ما هي الأسباب التي تجعل الطفل بطيء الاستيعاب
آخر تحديث GMT 09:50:13
 فلسطين اليوم -

ما هي الأسباب التي تجعل الطفل بطيء الاستيعاب ؟

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - ما هي الأسباب التي تجعل الطفل بطيء الاستيعاب ؟

الطفل بطيء الاستيعاب
القاهرة ـ فلسطين اليوم

عوامل عدة تلعب دوراً كبيراً في جعل بعض الأطفال بطيء الاستيعاب والحركة، ونسلط الضوء في هذا المقال على أهم هذه الأسباب.

• إصابة الطفل بحالة مرضية في الدّماغ جراء حمل متعسّر أو مخاض صعب أو ولادة مبكرة. وفي مثل هذه الحالات، لا بدّ من إبقاء الطفل تحت الإشراف المنتظم للطبيب حيث قد يستغرق تعافيه بعض الوقت.

• عدم اكتمال نمو مهارات الطفل الحركية وقدراته على تنسيق حركاته، لاسيما قبل السن الثالث من العمر.

• تمتّع الطفل بطبعٍ بارد يدفعه إلى التصّرف بشكلٍ بطيء. وهذا أمر لا يمكنكِ التدخّل فيه وعليكِ تقبّله كما هو.

توتر الطفل وخوضه تجارب قوية تفوق قدرته على التأقلم، على غرار الانتقال إلى مكان إقامة جديد أو الذهاب إلى المدرسة أو طلاق الأهل، إلخ.

• قلة اهتمام الأهل بالطفل التي تدفع به إلى الاحتجاج استدراراً لعاطفتهم.

• أسلوب التأديب الذي يعتمده الأهل والذي ينطوي على الكثير من الصّراخ والمطالب والعقابات على مختلف التصرفات مهما كانت صغيرة. وفي مثل هذه الحالة، لا بد للأهل من إعادة النظر في الطريقة التي يتعاملون بها مع طفلهم.

• عيش الطفل في عالم الأحلام معظم الوقت، بكلام آخر، تجاوز الطفل حدود السلوك الطبيعي في ما يتعلق بالأحلام والخيال. وفي هذه الحالة، لا بد للأهل من مراقبته على الدوام والحرص على إعادته إلى أرض الواقع بهدوء ومن دون صراخ.

• وبصرف النّظر عن السبب الذي يجعل من طفلكِ ولداً بطيئاً، لا ينبغي عليكِ أن تلوميه على حالته بل عليك أن تساعديه في تجاوز الصعوبات التي قد تواجهه جراء مشكلته هذه.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ما هي الأسباب التي تجعل الطفل بطيء الاستيعاب ما هي الأسباب التي تجعل الطفل بطيء الاستيعاب



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 09:10 2020 الإثنين ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

اغتيال الناشطة حنان البرعصي يفتح ملف حقوق الإنسان في ليبيا

GMT 08:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

دونالد ترامب يواجه العزل مجددًا بتهمة التحريض على تمرد

GMT 19:03 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد زيت اللافندر لعلاج مشاكل الجهاز التنفسي

GMT 10:21 2019 الأحد ,21 إبريل / نيسان

اكتنز ثواب وفضل ليلة النصف من شهر شعبان

GMT 19:24 2019 السبت ,19 كانون الثاني / يناير

شكران مرتجى وابنة أختها تتعرضان لحادث سير

GMT 15:40 2018 الخميس ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

الفنانة صابرين تنفي عن نفسها الحجاب والاحتشام

GMT 10:30 2018 الخميس ,19 إبريل / نيسان

مطابخ حديثة يميزها قلة البروز والتفاصيل

GMT 00:39 2018 الإثنين ,02 إبريل / نيسان

الفنانة نشوى مصطفى سعيدة بتجربه "سيلفي مع الموت"
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday