القناة الإسرائيلية العاشرة تنسف مقولة اللا شريك الفلسطيني
آخر تحديث GMT 07:00:22
 فلسطين اليوم -

القناة الإسرائيلية العاشرة تنسف مقولة "اللا شريك الفلسطيني"

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - القناة الإسرائيلية العاشرة تنسف مقولة "اللا شريك الفلسطيني"

الرئيس الفلسطيني محمود عباس
القدس المحتلة - فلسطين اليوم

أكد رئيس حكومة إسرائيل السابق إيهود أولمرت إنه كاد ينجز تسويةً مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس لولا تقديم لوائح اتهامٍ بالفساد ضده في 2009.

وقامت التسوية على فكرة الدولتين وتبادل الأرض وعودة رمزية جدًا للاجئين، ولولا تردد الرئيس محمود عباس.

ويذكر أنه في تحقيق واسع بثته القناة الإسرائيلية العاشرة ضمن برنامج "المصدر" لرفيف دروكر يكشف أولمرت أيضا أن لوائح الاتهام ضده قدمت من قبل جهات إسرائيلية تآمرت عليه لإحباط مخططه بالتنازل عن الأرض المحتلة عام 67 بما فيها القدس الشرقية بأكملها.

وأوضح أولمرت أنه دعا الرئيس عباس للتوقيع على اتفاق وعلى خريطة عرضها عليه وهو يقول: "وقع الاتفاق وإلا سيمر 50عامًا حتى يأتي رئيس حكومة في إسرائيل يكون مستعدًا للتنازل عن القدس الشرقية".

وكرر أولمرت في البرنامج ما نشر من قبل بأنه عرض على الرئيس عباس الانسحاب من الأرض المحتلة عام 67 مع تعديل حدود بنسبة 4 % مع وضع القدس الشرقية تحت سيادة سعودية،أردنية وأمريكية.

ويشار إلى أنه هذا ما تشكك به القناة الإسرائيلية العاشرة وتشير لعدم وجود أي دليل معقول، مرجحةً أن العكس هو الصحيح، وأن أولمرت رد على القرار بمحاكمته بالزعم أنه كاد يحرز سلامًا مهمًا لإسرائيل كمناورة للبقاء في الحكم والنجاة من نهايةٍ مأساويةٍ.

وأكد التحقيق التلفزيوني الذي تضمن لقاءاتٍ موسعة مع أولمرت وسابقه إيهود باراك ومع الرئيس عباس، أن مزاعم إسرائيل بعدم وجود شريك فلسطيني للسلام لأن الرئيس عباس "هرب ولم يرد على مقترحه المذكور للتسوية".

وأوضحت القناة العاشرة أنه لم يكن بمقدور الرئيس الفلسطيني التعامل بجديةٍ مع مقترحات أولمرت الذي لم يتبق له بالحكم سوى شهورٍ قليلةٍ جدًا، علاوةً على السؤال هل الإسرائيليون شركاء لما عرضه أولمرت من إنهاء الاحتلال والتنازل عن القدس وعن "حائط المبكى (حائط البراق)".

وعلق روغل ألفر، معلق إسرائيلي مختص بالبرامج التلفزيونية في صحيفة "هآرتس" إن مأساة أولمرت الشخصية بعد تورطه بفضائح فساد أطاحت برئيس حكومة ممتاز تتقزم مقابل مأساة إسرائيل التي تدهورت منذ الإطاحة به لحضيض الأبرتهايد ولجهنم ثنائية القومية.

واتهم في التحقيق التلفزيوني ذاته بعرض روايةٍ مختلفةٍ عن الرواية الرسمية في إسرائيل بأن الرئيس الراحل ياسر عرفات هو من أفشل المفاوضات في كامب ديفيد عام 2000.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

القناة الإسرائيلية العاشرة تنسف مقولة اللا شريك الفلسطيني القناة الإسرائيلية العاشرة تنسف مقولة اللا شريك الفلسطيني



إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 13:47 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من الخليل

GMT 10:06 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل شابا من العيسوية

GMT 12:31 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك وانطلاقة مميزة

GMT 13:04 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يغلق مدخلي قرية المغير شرق رام الله

GMT 04:25 2019 الأربعاء ,20 آذار/ مارس

ماديسون بير تُظهر أنوثتها في جولة للتسوق

GMT 18:18 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد القلقاس لعلاج الامساك

GMT 22:12 2017 الخميس ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

مدرب إنجلترا يؤكد إصابة نجم "توتنهام" هاري وينكس

GMT 12:21 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday