أكثر من نصف مليون طالب في غزة يعودون للمدرسة
آخر تحديث GMT 00:23:01
 فلسطين اليوم -

أكثر من نصف مليون طالب في غزة يعودون للمدرسة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - أكثر من نصف مليون طالب في غزة يعودون للمدرسة

مليون طالب في غزة
غزة - وفا

 يعود أكثر من نصف مليون طالب وطالبة في قطاع غزة إلى المدرسة يوم غد الأحد، فيما لا يزالون يحملون ذكريات غضة عن 50 يوماً من العنف الشديد الذي اجتاح المنطقة خلال شهري تموز/يوليو وآب/أغسطس، وفقاً لما أفاد به ثمانية من أعضاء المجموعة القطاعية المعنية بالتعليم.

والمجموعة هي: مؤسسة إنقاذ الطفل، ومؤسسة أيام المسرح، ومؤسسة الحق في اللعب، ومركز معاً التنموي، والمنظمة الدولية للرؤية العالمية، ومنظمة اليونسكو، ومنظمة 'اليونيسف'، والهيئة الطبية الدولية).

وقال بيان صادر عن 'اليونيسف'، مساء اليوم السبت، إنه تم بذل جهود جبارة لضمان أن يرجع الطلبة إلى مدارس آمنة ونظيفة وجيدة التجهيز ويجدوا فيها معلمين ومرشدين مساندين.

وأضاف البيان أنه على خلاف السنوات السابقة، سيتم تكريس الأسبوع الأول من هذه السنة الدراسية لتقديم الدعم النفسي-الاجتماعي المنظم والأنشطة الترفيهية التي من شأنها أن تيسر انتقال الأطفال إلى التعلم من جديد.

وقال المديران المشاركان لمؤسسة إنقاذ الطفل ديف وباوليت هاسل، التي تتشارك مع 'اليونيسف' في قيادة مجموعة التعليم التي تنسق العمل الإنساني في هذا القطاع: 'من المهم للغاية بث الأمل وتعزيز الشجاعة في أسوأ الأوضاع. وستساعد عودة الأطفال إلى المدارس في استرجاع الحس بطبيعة الأمور في حياتهم'.

وأشار البيان إلى أن الحرب الأخيرة على القطاع تسببت باستشهاد أكثر من 500 طفل وإصابة 3,300، وترك آلاف عديدة من الأطفال يعانون من ضائقة نتيجة التعرض لتجارب صادمة، إضافة إلى إلحاق أضرار في 258 مدرسة وروضة أطفال، بما في ذلك 26 مدرسة لم يعد بالإمكان إصلاحها، كما لا يزال أكثر من 63,000 شخص، نصفهم من الأطفال دون الثامنة عشرة من العمر، مهجرين عن مساكنهم يجدون المأوى في 29 مدرسة من مدارس 'الأونروا'.

وأوضح أن هذا الوضع يفاقم الأعباء الثقيلة التي يتحملها الجهاز المدرسي، إذ كانت 80% من المدارس تعمل بنظام المناوبتين حتى قبل حدوث 'النزاع الأخير'.

ومن جهتها، قالت الممثلة الخاصة لمنظمة 'اليونيسف' في دولة فلسطين جون كونوغي: 'إن الاستثمار في التعليم يعني الاستثمار في المستقبل. إننا قد نخسر جيلاً كاملاً من الأطفال في غزة إذا لم نعمل على زيادة الدعم والالتزام بتعليمهم وحمايتهم. ويقع على عاتقنا واجب أخلاقي جماعي بمنع حدوث ذلك'.

وأشار البيان إلى أن أكثر من ربع مليون من الطلبة الآخرين ينتظمون في المدارس الحكومية، وقد عمل أعضاء مجموعة التعليم، ومنهم وزارة التربية والتعليم العالي، على توفير اللوازم المدرسية لجميع المدارس الحكومية، وسيقومون بتنفيذ أنشطة ترفيهية وتقديم الدعم النفسي-الاجتماعي، إلى جانب تنفيذ الإصلاحات الأساسية على المدارس التي تعرضت لأضرار طفيفة.

وأوضح أن 'اليونيسف' تعمل على توفير 130,000 حقيبة مدرسية، إلى جانب القرطاسية والوسائل التدريسية المساعدة لجميع المدارس الحكومية، وقد نفذت تدريبات لحوالي 12,000 شخص من المرشدات والمرشدين التربويين والمعلمين والمشرفين لتحسين مهاراتهم في الإرشاد، وبالإضافة إلى ذلك، تولت 'اليونيسف' مسؤولية تنظيف 18 مدرسة حكومية كانت تستخدم كمراكز إيواء أثناء ذروة النزاع.

وأشار إلى أن 'التقديرات الأولية تبين أنه يلزم ما لا يقل عن 30 مليون دولار حتى نهاية السنة من أجل معالجة الأثر المدمر للنزاع الأخير على البنية التحتية المدرسية في غزة، وضمان أن يكون جميع الأطفال في غزة قادرين على الذهاب إلى المدرسة والبقاء فيها'.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أكثر من نصف مليون طالب في غزة يعودون للمدرسة أكثر من نصف مليون طالب في غزة يعودون للمدرسة



GMT 16:51 2019 الجمعة ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

وصول دفعتين من معلمي غزة إلى الكويت

GMT 10:33 2019 الجمعة ,25 تشرين الأول / أكتوبر

فلسطين تفوز بجائزة المعلوماتية في دورتها الـ19
 فلسطين اليوم -

ترتدي أجمل ما خاطه أمهر المُصممين وتتزيّن بأكثر المُجوهرات بريقًا

كيت ميدلتون غارقة في الألماس وتخطف الأضواء بـ "خاتم جديد"

لندن ـ ماريا طبراني
أقيم حفل الاستقبال الدبلوماسي في قصر باكنغهام الأربعاء، وكان باستضافة الملكة إليزابيث، أمير ويلز "تشارلز" وزوجته دوقة كورنوول "كاميليا"، بالإضافة إلى دوق ودوقة كامبريدج الأمير ويليام وزوجته كيت ميدلتون.وكانت كيت ميدلتون مِثالًا حيًّا على الأميرة الفاتنة التي نقرأ عنها في قصص الخيال، والتي ترتدي أجمل ما خاطه أمهر المُصممين، وتتزيّن بأكثر المُجوهرات بريقًا ورقيًّا.بدايةً، أسدلت دوقة كامبريدج على جسدها الرّشيق فُستانًا مُخمليًّا كلاسيكيًّا بتوقيع علامتها المُفضّلة ألكساندر ماكوين، جاءَ خاليًا من التّفاصيل بأكمامٍ طويلة وياقة على شكل حرف V متمايلة، اتّصلت بأكتافٍ بارزة قليلًا، كما لامس طوله الأرض. واعتمدت كيت واحدة من تسريحاتها المعهودة التي عادةً ما تختارها لمُناسباتٍ رفيعة المُستوى كهذه، وهي الكعكة الخلفي...المزيد

GMT 03:33 2019 الجمعة ,13 كانون الأول / ديسمبر

أغرب قصص السفر في عام 2019 منها "شاب يقفز من الطابق 11"
 فلسطين اليوم - أغرب قصص السفر في عام 2019 منها "شاب يقفز من الطابق 11"

GMT 10:27 2019 الجمعة ,13 كانون الأول / ديسمبر

الجيش الوطني الليبي يعلن عن بدء معركته الحاسمة في طرابلس
 فلسطين اليوم - الجيش الوطني الليبي يعلن عن بدء معركته الحاسمة في طرابلس

GMT 15:29 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

محمد صلاح الهدّاف التاريخي لمواجهات بورنموث ضد ليفربول

GMT 19:27 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

استبعاد روسيا من مونديال قطر 2022 وأولمبياد طوكيو 2020

GMT 11:55 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

بيع قميص أسطورة كرة القدم البرازيلي بيليه في مزاد علني

GMT 14:51 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

عودة فابيو جونيور إلى الملاعب بعد غياب دام 7 أعوام

GMT 18:20 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الفجل لخفض نسبة السكر في الدم

GMT 09:31 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

أترك قلبك وعينك مفتوحين على الاحتمالات

GMT 04:13 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

بيكربونات الصوديوم ترفع معدلات الولادة الطبيعية

GMT 08:51 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

يتحدث هذا اليوم عن بداية جديدة في حياتك المهنية

GMT 15:23 2018 الأربعاء ,19 أيلول / سبتمبر

الفارسة السعودية دلما ملحس تنافس في بطولة العالم

GMT 12:17 2015 الإثنين ,26 تشرين الأول / أكتوبر

نصائح للزوج للتعامل مع زوجته المريضة بسرطان الثدي
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday