07 تموز / يوليو

أخطاؤك واضحة جدّا وقد تلفت أنظار المسؤولين

GMT 18:33 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الزعتر لطرد الغازات من المعدة

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 08:20 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

"كيا ستونيك" سيارة بمواصفات قيادة عالية في 2018

GMT 07:49 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تساعدك الحظوظ لطرح الأفكار وللمشاركة في مختلف الندوات

GMT 08:15 2018 الأربعاء ,04 تموز / يوليو

منزل ريفي يكشف أسرار أرقى البحار في أميركا
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday