تكساس اى أند أم أفضل الجامعات بتصنيف التايمز للتعليم العالي
آخر تحديث GMT 23:54:55
 فلسطين اليوم -

"تكساس اى أند أم" أفضل الجامعات بتصنيف التايمز للتعليم العالي

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - "تكساس اى أند أم" أفضل الجامعات بتصنيف التايمز للتعليم العالي

مبنى جامعة تكساس أي أند أم
الدوحة - قنا

أظهرت قائمة نشرتها مؤسسة التايمز للتعليم العالي، حصول جامعة تكساس اى أند أم قطر على المرتبة الاولى كافضل الجامعات فى منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا من حيث تميزها فى مجال البحث العلمي، بينما حلت جامعة قطر فى المرتبة الرابعة، وفق القائمة الاولية التى اطلعت عليها الشرق.

وتعد التايمز للتعليم العالي من بين المؤسسات ذات المصداقية فى العالم من حيث توفير التصنيفات العالمية. واظهرت القائمة تصدرت ثلاث دول فى المنطقة المراتب الخمس الأولى.

وتعتبر هذه القائمة مؤشرا أوليا لما سيبدو عليه تصنيف التايمز للتعليم العالي لجامعات منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، اذ انه يرتكز فقط على تقييم أداء الجامعات فى مجال البحث العلمى وهو أحد المقاييس التى تعتمدها التايمز للتعليم العالي فى تصنيفها للجامعات.

وأصدرت التايمز للتعليم العالي هذا الجدول قبل قمة جامعات منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا التى ستعقد فى 23 و24 فبراير فى الدوحة. وستتضمن هذه القمة مناقشات مستفيضة حول مقاييس جديدة وشاملة ستعتمدها التايمز للتعليم العالي فى تصنيفها لجامعات منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

ويستند هذا الجدول الى قاعدة بيانات المنشورات الأكاديمية وذلك عبر استخدام التايمز للتعليم العالي لقاعدة بيانات سكوبس ولأداة تحليل سيفال، التى تملكها دار النشر العالمية فى مجال العلوم السيفير.

وتهدف قمة جامعات منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا التى ستعقد فى قطر الى رسم مستقبل تصنيف الجامعات فى المنطقة.

ويتضمن الجدول ترتيبا لأفضل خمس جامعات فى المنطقة، وقد وردت لبنان مرتين فى ترتيب خمس أفضل جامعات فى منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، اذ تأتى الجامعة اللبنانية الأميركية فى المرتبة الثانية، فيما جاءت الجامعة الأميركية فى بيروت فى المرتبة الخامسة.

ووردت المملكة العربية السعودية مرة واحدة فى الجدول، اذ حلت جامعة الملك عبد العزيز فى المرتبة الثالثة.

وترتكز نتائج التصنيف الافتتاحى لأفضل خمس جامعات فى منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا على تقييم أداء جامعات المنطقة فى مجال البحث العلمي، وهو أحد المقاييس التى تعتمدها التايمز للتعليم العالي فى تصنيفها للجامعات، وذلك استنادا الى قاعدة بيانات سكوبس — السيفير.

وقد أعلنت التايمز للتعليم العالي عن هذه النتائج قبل قمة جامعات منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وستستقطب هذه القمة عددا كبيرا من قادة الجامعات والخبراء فى مجال التعليم العالي، وهى تشكل جزءا من سلسلة القمم الهادفة التى تنظمها التايمز للتعليم العالي. كما أنها ستشهد سلسلة من المشاورات بشأن مقترح التايمز للتعليم العالي الهادف الى وضع تصنيف جديد وكامل للجامعات فى المنطقة.

وتعتبر هذه القمة الأولى من نوعها من حيث ما ستتضمنه من مشاورات عامة حول تصنيفات التايمز للتعليم العالي لجامعات منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، والتى ترتكز على الأسس التى تعتمدها فى تصنيفها للجامعات العالمية، بالاضافة الى مجموعة مفصلة من المقاييس الجديدة التى تختص بالمنطقة.

وتهدف هذه المشاورات الى وضع مقاييس جديدة تجسد الأولويات الخاصة بالمنطقة ورؤى الجامعات مثل أهمية التركيز على التعلم والتعليم، وتوظيف الخريجين.

ومن المتوقع أن ينشر فى العام القادم تصنيفا رسميا يصدر عن التايمز للتعليم العالي بخصوص جامعات منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، ويدمج مقياس أداء الجامعات فى البحث العلمى حسب ما ورد فى جدول تصنيفات التايمز للتعليم العالي، الى مقاييس أخرى.

كما ستتضمن هذه القمة التى تنظمها التايمز للتعليم العالي بالتعاون مع جامعة قطر جلسات تختص بالقيادة الجامعية، والتعاون البحثى الدولي، والتعاون بين القطاعين الجامعى والصناعي، وتميز التعليم.

وستستضيف القمة الأولى لجامعات منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا العديد من المتحدثين، بمن فيهم البروفيسور أليس قاست، رئيس جامعة امبريال كوليدج لندن فى المملكة المتحدة، وفيل باتي، محرر التصنيفات فى مجلة التايمز للتعليم العالي، ومحمد العيساتى مدير المحتوى والتحاليل فى السيفير، والدكتور جان لو شامو، الرئيس السابق لجامعة كالتك ورئيس جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية، والدكتور ألفريد بلوم، نائب رئيس جامعة نيويورك أبوظبي، والدكتور جميل سالمى الخبير الدولى فى التعليم العالى — البنك العالمى سابقا.

وقالت الاستاذة الدكتورة شيخة بنت عبد الله المسند رئيس جامعة قطر: يأتى هذا الحدث فى وقت تعزز فيه جامعة قطر دورها الريادى فى الامتياز الأكاديمى والابتكارات البحثية فى المنطقة. وتعتز جامعة قطر باستضافة هذا المنتدى الهام بالتعاون مع التايمز للتعليم العالي، والذى يشكل فرصة فريدة لجامعات منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لتبادل خبراتها وتجسيد تطلعاتها نحو تصنيف وسمعة عالمية أفضل. كما أنه يهدف الى مساعدة المؤسسات الاقليمية لتحقيق فهم أفضل لخصائص وديناميكيات التعليم العالى فى المنطقة. ونحن نتطلع الى مناقشات توصيات الخبراء التى ستنبثق عن هذه القمة، والتى ستقدم لقادة الجامعات فى المنطقة حلولاً مستدامة فى اطار دفع عجلة تطوير التعليم

ويعد هذا الحدث الأول من نوعه فى المنطقة، وهو يهدف الى لفت الاهتمام بالقضايا المتعلقة بتصنيف الجامعات فى منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، والى مساعدة مجلة التايمز للتعليم العالى لوضع أسس جديدة لتصنيفها العالمى لجامعات منطقة الشرق الأوسط.

ويستقطب هذا الحدث حوالى اثنين وعشرين من رؤساء الجامعات من جميع أنحاء العالم، ويشهد سلسلة من المشاورات بشأن المقترحات الهادفة الى وضع التايمز للتعليم العالى لتصنيف جديد لجامعات منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، والذى يضم مجموعة مفصلة من المقاييس الخاصة بالمنطقة، فضلا عن جلسات تختص بالقيادة الجامعية، والتعاون البحثى الدولي، بين القطاعين الجامعى والصناعى وبتميز التعليم، اضافة الى ورش عمل استشارية بشأن التصنيف.

وقال فيل باتى محرر التصنيفات فى مجلة التايمز للتعليم العالي: أصبحت التايمز للتعليم العالي مصدرا رائدا وعالميا للمعلومات والآراء حول التعليم العالى والبحوث. ونحن نفتخر بكوننا قادرين على جلب عدد من المفكرين العالميين معا — والذين ينتمون الى مختلف المجالات: التعليم والبحوث، الأعمال التجارية واقرار السياسات — لمناقشة وتبادل أفضل الممارسات تحت مظلة سلسلة القمم المرموقة التى نظمها.

وأضاف: يتميز قطاع التعليم العالى والبحوث والابتكار فى منطقة الشرق الأوسط بفعاليته وديناميكيته، الى جانب العديد من التحديات والفرص الكبرى. ومع تحول بعض دول المنطقة الى مراكز عالمية تستقطب الطلاب الدوليين وتحقق الاستثمارات الضخمة لبناء بنية تحتية للبحوث، ومع تزايد الأدلة التى تشير الى تميز البحوث فى مختلف المجالات الأساسية فى المنطقة، لا بد من التفاؤل بأننا نشهد احياء قائما على المعرفة فى المنطقة. وتعد قمة جامعات منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا الأولى من نوعها فى المنطقة، وفرصة مناسبة لجلب قادة الفكر فى العالم معا من أجل تبادل الممارسات الجيدة واقامة شراكات، وضمان تحقيق الرؤية الشاملة بالكامل.

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تكساس اى أند أم أفضل الجامعات بتصنيف التايمز للتعليم العالي تكساس اى أند أم أفضل الجامعات بتصنيف التايمز للتعليم العالي



GMT 00:07 2019 الأربعاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

"التعليم العالي" تعلن توفر منح دراسية في هنغاريا وفيتنام

GMT 23:52 2019 الثلاثاء ,08 كانون الثاني / يناير

جامعة "كاوست" تحتفل بتخريج 243 طالبًا وطالبة في دفعتها التاسعة
 فلسطين اليوم -

دمجت بين الأقمشة المتعددة في إطلالاتها العصرية

أوليفيا كالبو تلفت الأنظار خلال أسبوع الموضة في "ميلانو"

ميلانو - فلسطين اليوم
استطاعت الجميلة أوليفيا كولبو أن تكون محط أنظار الجميع خلال تألقها في أسبوع الموضة في ميلانو بأجمل صيحات الموضة العصرية والجريئة التي لفتت أنظارنا خلال حضورها العديد من عروض أزياء خريف وشتاء 2020-2021. ونرصد لك أجدد إطلالات الجميلة أوليفيا كولبو بتصاميم لافتة، فاختاري أي إطلالة أعجبتك أكثر. دمجت أوليفيا كولبو بين الأقمشة المتعددة في إطلالاتها، فسحرتنا باختيارها في شوارع ميلانو صيحة البنطال ذات الخصر العالي المصنوع من المخمل الأسود ونسّقته مع التوب النيلية الجريئة بقماشها الحريري اللماع وقصة الأكمام الضخمة التي أتت بطبقات متعددة وطويلة مع الياقة العالية. وفي إطلالة أخرى لها، أتت اختيارتها جريئة مع البلايزر الجلدية السوداء التي ارتدتها على شكل فستان جريء مكشوف من الإمام بجرأة تامة. ومن الإطلالات التي أعجبتنا للجميلة أوليفي...المزيد

GMT 11:17 2020 الثلاثاء ,25 شباط / فبراير

7 وجهات سياحية مميزة تستحق الزيارة في ربيع 2020
 فلسطين اليوم - 7 وجهات سياحية مميزة تستحق الزيارة في ربيع 2020

GMT 01:44 2018 الخميس ,25 كانون الثاني / يناير

صناعة النحت على خشب الزيتون تُحقق شهرة كبيرة في بيت لحم

GMT 01:44 2015 الأحد ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

المقرنصات عنصر مهم من الفن المعماري والزخرفي الإسلامي

GMT 05:18 2019 الثلاثاء ,19 آذار/ مارس

أفضل العطور النسائية المميزة في 2019

GMT 01:51 2017 الإثنين ,02 تشرين الأول / أكتوبر

سامح حسين يرد على اتهامه بمهاجمة الحكومة في "بث مباشر"

GMT 22:53 2016 الجمعة ,12 شباط / فبراير

الأعلان عن تحويل الأموال في المغرب عبر فايبر

GMT 02:29 2019 الثلاثاء ,23 إبريل / نيسان

تعرّف على أفضل 10 صنادل للرجال في موسم صيف 2019
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday