طلاب دراسات عليا ينضمون لمناقشة تحديات التعليم العالي
آخر تحديث GMT 18:02:40
 فلسطين اليوم -
أخر الأخبار

طلاب دراسات عليا ينضمون لمناقشة تحديات التعليم العالي

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - طلاب دراسات عليا ينضمون لمناقشة تحديات التعليم العالي

ناعمة عبدالله الشرهان
دبي ـ فلسطين اليوم

أفادت رئيس لجنة شؤون التربية والتعليم والشباب في المجلس الوطني الاتحادي، ناعمة عبدالله الشرهان، بأن اللقاء البرلماني المزمع تنفيذه مع طلاب جامعات حكومية وخاصة، أخذ منحى جديداً، بعد تفاعل طلاب دراسات عليا في الدولة، وأولياء أمور، مع دعوة اللجنة، وأعربوا عن أملهم في المشاركة في اللقاء.

كما تلقت الشرهان «اتصالات عدة من طلبة دراسات عليا في جامعات حكومية وخاصة على مستوى الدولة، أعربوا خلالها عن أملهم المشاركة في اللقاء، وقبلت اللجنة طلبهم، خصوصاً أنهم يمثلون شريحة إضافية من الطلاب الذين يدرسون في جامعات مختلفة».

وأضافت: «تلقيت أيضاً طلبات من أولياء أمور طلاب جامعيين راغبين في المشاركة والاستماع إلى هموم ومشكلات قطاع التعليم العالي، وتعددت وسائل التواصل بين الطلاب وأولياء الأمور مع اللجنة البرلمانية، فمنهم من استخدم وسائط التكنولوجيا الحديثة، مثل تطبيق (واتس أب)».

وأكدت الشرهان أن «التفاعل الإيجابي من قبل الفئات المستهدفة، يعكس الحرص على تطوير العملية التعليمية في الجامعات الحكومية والخاصة، سواء على مستوى طلاب الجامعات، أو طلبة الدراسات العليا، أو أولياء أمورهم».

وتناقش اللجنة البرلمانية، اليوم، في مقر جامعة زايد في دبي، أهم ملاحظات ومشكلات الطلبة في التعليم العالي، ضمن خطة اللجنة لمناقشة موضوع «سياسة وزارة التعليم العالي».

ودعت الشرهان طلبة وطالبات التعليم العالي إلى حضور الحلقة النقاشية لأهمية ملاحظاتهم وآرائهم في عمل اللجنة لمناقشة هذا الموضوع وإعداد تقريرها بشأنه، الذي سيعرض على الحكومة في جلسة متخصصة.

وأكدت أن «اللجنة حريصة على عقد حلقات نقاشية، وإجراء زيارات ميدانية للوقوف عن قرب على حقيقة القضايا، وتفحص المشكلات، والاستماع بعناية إلى آراء ومقترحات وأفكار المواطنين، وكل الجهات المعنية وذوي الخبرة والاختصاص، والاستعانة بالدراسات العلمية والفنية، بشأن كل ما يدرسه المجلس من مشروعات قوانين وموضوعات عامة».

واعتبر مقرر اللجنة البرلمانية ذاتها، حمد أحمد الرحومي، أن «الاستماع إلى طرح الطلاب سيفيد كثيراً في بلورة تصور شامل يخدم عشرات الآلاف من الطلاب، وهو ما تحتاج إليه الدولة لأعوام مقبلة، فهذا المواطن سيصبح خريجاً في ما بعد، وموظفاً في دوائر حكومية ومؤسسات خاصة».

وأضاف: «التعليم وجودته سينعكسان على مناحي الحياة المختلفة، وسيصبح الخريج موظفاً يخدم المجتمع، ثم رب أسرة يؤثر في أسرته وبيئته المحيطة، ومن ثم فإن تطوير العملية التعليمية له انعكاسات إيجابية عدة على مجتمع الإمارات بشكل عام».

ولفت الرحومي إلى أن «جيل المستقبل من الشباب هو انعكاس فعلي للعملية التعليمية على أرض الواقع، ونحن في الإمارات نسعى إلى منتج وطني ممتاز، وعلى قدر عالٍ من التأهيل النفسي والعلمي والابتكاري، الأمر الذي سيضمن لنا ألا ينفق المواطن أعواماً من عمره بحثاً عن فرصة عمل كما كان يحدث في السابق».

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

طلاب دراسات عليا ينضمون لمناقشة تحديات التعليم العالي طلاب دراسات عليا ينضمون لمناقشة تحديات التعليم العالي



تعرف تمامًا ما الذي يُلائم قوامها وأسلوبها في الموضة

أفكار لتنسيق الأزياء بتصاميم مستوحاة من ياسمين صبري

القاهرة ـ فلسطين اليوم
أفكار تنسيق الأزياء بتصاميم أنثوية لعيد الأضحى جمعناها لك من إطلالات ياسمين صبري التي أصبحت تعتبر اليوم واحدة من أكثر النجمات أناقة والتي نشاهدها في كل مناسبة تختار تنسيقات مميزة تتسم بالأسلوب الأنثوي الجذاب مع لمسات من العصرية. تنسيق ازياء بتصاميم أنثوية لعيد الأضحى بأسلوب ياسمين صبري: تتسم إطلالات ياسمين صبري دائمًا بالجاذبية والأنوثة المطلقة، حيث أنها تعرف تماماً مالذي يلائم قوامها وأسلوبها في الموضة وتختار على هذا الأساس، ولهذا فإننا غالباً ما نراها في الفساتين الميدي التي تناسبها كثيراً بقصاتها الضيقة أو القصات الكلوش مثل الفستان الذي اختارته مؤخراً من دولتشي أند غابانا Dolce‪&Gabbana المصنوع من طبقات من الكشكش المعرق بالورود الربيعية الملونة، وكذلك تتألق كثيراً في الفساتين الماكسي التي تختار منها التصاميم الناعمة...المزيد

GMT 06:25 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

تجنّب أيّ فوضى وبلبلة في محيطك

GMT 12:47 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

يبدأ الشهر بيوم مناسب لك ويتناغم مع طموحاتك

GMT 14:26 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

تتخلص هذا اليوم من الأخطار المحدقة بك

GMT 16:32 2018 الخميس ,05 إبريل / نيسان

سيارة"بوني" تعد أول سيارة في تاريخ "هيونداي"

GMT 14:20 2016 الجمعة ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

المدرج الجليدي والمهبط المائي من أغرب مطارات العالم

GMT 20:54 2019 الخميس ,10 كانون الثاني / يناير

وزارة البيئة المصرية تُنقذ ذئب نادر من خطر الإنقراض

GMT 00:00 2018 الجمعة ,19 تشرين الأول / أكتوبر

سعر الفرنك السويسرى مقابل الدولار الأميركي الجمعة

GMT 08:50 2018 الأربعاء ,02 أيار / مايو

بوتشي تنجح في تقديم فلورانسا بلمسة من الحداثة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday